Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

عون: إعلان ترمب سيادة إسرائيل على الجولان يوم أسود يشهده العالم وعمل تعسفي يمسّ الشرعية الدولية

جاء كلام الرئيس اللبناني خلال زيارة إلى روسيا التقى خلالها نظيره فلاديمير بوتين

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مستقبلاً نظيره اللبناني ميشال عون (أ.ب.)

وصف رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال عون، خلال زيارة إلى روسيا، قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان السوري، بأنّه "يوم أسود يشهده العالم"، وأنّ "هذا العمل التعسفي يشكّل مساساً بالشرعية الدولية التي ترعى الحدود بين الدول".

وفي ختام زيارته إلى موسكو التي استمرّت يومين، التقى عون نظيره الروسي فلاديمير بوتين في الكرملين، وتوجّه إليه بالشكر على مواقفه "المدافعة عن الأقليات المسيحية في المشرق"، وتمنّى أن يستمرّ في هذه المساعدة. أضاف "التقينا الكثير من الشخصيات الاقتصادية واتفقنا معهم على ما قد يهمّ مستقبلنا".

ودعا عون الرئيس الروسي إلى زيارة لبنان، ووعد هذا الأخير بتلبية الدعوة. وقال بوتين "لبنان شريك قديم وتقليدي في منطقة الشرق الأوسط".

إعادة النازحين السوريين

وكان رئيس الجمهورية استهلّ اليوم الثاني من زيارته إلى روسيا، بوضع إكليل من الزهر على ضريح الجندي المجهول عند حائط الكرملين، ثمّ توجّه مع الوفد المرافق إلى مجلس الدوما، حيث اجتمع مع رئيس المجلس فياتشيسلاف فالودين وعدد من النواب.

 

خلال اللقاء، شرح عون، الذي رأى أنّ هذه الزيارة "تشكّل مرحلة جديدة من العلاقات بين لبنان وروسيا"، أوضاع النازحين السوريين في بلاده وتداعيات النزوح السوري على القطاعات اللبنانية كافة. وأوضح للجانب الروسي التحرّك الذي يقوم به لبنان من أجل تحقيق "عودتهم الآمنة"، لأنّه "لم يعد يحتمل" أعباء النزوح، لافتاً إلى التغيير الذي بدأ يسجّل في مواقف عدد من الدول في هذا الشأن.

وتمنّى عون أن يشمل تعاون لبنان مع روسيا مجال إعادة النازحين السوريين إلى بلادهم، محذّراً من أنّه "إذا لم نصل إلى حل لمعاناتهم، فإن الكثيرين منهم قد يفرّون من الظروف الصعبة التي يعيشون فيها إلى دول أخرى، ولا سيما أوروبا التي لدى دولها مصلحة في حل هذه المشكلة بسرعة".

وأكّد فالودين أنّه "من مصلحة روسيا استقرار سوريا وعودة النازحين السوريين إلى ديارهم، لأن في ذلك مصلحة لسوريا نفسها ولجيرانها"، مضيفاً "في يقيني أن للبنان وروسيا رغبة مشتركة في تحقيق هذه العودة".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

في هذا الصدد، اقترح رئيس مجلس الدوما عقد مؤتمر برلماني في بيروت، يجمع ممثلي البرلمانات اللبنانية والروسية والأوروبية والتركية والإيرانية والسورية، ويخصّص لدرس عودة النازحين السوريين إلى ديارهم".

كذلك عبّر فالودين عن رغبته في التعاون مع البرلمانيين اللبنانيين، ووجه إليهم، من خلال الرئيس عون، دعوة للمشاركة في المؤتمر الدولي بشأن التنمية، الذي سيعقد في موسكو بين 1 و2 يوليو (تموز) المقبل.

الجولان "سورية"  

تطرّق أيضاً البحث بين الجانبين إلى الوضع في الشرق الأوسط، وشدّد عون على أنّ الأولوية هي لمعالجة الأوضاع في المنطقة عموماً وفي سوريا خصوصاً.

وفي ما يتعلّق بالجولان، قال الرئيس اللبناني إنّها منطقة سورية وتتضمّن "في قسم منها أراضي لبنانية محتلّة"، ورأى أنّ قرار ترمب "عمل تعسفي"، ويشكّل "مساساً بالشرعية الدولية التي ترعى الحدود بين الدول".

 

أضاف عون "يأتي القرار بضمّ الجولان (إلى إسرائيل) بعد القرار السابق بضمّ القدس، حيث المعالم المسيحية كافة والأراضي المقدسة، ونبع الديانة المسيحية. وإعلان إسرائيل دولة يهودية عنصرية، خطوة مرفوضة من العرب".

وأكّد رئيس الدوما أن موقف روسيا "الثابت هو احترام القرارات الدولية"، واصفاً قرار الرئيس الأميركي بأنّه "تجاهل صارخ لمبادئ الشرعية الدولية وميثاق الامم المتحدة، وعلى كل دولة في الأمم المتحدة أن يعلو صوتها وتؤكّد موقفها الرافض".

لقاء مع شركة "روسنفنت"

بُعيد اللقاء في مجلس الدوما، استقبل الرئيس اللبناني، في مقرّ إقامته في فندق "فور سيزنز"، ايغور سيشين، رئيس مجلس إدارة شركة "روسنفت" (Rosneft)، التي رست عليها مناقصة إعادة تأهيل منشآت النفط في مدينة طرابلس اللبنانية، وذلك في حضور وفد من كبار المسؤولين في الشركة والوفد المرافق لعون، والذي ضمّ وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل وسفير لبنان لدى موسكو شوقي بو نصار والنائب السابق أمل ابو زيد ومستشاري رئيس الجمهورية، ميراي عون الهاشم ورفيق شلالا ورلى نصّار.

وشكر سيشين للدولة اللبنانية إيلاءها شركته الثقة من أجل إعادة تأهيل هذا المرفق النفطي المهمّ في لبنان، عارضاً للمشاريع المماثلة التي تقوم بها الشركة في روسيا وعدد من دول العالم، حيث تؤمّن استخراج أطنان من الغاز والنفط.

أضاف "لبنان دولة استراتيجية بالنسبة إلى نشاطات الشركة، ونحن نتعامل مع شركات لبنانية وننسّق معها بإيجابية في سبيل النهوض مجدداً بمنشآت النفط في شمال لبنان".

وشرح سيشين برنامج عمل الشركة في لبنان وإمكان توسيع إطار عملها فيه، نظراً إلى إيلاء الشركة الوضع الاقتصادي في لبنان الاهتمام التام.

المزيد من العالم العربي