Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

ألمانيا لديها "دليل دامغ" على تعرض نافالني للتسميم بمادة نوفيتشوك

المعارض الروسي تعرض لوعكة صحية مفاجئة على متن طائرة كانت تقله إلى سيبيريا

أعلن المتحدث باسم الحكومة الألمانية شتيفن زايبرت اليوم الأربعاء، أن أليكسي نافالني المعارض البارز للرئيس الروسي فلاديمير بوتين تعرض للتسميم بغاز الأعصاب "نوفيتشوك".

ويرقد نافالني (44 سنة) حالياً في غيبوبة في مستشفى ببرلين.

وأضاف زايبرت عبر بيان بالبريد الإلكتروني، أن اختبارات السموم التي أجريت على عينات من دم نافالني في أحد مختبرات الجيش الألماني كشفت عن "دليل دامغ" على أن أبرز معارض روسي تعرض للتسميم.

وتابع زايبرت قائلاً "ستبلغ الحكومة الاتحادية شركاءها في حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي بنتائج التحقيق، وستبحث الحكومة رداً مشتركاً مناسباً مع الشركاء في ضوء الرد الروسي".

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن متحدث باسم الكرملين قوله إن ألمانيا لم تبلغ روسيا مباشرة بنتائجها التي تفيد بتعرض نافالني للتسميم بـ "نوفيتشوك".

ونافالني الذي عرف بإدانته فساد النخبة الروسية وفي أوساط بوتين، أصيب بوعكة على متن طائرة كانت تقله إلى سيبيريا في 20 أغسطس (آب) الماضي. وسبق لموسكو أن استبعدت مرات عدة فرضية تعرضه للتسميم، وأطلقت تحقيقاً أولياً في الحادثة.

يذكر أن مادة "نوفيتشوك" هي مجموعة من غازات الأعصاب طورها الجيش السوفياتي في السبعينيات والثمانينيات من القرن الماضي.

روسيا مستعدة للتعاون

في المقابل، أعلن المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف أن روسيا مستعدة "للتعاون التام" مع ألمانيا.

وقال بيسكوف "إننا مستعدون ومهتمون بالتعاون بشكل تام وتبادل المعلومات حول هذا الموضوع مع ألمانيا"، وفق ما نقلت عنه وكالة ريا نوفوستي الرسمية.

وأوضح أن "النيابة العامة الروسية أرسلت طلباً رسمياً إلى الطرف الألماني على أمل تلقي رد رسمي... كذلك عرض أطباؤنا تبادل المعلومات رسمياً لكنهم للأسف لم يتلقوا رداً رسمياً من زملائهم الألمان".

من جانبها، اتهمت وزارة الخارجية الروسية ألمانيا بممارسة "دبلوماسية المذياع" وبـ"الاستعاضة عن تعاون طبيعي بحملة إعلامية... غير آبهة لآليات التعاون القانونية القائمة".

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، عبر التلفزيون العام الروسي، إن السفير الروسي في ألمانيا الذي تم استدعاؤه الأربعاء إلى وزارة الخارجية الألمانية، طالب بأدلة لكنه لم يحصل على "أي جواب، أي وقائع، أي معلومات".

ميركل: جريمة تهدف إلى إسكاته

اعتبرت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، الأربعاء، أن وحدها روسيا "يمكنها وعليها" أن تردّ على "الأسئلة" المطروحة بشأن تعرّض نافالني للتسميم.

وقالت ميركل أمام الصحافة إن المعارض الروسي كان "ضحية جريمة" تهدف إلى "إسكاته". 

ونددت فرنسا بـ"الاستخدام المثير للصدمة وغير المسؤول" لغاز أعصاب من نوع نوفيتشوك ضد نافالني.

وقال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، في بيان، "أود التنديد بأشد العبارات بالاستخدام المثير للصدمة وغير المسؤول لمثل هذه المادة". وقال إن هناك "أسئلة ملحة... من مسؤولية السلطات الروسية الإجابة عليها"، مضيفاً أن "فرنسا على تواصل وثيق مع السلطات الألمانية كما مع شركائنا لتنسيق الرد الواجب".

وأعرب البيت الأبيض عن "قلقه الشديد" لتأكيد ألمانيا أن نافالني تعرض للتسميم بغاز أعصاب.

وكتب المتحدث باسم مجلس الأمن القومي جون أوليوت في تغريدة أن "تسميم أليكسي نافالني مستهجن تماماً"، مضيفاً "سنعمل مع الحلفاء والمجتمع الدولي لمحاسبة الأشخاص المسؤولين في روسيا، حيثما تقود الأدلة، ونقطع التمويل عن أنشطتهم الخبيثة". 

وأكد أن "الشعب الروسي لديه الحق في التعبير عن آرائه بشكل سلمي من دون خوف من أي عقاب من أي نوع، وبالتأكيد ليس بالمواد الكيميائية".

ودعت بريطانيا روسيا إلى "قول الحقيقة" بشأن مصير نافالني، معتبرةً أنه "من غير المقبول إطلاقاً" استخدام "سلاح كيميائي محظور".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقال وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب "من غير المقبول إطلاقاً استخدام هذا السلاح الكيميائي المحظور مرة جديدة".

واعتبرت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين أن نافالني كان ضحية "عمل حقير وجبان".

وكتبت في تغريدة "إنه عمل حقير وجبان -- مرة جديدة"، في إشارة إلى استخدام المادة نفسها لتسميم الجاسوس السابق سيرغي سكريبال عام 2018 على الأراضي البريطانية. وقالت إن "مرتكبي (هذا التسميم) يجب أن يُحاكموا".

الدولة وحدها القادرة

أكد مدير صندوق مكافحة الفساد الذي أسسه نافالني أن "وحدها الدولة" الروسية قادرة على استخدام غاز أعصاب من نوع "نوفيتشوك".

وكتب إيفان جدانوف في تغريدة أن "وحدها الدولة (جهازا "اف اس بي" و"جي ار يو") قادرة على الحصول على نوفيتشوك. إنه أمر لا شك فيه"، في إشارة إلى جهاز الأمن الفيدرالي الروسي وجهاز الاستخبارات العسكرية الروسية.

المزيد من دوليات