Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الآلاف يتظاهرون في وسط لندن احتجاجا على قيود كورونا

اعتبروا إجراءات الحكومة تجاه الوباء تقيد حقوق الإنسان واعتقال 10 من بينهم

تحركت الشرطة البريطانية إلى ميدان ترافالغار بلندن، بعد ظهر اليوم السبت، لتفريق احتجاج على القيود المفروضة، لإبطاء انتشار وباء كورونا، وقد تجاهل المتظاهرون التحذيرات لمراعاة قواعد التباعد الاجتماعي.

واحتشد آلاف الأشخاص، معظمهم لم يكن يرتدي كمامات، في الساحة الشهيرة لسماع المتحدثين الذين انتقدوا القيود التي فرضتها الحكومة، باعتبارها رد فعل مبالغاً فيه على الوباء، الذي يقيد بلا داع حقوق الإنسان العامة وحرية التعبير، حسبما قال بعضهم.

وكانت شرطة العاصمة قد قالت قبل بدء التظاهرة إن عناصرها سيشجعون المتظاهرين أولاً على اتباع قواعد التباعد الاجتماعي، لكنهم سيتخذون إجراءات رادعة إذا فشل المتظاهرون في الامتثال. ومع بدء الحدث، كانت عناصر الشرطة مرئيين حول محيط الساحة.

وقالت الشرطة، في بيان، "الحشود في ميدان ترافالغار لم تمتثل لشروط تقييم المخاطر وتعرض الناس لخطر نقل الفيروس"، مضيفة "الآن، نطلب من الموجودين في الميدان المغادرة".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

تأتي التظاهرة في الوقت الذي يستعد فيه البرلمان لمراجعة تشريعات كورونا، وتفرض الحكومة قيوداً جديدة للسيطرة على المرض. وانتقد بعض المشرعين الحكومة لتطبيقها القواعد من دون موافقة البرلمان.

ونفى المتحدثون في التجمع أنهم من أصحاب نظرية المؤامرة، قائلين إنهم "يدافعون عن حرية التعبير وحقوق الإنسان".

وأقر دان أستين غريغوري بالوفيات والمعاناة التي تسبب بها الوباء، لكنه قال إن الاستجابة لكورونا كانت "غير متناسبة" مع التهديد الناجم عن المرض. وتحدث إلى الجمهور قائلاً "سئمنا من الترويج للخوف وتحريف الحقائق. سئمنا القيود المفروضة على حرياتنا".

وقد أمرت الحكومة في وقت سابق من هذا الأسبوع بتقييد الحركة بعد العاشرة ليلاً، وحظر ارتياد الحانات والمطاعم في جميع أنحاء البلاد، إلى جانب تنفيذ إجراءات أكثر صرامة بخصوص ارتداء الكمامات. كما حظرت معظم التجمعات الاجتماعية لأكثر من ستة أشخاص، لكن هناك استثناء للاحتجاجات طالما يقدم المنظمون تقييماً للمخاطر والامتثال للتباعد الاجتماعي.

وتأتي التظاهرة بعد أسبوع من حدث مماثل احتشد خلاله آلاف الأشخاص في الساحة الشهيرة. وتقول الشرطة إن كثيراً من الضباط أصيبوا خلال ذلك الحدث عندما أصبحت "أقلية صغيرة" من المتظاهرين عنيفة.

ولاحقا قالت الشرطة  إنها اعتقلت عشرة أشخاص خلال المظاهرة، في حين أصيب أربعة ضباط في المناوشات بينهم اثنان نُقلا إلى المستشفى.
 

المزيد من دوليات