Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

نافالني يحمل بوتين مسؤولية تسممه وسيعود إلى روسيا

اشتباك في المواقف بين موسكو وبرلين على خلفية ملف المعارض الروسي

نافالني خلال مشاركته في تظاهرة للمعارضة الروسية في فبراير الماضي في موسكو (رويترز)

اتهم المعارض الروسي البارز أليكسي نافالني، في حديث إلى مجلة دير شبيغل الألمانية، الرئيس فلاديمير بوتين بالمسؤولية عن الاشتباه في تسممه، وشدد على عدم شعوره بالخوف. وقال أيضاً "لن أعطي بوتين هدية عدم العودة إلى روسيا".

ونُقل نافالني، 44 سنة، جواً من روسيا إلى العاصمة الألمانية برلين في أغسطس (آب) الماضي، بعد شعوره بالإعياء على متن رحلة داخلية. وتلقى العلاج في مستشفى "شاريتيه" 32 يوماً، ثم خرج في سبتمبر (أيلول) الماضي.

وقال نافالني، في حديثه إلى المجلة، وفقاً لمقتطف من مقابلة من المقرر نشرها في وقت لاحق اليوم الخميس الأول أكتوبر (تشرين الأول)، "أقول إن بوتين يقف وراء الجريمة، وليس لدي أي روايات أخرى لما حدث". ويطالب الغرب بتفسير من الكرملين الذي ينفي أي دور له في الواقعة، ويقول إنه "لم يرَ بعد أي دليل على وقوع جريمة"، على الرغم من تأكيد ثلاثة مختبرات أوروبية أن المعارض الروسي تعرض لمحاولة تسميم بغاز أعصاب من نوع نوفيتشوك الذي صُنع لأسباب عسكرية خلال العهد السوفياتي.

الكرملين يتهم الاستخبارات الأميركية

ومن جانبها، وجهت موسكو، اليوم الخميس، إلى نافالني اتهاماً بالعمل مع وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية والإدلاء بتصريحات "لا أساس لها وغير مقبولة".

وعن اتهام أليكسي الرئيس فلاديمير بوتين بتدبير عملية تسممه، قال دميتري بيسكوف، المتحدث باسم بوتين، "نعتقد أن لا أساس لهذا النوع من الاتهامات غير المقبولة ضد الرئيس الروسي". واتهم بدوره وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية "سي آي إيه" بـ"العمل حالياً" مع نافالني.

وفي المعنى ذاته، اتهم رئيس مجلس الدوما الروسي، اليوم الخميس، نافالني بالعمل لصالح أجهزة استخبارات غربية، مؤكداً أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين "أنقذ حياته" ولم يدبر تسممه.

وقال فياتشسلاف فولودين، في بيان، "نافالني لا يخجل، إنه خبيث. بوتين أنقذ حياته. من الواضح أن نافالني يعمل مع أجهزة خاصة وسلطات دول غربية".

وبعيداً من الاتهامات المتداولة، وعن اللحظة التي بدأ يؤثر فيها غاز الأعصاب عليه، قال نافالني "لا تشعر بأي ألم لكنك تدرك أنك تحتضر". مؤكداً أنه سيعود إلى روسيا، "مهمتي الآن أن أظل بلا خوف. وليس لدي أي شعور بذلك".

وذكر ناشط سياسي قريب من نافالني في الـ24 من سبتمبر (أيلول)، أن أمام زعيم المعارضة الروسية شهر آخر على الأقل كي يستعيد لياقته، مؤكداً أنه "من الواضح أنه (نافالني) ينوي العودة إلى روسيا، واستئناف نشاطه السياسي". وكان هذا الناشط ساعد في نقل نافالني إلى ألمانيا.

"تهديد للأمن الدولي"

وفي خطاب مشترك إلى مجلس الأمن الدولي، قالت كل من بريطانيا وفرنسا وألمانيا وإستونيا وبلجيكا، إن تسميم نافالني "يشكّل تهديداً للسلام والأمن الدوليين".

وقالت الدول الخمس في خطاب اطلعت عليه وكالة "رويترز" وأرسل إلى مجلس الأمن في وقت متأخر الأربعاء، "نطالب روسيا الاتحادية بالكشف بشكل عاجل وكامل وبطريقة شفافة عن ملابسات الهجوم وإطلاع مجلس الأمن على الأمر".

وتشغل روسيا حالياً مقعد الرئاسة الشهرية لمجلس الأمن في أكتوبر.

ولم توقّع الولايات المتحدة على الخطاب، لكن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو قال، "يجب على الحكومة الروسية أن تقدّم تفسيراً كاملاً لتسميم أليكسي نافالني وتحمّل المتورطين المسؤولية".

مواجهة روسية - ألمانية

وكانت روسيا قد اتهمت، أمس الأربعاء، ألمانيا بـ"الاستفزاز" عقب مداخلة لوزير خارجيتها هايكو ماس أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة تناولت التسميم المفترض لنافالني.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وفي خطابه الذي بُث عبر الفيديو أمام الجمعية العامة، قال وزير الخارجية الألماني إن "انتهاكاً مماثلاً (لحظر الأسلحة الكيماوية)، كالذي تمكنا من إثباته مع شركائنا في حالة تسميم نافالني، يشكّل مشكلة لكل الدول"، داعياً روسيا إلى "تقديم مزيد من التوضيحات في هذه المسألة".

في المقابل، اعتبرت الخارجية الروسية، في بيان، "إنه استفزاز أن تستخدم ألمانيا هذه المرة المنصة الأرفع للأمم المتحدة لتكرار تلك الاتهامات غير القائمة على أساس حول ما يُزعم بأنه استخدام مادة سامة عسكرية ضد نافالني".

ونددت الخارجية الروسية بما وصفته "نظريات خرافية علنية" تشكل بالنسبة إلى موسكو "استكمالاً لخط عدائي بشكل علني مناهض لروسيا من برلين". واتهمت روسيا، ألمانيا مرة جديدة برفض التعاون في هذه المسألة.

وتابع البيان الروسي أنه "بالنظر إلى هذا السلوك من ألمانيا ومن حلفائها في الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي... من المستحيل التعامل مع الغرب إلى حين يكف عن استخدام أساليب الاستفزاز والتزوير ويبدأ بانتهاج سلوك صادق ومسؤول".

المزيد من دوليات