Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

روسيا تشكك في اتهامات ألمانيا ولديها "أسئلة" بشأن نافالني

أكدت موسكو أنها تخلصت من مخزون مادة نوفيتشوك السامة

المعارض الروسي أليكسي نافالني ينشر صورة من المستشفى في برلين برفقة زوجته (حساب نافالني على إنستغرام/أ ب)

قال رئيس جهاز الاستخبارات الخارجية الروسية، سيرغي ناريشكين، اليوم الثلاثاء، إنه لم تظهر على زعيم المعارضة أليكسي نافالني مؤشرات تسمم قبل أن ينقل جواً إلى برلين للعلاج، مؤكداً أن موسكو لا تملك مخزوناً من مادة نوفيتشوك السامة للأعصاب، وأن لديها "أسئلة" لألمانيا.

وأصيب المحامي البالغ من العمر 44 سنة، والذي يعد من أشد منتقدي الكرملين، بعارض صحي خطر أثناء عودته على متن رحلة جوية إلى موسكو آتياً من مدينة تومسك بسيبيريا، حيث أجرى زيارة لدعم مرشحي المعارضة في انتخابات محلية.

غادر روسيا "خاليا من السموم"

وقال مدير الاستخبارات الخارجية "الحقيقة أنه لحظة مغادرة أليكسي نافالني الأراضي الروسية لم تكن في جسمه أي سموم". وأضاف في تصريحات للصحافيين، "بالتالي لدينا الكثير من الأسئلة للجانب الألماني".

وأكد ناريشكين أن "أطباء من مستشفى أومسك أنقذوا حياة نافالني، وأجروا سلسلة من الاختبارات والفحوص الأكثر دقة".

وقالت ألمانيا إن هناك "أدلة قاطعة" على أن نافالني تعرض للتسميم بغاز الأعصاب "نوفيتشوك"، لكن موسكو رفضت هذه الاستخلاصات، وقالت إن أطباءها لم يعثروا على أثر لوجود سم.

وقال المتحدث باسم حكومة المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، شتيفن زايبرت، الإثنين، إن مختبرات في فرنسا والسويد أكدت بشكل مستقل ما توصل إليه الأطباء في برلين بأن نافالني تعرض للتسميم.

التخلص من مخزون "نوفيتشوك"

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ونقلت وكالات الأنباء الروسية عن ناريشكين قوله، إنه "تم التخلص من مخزون نوفيتشوك بموجب بروتوكول وقوانين منظمة حظر الأسلحة الكيميائية"، مضيفاً أن قول عكس ذلك هو "تضليل".

وأكد متحدث باسم الكرملين، اليوم الثلاثاء، أن روسيا منفتحة لتوضيح ما حدث لنافالني، مضيفاً أن الجميع سيكونون سعداء إذا تعافى المعارض الروسي. وقال المتحدث إن الأخير حر في العودة إلى روسيا، لكنه أشار إلى أن موسكو لا تفهم لماذا لم تتمكن من إجراء فحص طبي له في حين تمكنت معامل فرنسية وسويدية من ذلك.

نافالني في تحسن 

وأعلن المستشفى الذي يعالج نافالني في برلين، الإثنين، أن المعارض الروسي يستعيد القدرة على الحركة، وقادر على مغادرة الفراش.

وخاطب نافالني بنفسه الجمهور للمرة الأولى الثلاثاء، وقال على "انستغرام" إنه بات قادراً على التنفس من دون مساعدة الأجهزة.

ونشر صورة له فاتحاً عينيه وجالساً على سريره في المستشفى في برلين وإلى جانبه زوجته، مرفقاً إياها برسالة جاء فيها، "لا أستطيع أن أقوم بأي شيء تقريباً، لكن أمس (الإثنين) تمكنت من التنفس بمفردي طوال النهار".

وأضاف نافالني ممازحاً، "لقد أعجبني الأمر (التنفس من دون أجهزة)، إنها عملية مذهلة ويستهين بها كثيرون. أنا أوصي بها". وقال لمتابعيه "اشتقت لكم"، بعد أسبوع على استيقاظه من غيبوبة اصطناعية مستحدثة طبياً.

المزيد من دوليات