Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

نصف سكان إثيوبيا لا يحصلون على الكهرباء

خريطة طريق تحتاج إلى 6 مليارات وعمادها سد النهضة

وضعت وزارة المياه والري والطاقة الإثيوبية خريطة طريق إصلاح قطاع الكهرباء (أ ف ب)

تحتاج إثيوبيا إلى 6 مليارات دولار لتوفير الطاقة لسكانها على مدى السنوات الخمس المقبلة، وتسعى لتوفيرها من مواردها الذاتية والمانحين.

من ناحيته، أوضح وزير المياه والري والطاقة الإثيوبي، سيلشي بقلي، أن بلاده متخلفة جداً في مجال تطوير قطاع الطاقة، قائلاً إن "دولة يبلغ عدد سكانها أكثر من 110 ملايين نسمة تنتج حالياً أقل من 4500 ميغاوات من الطاقة".

وكشف بقلي، خلال ورشة بعنوان "خريطة طريق إصلاح قطاع الكهرباء"، نظمتها وزارة المياه والري والطاقة الإثيوبية، أنه مقارنة بالدول الأفريقية الأخرى لا يستطيع أكثر من 60 مليون شخص في إثيوبيا الحصول على الطاقة الحديثة في حياتهم اليومية.

وأكد أن وزارته بالتعاون مع شركة خدمات الكهرباء الإثيوبية تعمل على إعداد خريطة طريق لجعل إمدادات الطاقة متاحة في جميع أنحاء البلاد.

وذكر  بقلي أن خريطة الطريق تشمل دراسة تعديل تعرفة الكهرباء، ودراسة (الشراكات) بين القطاعين العام والخاص لزيادة دور القطاع الخاص، إلى جانب إصلاح القطاع وتوفير خدمات رفيعة المستوى، وإنشاء نظام مالي يحقق التوازن بين نفقات وإيرادات المؤسسة العامة للكهرباء الإثيوبية.

تصدير الكهرباء

وستمكن خريطة الطريق، الوزير الإثيوبي، جميع سكان البلاد من الحصول على الطاقة الكهربائية في السنوات الخمس المقبلة. إذ إن "إحدى أولويات خريطة الطريق هي تخفيف عبء ديون إثيوبيا من خلال توفير الكهرباء لجميع سكان البلاد ثم تصدير فائضها إلى دول الجوار وفق ما هو مخطط له".

واعتبر الرئيس التنفيذي لشركة خدمات الكهرباء الإثيوبية الحكومية شيفرا طلا أن "خطة إصلاح قطاع الكهرباء في إثيوبيا تهدف إلى توفير الطاقة من مختلف المصادر والعمل على تصديرها إلى دول الجوار."

وكانت إثيوبيا قد بدأت تغطية احتياجات بعض دول الجوار في الكهرباء، ومنها "السودان وجنوب السودان وجيبوتي والصومال واليمن  وكينيا".

سد النهضة والاكتفاء

وتبلغ القدرة الإنتاجية للطاقة المتوقعة لسد النهضة، الذي أوشك على الانتهاء، نحو 6 آلاف ميغاوات. وهي لا تمثل طموح أديس أبابا. وترغب إثيوبيا في رفع قدرتها من إنتاج الطاقة الكهربائية إلى أكثر من 40 ألف ميغاوات بحلول 2035، من مختلف مصادر الطاقة المتوافرة في البلاد، بما فيها الطاقة الحرارية الأرضية والرياح.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وشهدت أديس أبابا، كما أعلنت وزارة المياه الإثيوبية، لقاء مع شركة فورتسكيو الدولية بهدف تنويع الطاقة الكهربائية والحرارية، والاتفاق على إمكانية عمل الشركة لتوليد 25 ميغاوات من الطاقة الكهربائية والحرارية الأرضية بنحو 10 مليارات دولار، من خلال توليد 15 ميغاوات من طاقة المياه، و10 ميغاوات من الطاقة الحرارية الأرضية.

أسباب بناء سد النهضة

وضمن الجهود المبذولة لتغطية نقص الكهرباء على المستوى الداخلي افتتحت ثلاث محطات لتوزيع الطاقة الكهربائية في ثلاث مدن في إقليم أوروميا، بتكلفة إجمالية قدرها 53.7 مليون دولار أميركي.

وتهدف محطات توزيع الطاقة الكهربائية إلى معالجة مشاكل انقطاع التيار الكهربائي.

وحددت الرئيسة الإثيوبية، ساهلورك زودي، بمناسبة مرور 9 أعوام على البدء في تشييد سد النهضة، سبعة أسباب وراء بناء سد النهضة لغايات عدة في مقدمها توليد الطاقة الكهربائية، ومنها.

  • أن آلاف القرى الإثيوبية لا تعرف الكهرباء حتى الآن.
  • الملايين من النساء يدخلن بيوتهن في ساعات متأخرة من الليل لتوفير حطب لطهي الطعام.
  • الآلاف يتجولون بين الجبال والتلال للحصول على الحطب.
  • ملايين النساء الإثيوبيات يكافحن من أجل طحن طعامهن في المطاحن التقليدية في قطاع الكهرباء.

ويتزايد الطلب على الطاقة من قبل السكان في المدن والأرياف. إضافة إلى حاجة المجمعات الصناعية لها، فإقليم أوروميا وحده يضم أعدداً كبيرة من مصانع الملبوسات والأحذية وغيرهما.

المزيد من تقارير