Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

بيلسا يدافع عن قرار تعيين كيكو كاسيا قائدا لفريق ليدز

كاسيا قاد ليدز في غياب ليام كوبر في مباراة الهزيمة أمام هال سيتي

مارسيلو بيلسا المدير الفني لنادي ليدز يونايتد الإنجليزي   (رويترز)

دافع مارسيلو بيلسا المدير الفني لنادي ليدز يونايتد الإنجليزي، عن قراره بتعيين الحارس كيكو كاسيا قائداً لفريقه خلال مباراة الهزيمة من هال سيتي في الدور الثاني من بطولة كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة.

وتعرض كاسيا للإيقاف لثماني مباريات نهاية الموسم الماضي وغُرم 60 ألف جنيه إسترليني بسبب الإساءة العنصرية لجناح تشارلتون أتلتيك آنذاك جوناثان ليكو في سبتمبر (أيلول) من العام الماضي.

وخسر حارس مرمى ريال مدريد السابق بعد ذلك مكانه الأساسي في تشكيل ليدز تحت قيادة بيلسا، حيث تألق بديله المعار إيلان ميسلير، واحتفظ بالمركز الأساسي بعد التوقيع مع النادي بشكل دائم من لوريان.

وظهر كاسيا للمرة الأولى هذا الموسم على ملعب "إيلاند رود" مساء الأربعاء، حاملاً شارة قيادة ليدز في غياب القائد الأول ليام كوبر.

وقال بيلسا إن قراره بتعيين كاسيا قائداً للفريق كان بناءً على آراء بقية لاعبي ليدز.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأردف، "حاكيت شعور زملائه في الفريق، يعتقد زملاؤه أنه يستحق أن يكون القائد وعلينا الاستماع إلى تلك الرسائل".

"يرى اللاعبون في قائدهم شخصاً يشعرون أنه يمكنه تمثيلهم، أحترم آراء أي شخص، بعد ذلك يمكن مناقشة الآراء".

"من المؤكد أن أولئك الذين يحكمون على كيكو يتجاهلون كثيراً من الأشياء التي يراها زملاؤه في الفريق؟".

قرار تعيين كاسيا قائداً للفريق- ليلة الأربعاء- وقبل ذلك اختياره للمباراة الأولى بعد الفوز بالترقية من البطولة، أمام ديربي كاونتي في يوليو (تموز)- أثبت عدم شعبيته مع عدد كبير من جماهير ليدز.

لكن بيلسا قال إنه "لا يستطيع تجاهل آراء لاعبيه، أنت تقول إنه كان علي التفكير فيما إذا كنت سأختار كيكو كقائد، إما أن تأخذ رأي الجماهير أو اللاعبين".

وأضاف، "لا يمكنني أن أنكر أن الكابتن لا يمثل زملاءه فحسب، بل يمثل النادي أيضاً".

"يجب دائماً الاستماع إلى رأي الجماهير، لكنني لا أعرف ما إذا كنتم تعرفون النسبة المئوية من المعجبين".

"بالطبع نحن أيضاً نقدر سلوك كيكو، وهو ما يمكننا فقط الحكم عليه لأننا جزء من المجموعة".

"عندما تخضع لما يحكم عليه الآخرون، وما يعتقده الآخرون، لا يهم ما نفكر فيه، علينا قبول قرار السلطات".

"إذا كانت هناك علاقة بين ما تعتقده السلطات والجماهير وزملاؤه في الفريق، فمن المؤكد أن الجمهور لن يكون لديه كل المعلومات التي ستكون لدى زملائه في الفريق".

وقال ليكو في مايو (أيار) إنه "بينما تلقى الدعم في أعقاب حادثة كاسيا، لم يكن لديه أي شيء من جانب ليدز وأراد المضي قدماً".

© The Independent

المزيد من رياضة