كتاب نادر عن خطط هتلر لارتكاب محرقة لليهود في الولايات المتحدة يشتريه أرشيف كندي

اشترى الكتاب أمناء مكتبة كنديون العام الماضي وهو الآن في مدينة أوتاوا

صارت كندا مالكاً جديداً لمخطوطة عن يهود أميركا كانت موضع اهتمام زعيم الرايخ الثالث (موقع جاكبوست.نت)

امتلك أدولف هتلر كتاباً مثيراً للقلق يرد فيه تعداداً لليهود القاطنين في كندا والولايات المتحدة خلال الحرب العالمية الثانية. وصار الكتاب الآن مُلْكاً لـ"الأرشيف الوطني الكندي".

نُشر الكتاب عام 1944 على يد الباحث وعالم اللغة الألماني هاينز كلوس، ويُظهر أن النازيين خطّطوا لجعل محرقة الـ"هولوكوست" حدثاً عالميّاً منتشراً في القارات.

وأخبر ميكائيل كِنت، أمين "الأرشيف الوطني الكندي" صحيفة الغارديان أن "الكتاب يوضح أنّ محرقة الـ"هولوكست" ليست حدثاً أوروبياً فحسب، بل حدث لم تتسنَّ له فرصة الانتشار خارج أوروبا".

كذلك يُعتقد أن الكتاب كان جزءاً من مكتبات هتلر، ويصنّف السكان اليهود في أميركا الشمالية بحسب اللغة والعرق والأصل.

عُرف كلوس بتعاونه الدائم مع الرايخ الثالث وتمكن من استخدام البيانات العائدة لثلاثينيات القرن الماضي لتأليف هذا الكتاب.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

شُبه هذا الكتاب النادر بما يُسمى "الكتاب الأسود" الذي كان، بحسب كنت، أشبه بدليل مُشابِه عن سكان بريطانيا، جرى تأليفه في حال تمكًنت ألمانيا الهتلريّة من السيطرة على المملكة المتحدة.

 

ووفق كنت، يثبت هذا الكتاب أن جميع الأهوال التي وقعت بسبب تلك الحروب، جاءت بعد طول تخطيط وتحليل.

وأعرب كنت عن قناعته بأنّ "ذلك هو جزء من أهوال الحرب العالمية الثانية والـ"هولوكوست"... ويمثّل كميّة الجهود الفكرية التي بذلها الجُناة".

بينما يُتوقع أن يُستخدم الكتاب في "الأرشيف الوطني الكندي" لخدمة غايات تعليميّة، وكذلك التصدي لميول الكراهية التي ظهرت في الآونة الأخيرة في الولايات المتحدة وكندا وغيرها.

© The Independent

المزيد من ثقافة