Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

واشنطن تفرض عقوبات على سياسي أوكراني "عميل لروسيا"

نشر تسجيلات متلاعب بها تزعم تورّط جو بايدن بقضايا فساد في كييف

مقرّ وزارة الخزانة الأميركية في واشنطن (أ ف ب)

أعلنت وزارة الخزانة الأميركية الخميس في العاشر من سبتمبر (أيلول)، فرض عقوبات على السياسي الأوكراني أندريه ديركاش، الذي نشر تسجيلات متلاعب بها تزعم تورّط المرشح الديمقراطي للرئاسة الأميركية جو بايدن بقضايا فساد في أوكرانيا.

وقالت وزارة الخزانة في بيان، إن ديركاش الذي التقى رودي جولياني، المحامي الخاص للرئيس دونالد ترمب عام 2019، "كان عميلاً روسياً ناشطاً لأكثر من عقد"، ومتواطئاً في محاولات للتأثير في الانتخابات الرئاسية الأميركية المقبلة.

مكالمات بين بايدن وبوروشينكو

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ونشر ديركاش في مايو (أيار) تسجيلات معدّلة تعود إلى عام 2016 لمكالمات هاتفية بين نائب الرئيس آنذاك بايدن والرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو، تناولا خلالها سياسة الولايات المتحدة تجاه كييف ورغبة واشنطن في عزل مسؤولين أوكرانيين فاسدين.

ودأب ديركاش على تكرار مزاعمه بأن بايدن ونجله هنتر متورطان في قضايا فساد في أوكرانيا، مدعياً أن التسجيلات دليل إضافي على ذلك، وفقاً لتقارير إعلامية.

وعلى الرغم من أن التسجيلات لم تقدم أي دليل على ارتكاب مخالفات، إلا أن المحافظين الأميركيين استغلوها لإثبات اتهاماتهم بتستر المرشح الديمقراطي على العلاقات التجارية السابقة لنجله في أوكرانيا.

ونشرت التسجيلات بعد ستة أشهر من زيارة جولياني لأوكرانيا ولقائه ديركاش في ديسمبر (كانون الأول) 2019، في إطار بحثه عن أدلة تدين بايدن وتعزز دفاع ترمب بوجه إجراءات عزله في الكونغرس.

استهداف موظفين في شركة روسية

كما فرضت وزارة الخزانة عقوبات على ثلاثة موظفين بشركة في سان بطرسبورغ تعنى بإدارة متصيدين (ترولز) على وسائل التواصل الاجتماعي، وتحمل اسم "وكالة أبحاث الإنترنت"، وسبق أن كشف تورّطها في انتخابات الولايات المتحدة ودول أخرى منذ عام 2016 على الأقل.

والموظفون الثلاثة هم أرتيم ليفشيتس وأنطون أندرييف وداريا أصلانوفا، الذين يديرون حسابات العملات الرقمية للوكالة ويستخدمونها لـ"تعزيز عمليات تأثيرهم الخبيث المتواصل حول العالم"، وفق وزارة الخزانة.

المزيد من دوليات