Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

تركيا تمدد عمليات التنقيب شرق المتوسط رغم الدعوات إلى إنهائها

إصرار أنقرة على تنفيذ خططها في المنطقة يفاقم التوتر مع اليونان والاتحاد الأوروبي

سفينة المسح الزلزالي التركية "عروج ريس" (وزارة الدفاع التركية/أ ف ب)

أعلنت تركيا تمديد عمليات التنقيب عن الغاز في منطقة غنية بالمحروقات بشرق البحر المتوسط، متجاهلةً الدعوات الدولية إلى تخفيف التوتر مع اليونان.

وأعلنت البحرية التركية في إشعار بحري (نافتكس) تمديد مهمة سفينة المسح الزلزالي "عروج ريس"، إلى جانب سفينتي "عثمان"، و"جنكيز خان"، حتى 12 سبتمبر (أيلول) الحالي.

وكانت أنقرة قد أرسلت سفينة "عروج ريس" ترافقها سفن حربية إلى جنوب جزيرة كاستيلوريزو اليونانية في 10 أغسطس (آب) الماضي، ما أثار غضب أثينا وصعد التوتر بين البلدين.

في موازاة ذلك، عبر وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، الثلاثاء 1 سبتمبر، عن استعداد بلاده للحوار مع اليونان لحل الخلافات بشأن الحقوق والموارد في البحر المتوسط، طالما كانت أثينا مستعدة لذلك. وأضاف في مؤتمر صحافي أن "اليونان تحاول استفزاز تركيا عبر اتخاذ موقف يتسم بالعداء".

آمال تركية بـ"أخبار سارة"

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

كان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد قال، الاثنين 31 أغسطس، إن "(عروج ريس) تواصل نشاطها بتصميم". وأضاف "نأمل في الحصول على أخبار سارة خلال وقت قصير من البحر المتوسط، كما حصلنا من البحر الأسود"، في إشارة إلى اكتشاف تركيا الأخير لحقل غاز طبيعي، قالت إنه يحتوي على نحو 320 مليار متر مكعب.

وتتنازع تركيا واليونان حول تقاسم احتياطات الغاز المكتشفة في السنوات الأخيرة في شرق البحر المتوسط.

وتؤكد أثينا أن لها الحق في استغلال الموارد الطبيعية حول جزرها الواقعة قرب الساحل التركي، لكن أنقرة ترفض ذلك، معتبرةً أن ذلك سيحرمها من عشرات آلاف الكيلو مترات المربعة من البحر.

وإزاء القلق من تزايد التوتر هدد الاتحاد الأوروبي، الجمعة، بفرض مزيد من العقوبات على تركيا ما لم يحصل تقدم في الحوار بينها وبين وأثينا.

وقال أردوغان، الاثنين "لن نستسلم أبداً للقرصنة واللصوصية في البحر المتوسط وبحر إيجه".

المزيد من دوليات