Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

آثار جانبية تعطل تجربة للقاح كورونا والفيروس يواصل انتشاره

البيت الأبيض ينفي تعمد ترمب تضليل الأميركيين وبايدن يتهم إدارته بالتسبب بالركود الاقتصادي

قالت كبيرة العلماء في منظمة الصحة العالمية الدكتورة سوميا سواميناثان، الأربعاء، التاسع من سبتمبر (أيلول) إن سلامة أي لقاح محتمل لمرض كوفيد-19 تأتي "في المقام الأول" في حين علقت شركة "أسترازينيكا" تجاربها، موقتاً على الأقل، على لقاح محتمل بسبب مخاوف تتعلق بالآثار الجانبية.

أضافت الدكتورة سواميناثان في ندوة على موقع للتواصل الاجتماعي "الحديث عن السرعة، لا يعني أن نتهاون في ما يتعين علينا تقييمه"، ولفتت إلى أنه "ينبغي اتباع قواعد اللعبة، بالنسبة للأدوية واللقاحات يتعين اختبار سلامتها في المقام الأول".

تعليق التجارب

وأعلنت مجموعة "أسترازينيكا" للصناعات الدوائية أنها قررت "طواعية تعليق" التجارب السريرية التي تجريها حول العالم على لقاح تجريبي ضد فيروس كورونا طورته شريكتها جامعة أوكسفورد، وذلك بعد إصابة أحد المشاركين في هذه التجارب بـ"مرض محتمل غير مبرر".

وقالت المجموعة في بيان إنه "في إطار التجارب السريرية العشوائية العالمية للقاح أوكسفورد المضاد لفيروس كورونا، فُعلت عملية التقييم القياسية لدينا وعلقنا طواعية عمليات التلقيح للسماح بإجراء عملية مراجعة لبيانات السلامة من قبل لجنة مستقلة".

و"أسترازينيكا" هي الشريك الصناعي لجامعة أكسفورد البريطانية، ولقاحها هو أحد أكثر المشاريع الغربية تقدماً، إذ جرى اختباره على عشرات آلاف المتطوعين في بريطانيا والبرازيل وجنوب إفريقيا، ومنذ 31 أغسطس (آب) في الولايات المتحدة، وذلك في إطار المرحلة الثالثة والنهائية من التجارب السريرية الرامية للتحقق من سلامة اللقاح وفعاليته.

إجراء روتيني

ولفتت المجموعة الدوائية في بيانها إلى أن تعليق التجارب السريرية هو "إجراء روتيني مطلوب بمجرد ظهور مرض محتمل غير مبرر في إحدى التجارب، أثناء التحقيق، بهدف ضمان نزاهة التجارب".

ولم يوضح البيان طبيعة المرض الذي استدعى هذا الإجراء ولا مدى خطورته، لكن موقع "ستاتنيوز" الإلكتروني أفاد أن الشخص الذي أصيب بهذا المرض يتعافى ومن المتوقع أن يتماثل للشفاء. وهذه أول عملية تعليق لتجارب سريرية على لقاح لكوفيد-19 يُعلن عنها.

وإذا طال أمد التحقيق الذي ستجريه اللجنة المستقلة فإن استئناف التجارب السريرية سيطول مما سينعكس تأخيراً على الجدول الزمني الضيق لتطوير اللقاح.

وكان وزير الصحة البريطاني قال، الإثنين، إنه يأمل في الحصول على نتائج من تجارب "أسترازينيكا" بحلول نهاية هذا العام أو مطلع العام المقبل. وحجزت بلدان عدة منذ الآن مئات ملايين الجرعات من لقاح "أسترازينيكا" لشرائه إذا ما أثبت فعاليته ضد الفيروس الفتاك.

وتجاوز عدد الإصابات المؤكدة بالفيروس أكثر من 27.47 مليون شخص على مستوى العالم ووصل عدد حالات الوفاة جراء الإصابة به إلى 893290 حالة، وفقاً لـ"رويترز". وتصدرت الولايات المتحدة القائمة مسجلة ستة ملايين و316225 إصابة و189254 وفاة. وجاءت الهند في المركز الثاني مسجلة أربعة ملايين و280422 إصابة و72775 حالة وفاة.

وحلت البرازيل في المركز الثالث مسجلة أربعة ملايين و147794 إصابة. وجاءت روسيا في المركز الرابع حيث سجلت مليوناً و35789 إصابة و17993 حالة وفاة.

