Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

هل يصبح الذهب عملة العالم وسط عدم اليقين المالي والاقتصادي؟

20 في المئة من البنوك المركزية تعتزم زيادة احتياطياتها من الذهب خلال الـ12 شهرا المقبلة بعدما تفوق بشكل كبير على جميع فئات الأصول الرئيسة الأخرى

سبائك من الذهب في فيينا    (رويترز)

من المتوقع أن يزداد عدد البنوك المركزية التي تشتري الذهب بشكل كبير هذا العام. وفقاً لاستطلاع أجراه البنك المركزي لاحتياطيات الذهب (CBGR) لعام 2020، قال فيه إن 20 في المئة من البنوك المركزية تعتزم زيادة احتياطياتها من الذهب خلال الأشهر الـ12 المقبلة، مقارنة بـ8 في المئة فقط من المشاركين في استطلاع أجراه البنك المركزي في عام 2019. هذه الزيادة ملحوظة بشكل خاص، حيث وصلت مشتريات البنك المركزي لاحتياطات الذهب إلى مستويات قياسية في السنوات الأخيرة، حيث أضافت نحو 650 طناً في عام 2019 وحده.

وأظهرت نتائج الاستطلاع أن 79 في المئة من المُستطلعة آراؤهم يرون أن أداء الذهب في أوقات الأزمات سبب مهم لحيازة الذهب، ارتفاعاً من 59 في المئة بعام 2019؛ في حين أن 74 في المئة من المستجيبين يعتبرون أن افتقار الذهب إلى مخاطر التخلف عن السداد هو سبب مهم للاحتفاظ بالمعدن، ارتفاعاً من 59 في المئة بعام 2019. وقد تشير هذه التحولات إلى إعادة تقييم دور الذهب وسط عدم اليقين المالي والاقتصادي المستمر الذي يعيشه العالم اليوم بسبب تداعيات وباء كورونا.

استخراج الذهب

وتشير أفضل التقديرات المتاحة لـمجلس الذهب العالمي إلى أنه استُخرج نحو 197.576 طناً من الذهب حتى نهاية 2019، استُخرج نحو ثلثيها منذ عام 1950. من إجمالي الذهب المُستخرج شكلت المجوهرات 92947 طناً بنسبة 47 في المئة، والاستثمار الخاص 42.619 طناً بنسبة 21.6 في المئة، والمقتنيات الرسمية من الذهب بـ33929 طناً بنسبة 17.2 في المئة، وأخرى 28.090 طناً، فيما قدر إجمالي الاحتياطات تحت الأرض 54000 طن.

في عام 2018، بلغ إنتاج مناجم الذهب العالمية 3332 طناً. ارتفع هذا الرقم بنسبة 2 في المئة عن العام السابق، وهو أكبر نمو سنوي في السنوات الأربع الماضية، وفقاً لمسح جي أف إم أس، لعام 2019. جاءت القوى الدافعة وراء الزيادة في الإنتاج من العمليات في الأرجنتين والولايات المتحدة وروسيا ومالي.

أكبر الدول المنتجة للذهب بحسب (يو أس فندز)

 الصين: تحتل المرتبة الأولى في إنتاج الذهب بـ399.7 طن. لسنوات عديدة، كانت الصين أكبر دولة منتجة، حيث تمثل 12 في المائة من إنتاج المناجم العالمي. ومع ذلك، يعد هذا أقل بنسبة 6 في المئة من عام 2017، ويمثل العام الرابع على التوالي من الانخفاضات. يرجع الاتجاه الهبوطي إلى حد كبير إلى السياسات البيئية الأكثر تشدداً التي تفرضها الحكومة. على سبيل المثال، أدت الرقابة الصارمة على استخدام السيانيد في مناجم الذهب إلى إجبار العديد من العمليات على خفض الإنتاج.

أستراليا: تحتل المرتبة الثانية في إنتاج الذهب بـ312.2 طن. سجلت أستراليا ست سنوات متتالية من الزيادات في الإنتاج، بزيادة قدرها 6 في المئة بعام 2018. أفادت جي أف أم إس، أن منجم كاديا هيل في نيوكريست سجل إنتاجاً قياسياً بلغ 23 طناً، وهو ما يمثل زيادة بنسبة 38 في المئة عن عام 2017. تنتج صناعة المعادن أكثر من نصف إجمالي الصادرات الأسترالية وتولد نحو 8 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي.

