Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

مياه النيل تهدد عاصمة مملكة مروى الأثرية في السودان

لم يسبق أبداً للفيضانات أن بلغت مدينة البجراوية الملكية

هرم مروى في موقع البجراوية على بعد حوالى 250 كيلومتراً عن شمال شرقي الخرطوم (أ ف ب)

أعلن مدير الوحدة الأثرية الفرنسية في السودان مارك مايو الاثنين أنّ منطقة "البجراوية" الأثرية التي كانت في ما مضى عاصمة للمملكة المروية، مهدّدة بالفيضان بسبب ارتفاع منسوب مياه نهر النيل إلى مستوى قياسي.

وقال عالم الآثار الفرنسي لوكالة الصحافة الفرنسية إنّ مفتّشي الآثار السودانية بنوا سدوداً في المكان بواسطة أكياس معبّأة بالرمال واستخدموا المضخّات لسحب المياه ومنعها من إتلاف هذه التحفة الأثرية.

وكانت السلطات السودانية أعلنت السبت حالة الطوارئ في جميع أنحاء البلاد بسبب الفيضانات القياسية التي خلّفت ما يقرب من 100 قتيل ودمّرت أو ألحقت أضراراً بأكثر من 100 ألف منزل، وفقاً لوكالة الأنباء الرسمية السودانية "سونا".

وبحسب خبير الآثار الفرنسي فإنّه "لم يسبق أبداً للفيضانات أن بلغت مدينة البجراوية الملكية التي تبعد 500 متر عن مجرى نهر النيل"، وتقع على بعد 200 كيلومتر إلى الشمال من الخرطوم.

وإذ أكّد مايو أنّ "الوضع حالياً تحت السيطرة" حذّر من أنّه "إذا استمرّ ارتفاع منسوب النيل، فقد لا تعود الإجراءات المتّخذة كافية".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأضاف أنّ مواقع أثرية أخرى مهدّدة بالفيضان على طول مجرى النيل.

ومنطقة البجراوية الأثرية تضمّ المقبرة حيث أهرامات مروى الشهيرة والمدينة الملكية لهذه الإمبراطورية المركزية التي حكمت من سنة 350 قبل الميلاد إلى سنة 350 ميلادية وكانت أراضيها تمتدّ في وادي النيل إلى مسافة 1500 كيلومتر، من جنوب الخرطوم وصولاً إلى الحدود المصرية.

وزار وزير الثقافة والإعلام فيصل صالح المدينة الملكية في البجراوية لبحث سبل حماية هذا الموقع المدرج منذ 2003 على قائمة اليونيسكو للتراث العالمي.

ووفقاً لآخر بيان لوزارة المياه والريّ فقد بلغ منسوب النيل 17.62 متر، وهو مستوى لم يسجّل منذ بدأت عمليات تسجيل منسوب النهر قبل أكثر من مئة عام.

المزيد من العالم العربي