تضليل؟

أميركياً، قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض كايلي ماكيناني إن الرئيس دونالد ترمب لم يتعمد تضليل الأميركيين بشأن مدى خطورة وباء كورونا، وتأتي التصريحات بعد أن كشفت تسجيلات حصلت عليها شبكة (سي إن إن) ومأخوذة من كتاب جديد يحمل عنوان "الغضب" للصحفي بوب وودورد، في وقت سابق الأربعاء، أن ترمب أقر في فبراير (شباط) بأنه كان على علم بمدى خطورة الفيروس وقدرته على الانتشار لكنه قلل من شأنه لأنه لم يكن يريد خلق حالة من الذعر.

في المقابل، شنّ المرشّح الديموقراطي إلى الانتخابات الرئاسية الأميركية جو بايدن، الأربعاء، هجوماً شرساً على منافسه ترمب، معتبراً أنّ الركود الاقتصادي الذي تعاني منه الولايات المتّحدة سببه سوء إدارة ترمب لأزمة وباء كوفيد-19.

وقال بايدن في خطاب ألقاه في الهواء الطلق في بلدة وارن القريبة من مدينة ديترويت، عاصمة صناعة السيارات في الولايات المتّحدة، إنّ "هذا الركود تسبّب به إهمال دونالد ترامب، وبالتالي فهو غير أهل لهذا المنصب".

وأمام عدد محدود من المدعوّين الذين تجمّعوا أمام مقرّ "يو دبليو إيه"، النقابة القوية للعاملين في قطاع صناعة السيارات، سأل بايدن "كم عدد العائلات التي تفتقد أحباء لها على مائدة العشاء هذه الليلة بسبب إخفاقاته؟"، مذكّراً بأنّ جائحة كوفيد-19 حصدت أرواح 190 ألف شخص في الولايات المتّحدة.

وأضاف نائب الرئيس الديموقراطي السابق "هذا أكثر من عار. هذا تقصير في الواجب".

ويعتبر أداء ترامب في الملف الاقتصادي من بين نقاط القوة النادرة للرئيس الجمهوري في استطلاعات الرأي، ومن هنا فقد حرص بايدن في خطابه على التشكيك بقدرة منافسه على النهوض بالاقتصاد.

وسعى بايدن إلى رسم صورة قاتمة لترمب أظهره فيها رئيساً هجّر الوظائف الأميركية إلى الخارج بدلاً من توطينها وأطلق حروباً تجارية زعزعت الاستقرار ودفعت بالعجز التجاري لبلوغ أعلى مستوى له على الإطلاق.

وذكّر بايدن بأنّ ترمب فشل في الوفاء بوعده بأنّه في عهده لن يغلق أي مصنع للسيارات في البلاد.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

أكثر من 300 ألف وفاة في أميركا اللاتينية

وتخطى عدد الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا المستجد في أميركا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي عتبة الـ300 ألف وفاة، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقالات ذات صلة، الموضوعة في (Related Nodes field)

وفي حين لا تزال البرازيل، البالغ عدد سكانها 212 مليون نسمة، أكثر بلدان القارة تضرراً من الوباء (4.162.073 إصابة من بينها 127.464 حالة وفاة)، في حين تخطى عدد الوفيات الناجمة عن الجائحة في البيرو عتبة 30 ألف وفاة.

والبيرو البالغ عدد سكانها 33 مليون نسمة أصبحت الدولة الأولى في العالم على صعيد معدل الوفيات بالنسبة لعدد السكان (93.28 وفاة لكل 100 ألف نسمة)، وفقاً لتصنيف نشرته جامعة جونز هوبكنز. وتجاوز عدد المصابين بالفيروس في البيرو 691.500 مصاب توفي منهم أكثر من 30 ألفاً.

والولايات المتحدة هي الدولة الأكثر تسجيلاً للوفيات الناجمة عن الفيروس في العالم 189.557 وفاة، تليها البرازيل 127.464 وفاة، ثم الهند 72.775 وفاة، ثم المكسيك 67.781، فبريطانيا 41.586 وفاة.

ولا تعكس هذه الأرقام إلا جزءاً من العدد الفعلي للإصابات، إذ إن دولاً عدة لا تجري فحوصاً إلا للحالات الأكثر خطورة، فيما تعطي دول أخرى الأولوية في إجراء الفحوص لتتبع مخالطي المصابين، بينما تعاني دول أخرى من إمكانات مادية محدودية لإجراء العدد اللازم من الفحوص.

وأعدت هذه الحصيلة استناداً إلى بيانات جمعتها مكاتب وكالة الصحافة الفرنسية من السلطات الوطنية المختصة وإلى معلومات نشرتها منظمة الصحة العالمية.

البرازيل والمكسيك

وقالت وزارة الصحة البرازيلية، الثلاثاء، إن البلاد سجلت 14279 حالة جديدة مؤكدة بالفيروس في الساعات الـ24 الماضية إضافة إلى 504 وفيات بسبب المرض.