روسيا: تحتل المرتبة الثالثة في إنتاج الذهب بـ281.5 طن. يأتي 83 في المئة من الذهب الأوروبي من روسيا، التي زادت إنتاجها كل عام منذ 2010. نما الإنتاج الروسي بمقدار 11 طناً في عام 2018، أو نحو 2 في المئة، حيث يركز صانعو السياسات على تنمية الصناعة. الحكومة الروسية هي أكبر مشتر للذهب الروسي، حيث تشتري نحو ثلثي الذهب المنتج محلياً.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

الولايات المتحدة الأميركية: تحتل المرتبة الرابعة في إنتاج الذهب بـ253.2 طن. ارتفع إنتاج الذهب الأميركي بنسبة هائلة بلغت 10 في المئة خلال 2018، مسجلاً بذلك العام الخامس على التوالي من النمو. دُعم الإنتاج من خلال الدرجات العليا في عمليات نيومونت في نيفادا. في الواقع، نحو 78 في المئة من الذهب المنتج في البلاد يأتي من ولاية نيفادا.

كندا: تحتل المرتبة الخامسة في إنتاج الذهب بـ193 طناً. صعدت كندا مرتبتين على القائمة العام الماضي، واحتفظت بالمركز الخامس في عام 2018 - حيث أنتجت 17 طناً أكثر على أساس سنوي. في عام 2017، تعثرت سيبريج غولد ومقرها تورونتو في حقل ذهب كبير في شمال كولومبيا البريطانية بعد انحسار النهر الجليدي ويقدر أنها تحتوي على 780 طناً مترياً. قد يكون هذا مصدراً لزيادة الإنتاج في السنوات المقبلة.

إندونيسيا: تحتل المرتبة السادسة في إنتاج الذهب بـ190 طناً. تفوقت إندونيسيا على بيرو لتحتل المركز السادس. سجلت الدولة الجزيرة أكبر زيادة في الإنتاج خلال عام 2018 بنسبة 23 في المئة، أو 36 طناً. أدى تطوير عالي الجودة في عملية حفرة غراسبيرغ المفتوحة إلى تحقيق معظم المكاسب، حيث أنتج العملاق ما يقرب من 40 في المئة من إجمالي إنتاج الذهب في البلاد. تعمل الحكومة الإندونيسية على إعادة هيكلة السياسات البيئية والضريبية، والتي كان لها تأثير سلبي على صناعة التعدين لبضع سنوات.

بيرو: تحتل المرتبة السابعة في إنتاج الذهب بـ155.4 طن. انخفض إنتاج الذهب للعام الثالث على التوالي في بيرو، بمقدار 7 أطنان، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى الإجراءات الصارمة

المفروضة على عمليات التعدين غير القانونية في منطقة لا بامبا وانخفاض الدرجات في المشاريع القائمة. يمثل التعدين جزءاً كبيراً من اقتصاد بيرو، ويمثل أكثر من 28 بالمئة من إجمالي إنتاج المنطقة.

جنوب أفريقيا: تحتل المرتبة الثامنة في إنتاج الذهب بـ123.5 طن. كانت مناجم الذهب في جنوب إفريقيا ذات يوم أكبر منتج للذهب في العالم بهامش كبير، تتباطأ سنوياً منذ عام 2008 باستثناء عام 2013 عندما ارتفع الإنتاج ببضعة أطنان. تكافح مع ارتفاع تكاليف الكهرباء والعمالة، مع إغلاق العديد من المناجم بسبب عدم الربحية. ومع ذلك، لا تزال موطناً لأعمق منجم ذهب في العالم، منجم مبونينج، الذي يمتد لمسافة 2.5 ميل تحت الأرض.

المكسيك: تحتل المرتبة التاسعة في إنتاج الذهب بـ121.6 طن. على الرغم من انخفاض الإنتاج بنسبة 4 في المئة وللسنة الثالثة على التوالي، لا تزال المكسيك مصدراً تنافسياً للذهب. ارتفع الإنتاج من 50.8 طن فقط في عام 2008 إلى أكثر من 130 طناً في عام 2017، وهي واحدة من أكبر الزيادات في فترة تسع سنوات. المكسيك مكان جذاب للتعدين بسبب التكلفة المنخفضة نسبياً للتنقيب.