وسجلت البرازيل أكثر من 4.1 مليون حالة إصابة منذ بدء تفشي الجائحة، في حين ارتفع العدد الرسمي للوفيات إلى 127464 بحسب بيانات الوزارة.

وسجلت المكسيك، الأربعاء، 4647 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا و611 حالة وفاة، مما يرفع العدد الإجمالي للإصابات بالبلاد إلى 647507 والوفيات إلى 69095 وفقا لبيانات وزارة الصحة.

وكانت الحكومة قد رجحت من قبل أن يكون العدد الفعلي للمصابين أعلى بكثير من الحالات المسجلة رسميا.

ولاية فيكتوريا الأسترالية تسجل 76 إصابة

أعلنت ولاية فيكتوريا التي تعد بؤرة انتشار لفيروس كورونا في أستراليا، الأربعاء التاسع من سبتمبر (أيلول)، تسجيل 76 حالة إصابة جديدة، و11 وفاة خلال الساعات الـ 24 الماضية.

وكانت فيكتوريا ثاني أكبر ولاية في البلاد من حيث عدد السكان قد أعلنت في اليوم السابق تسجيل 8 وفيات و55 حالة إصابة بالفيروس.

ومددت الولاية قيودها الصارمة على الحركة في ملبورن أكبر مدنها حتى 28 سبتمبر لاحتواء موجة ثانية من الفيروس. وتسعى الولاية جاهدة لتعزيز برنامج تتبع المخالطين للحد من الزيادة في الحالات الجديدة اليومية.

ارتفاع إجمالي الإصابات في الهند

هذا وأظهرت بيانات من وزارة الصحة الاتحادية أن الهند سجلت 89706 إصابات جديدة، الأربعاء، ليصل إجمالي الحالات إلى 4.3 مليون.

وتسجل الهند أكبر زيادة في الإصابات اليومية بكورونا منذ أكثر من شهر، وباتت الأعلى في عدد الحالات خارج الولايات المتحدة.

وظل معدل الوفيات منخفضاً نسبياً لكنه بدأ يظهر دلائل على الارتفاع مع تسجيل أكثر من ألف حالة وفاة يومياً على مدى ثمانية أيام متتالية.

ألمانيا تسجل 1176 إصابة جديدة بكورونا

وفي ألمانيا، أفادت بيانات معهد روبرت كوخ للأمراض المعدية، الأربعاء، أن عدد حالات الإصابة المؤكدة بالفيروس زاد 1176 ليصل إلى 253474.

وأظهرت البيانات ارتفاع عدد الوفيات إلى 9338 بعد تسجيل تسع حالات جديدة.

إسبانيا تتصدر دول أوروبا الغربية

وباتت إسبانيا أول دولة في أوروبا الغربية تجتاز عتبة نصف مليون إصابة بفيروس كورونا. وتأتي هذه الأرقام في ظل تزايد المخاوف بشأن عودة تفشي الفيروس في أنحاء أوروبا.

وسيطرت إسبانيا إلى حد كبير على تفشي الوباء، لكن الإصابات عادت إلى الازدياد منذ رفع القيود بالكامل في نهاية يونيو (حزيران)، بينما تسري مخاوف من إعادة فتح المدارس في البلاد. وقال المسؤول في وزارة الصحة فرناندو سيمون "إذا تحملنا جميعاً المسؤولية... أعتقد أن العودة إلى المدرسة ممكنة جداً".

تسجيل أول حالتي كورونا بمخيم الأزرق

قالت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إن "السلطات الأردنية سجلت أول حالتي إصابة بفيروس كورونا في مخيم للاجئين السوريين منذ الكشف عن "الجائحة في المملكة.

وقالت رولا أمين المتحدثة باسم المفوضية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إن "السوريين اللذين نُقلا إلى مكان للعزل ثبتت إيجابية إصابتهما خلال فحوص أجرتها "السلطات الصحية الأردنية في مخيم الأزرق.

وأضافت أن هناك عدداً من السوريين المصابين بالمرض خارج المخيمات من بين نحو 2500 حالة إصابة في الأردن منذ تسجيل حالة الإصابة الأولى في الثاني من مارس (آذار).

ويعيش معظم اللاجئين السوريين المسجلين من قبل الأمم المتحدة في الأردن وعددهم 665 ألف لاجئ في مناطق حضرية.

مصر تسجل 187 إصابة جديدة

وأعلنت وزارة الصحة المصرية تسجيل 187 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا و19 وفاة.

وقال المتحدث باسم الوزارة خالد مجاهد "إجمالي العدد الذي سُجل في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى الثلاثاء، هو 100228 حالة من ضمنهم 79886 حالة تم شفاؤها، و5560 حالة وفاة

المزيد من صحة