غانا: تحتل المرتبة العاشرة في إنتاج الذهب بـ101 طن. ثاني أكبر منتج للذهب في أفريقيا، ويمكن أن تتفوق قريباً على جنوب أفريقيا لتحتل المرتبة الأولى، وهي معروفة أيضاً باحتياطياتها من المعادن الصناعية المختلفة. ارتفع إنتاج السبائك بنسبة عُشر الطن فقط في عام 2018، ويمثل أكثر من 20 في المئة من إجمالي صادرات البلاد.

أكبر عشرة بنوك مركزية في حيازة الذهب

ظلت البنوك المركزية العشرة الكبرى التي تمتلك أكبر احتياطيات من الذهب دون تغيير في الغالب خلال السنوات القليلة الماضية. تحتل الولايات المتحدة المرتبة الأولى بأكثر من 8000 طن من الذهب في خزائنها.

أجرى 15 بنكاً مركزياً مشتريات صافية بقيمة طن واحد أو أكثر في عام 2019، مما يبرز استمرار الطلب على السبائك على مستوى العالم. كانت تركيا المشتري الأول - حيث أضافت 159 طناً إلى الاحتياطيات.

قامت بولندا بأكبر عملية شراء فردية لهذا العام عندما اشترت 94.9 طناً في يونيو (حزيران) بحسب موقع الأصول الأميركية (يو أس فندز).

لاحظ مجلس الذهب العالمي، أن البنوك المركزية اشترت 5.019 طناً في العقد الماضي، وهو ما يعادل أكثر من 4,426 طناً من صافي المبيعات من عام 2000 إلى عام 2009. احتياطيات

الذهب الآن أقل بنسبة 12 في المئة فقط من أعلى مستوى لها على الإطلاق وهو 38,491 طناً في عام 1966.

أكبر  10 دول لديها أكبر احتياطي من الذهب بحسب يو أس غلوبال أنفستورز 

 تمتلك الولايات المتحدة أكبر احتياطيات من الذهب في العالم بـ8,133.5 طن، وتقول إن حيازاتها من الذهب تتجاوز التي تمتلكها ألمانيا وإيطاليا وفرنسا مجتمعة. وتأتي ألمانيا في المرتبة الثانية من حيث احتياطياتها من المعدن الأصفر بـ3,262.6 طن، ومن ثم إيطاليا من حيث احتياطياتها من الذهب والتي تقدر بـ2,452.8 طن، ثم فرنسا بـ2,436 طناً، وروسيا بـ2,229.9 طن، تليها الصين في المرتبة السادسة بـ1,948.3 طن، وسويسرا بـ1,040 طن، واليابان بـ765,2 طن، والهند بـ657 طناً، وهولندا بـ613 طناً.

الذهب تفوق على جميع الأصول في النصف الأول من العام

حقق الذهب أداءً رائعاً في النصف الأول من عام 2020، حيث ارتفع بنسبة 16.8 في المئة بالدولار الأميركي وتفوق بشكل كبير على جميع فئات الأصول الرئيسة الأخرى. بحلول نهاية يونيو (تموز)، كان يُتداول سعر الذهب( بي أم)- إل بي إم إيه، بالقرب من 1.770 دولاراً أميركياً / أونصة، وهو مستوى لم نشهده منذ عام 2012، ووصلت أسعار الذهب إلى مستويات قياسية أو قريبة من مستويات قياسية في جميع العملات الرئيسة الأخرى.

على الرغم من أن أسواق الأسهم في جميع أنحاء العالم انتعشت بشكل حاد من أدنى مستوياتها في الربع الأول، فإن المستوى المرتفع من عدم اليقين المحيط بوباء كوفيد19 وبيئة أسعار الفائدة المنخفضة للغاية دعمت التدفقات القوية من الرحلة إلى الجودة. مثل أسواق المال وصناديق السندات عالية الجودة، استفاد الذهب من حاجة المستثمرين لتقليل المخاطر، مع الاعتراف بالذهب كتحوط تؤكده التدفقات القياسية التي شوهدت في صناديق الاستثمار المتداولة المدعومة بالذهب.

احتياطيات الذهب في أفريقيا

تتصدر الجزائر احتياطيات الذهب في القارة السمراء باحتياطيات تقدر بـ174 طناً حتى يونيو الماضي، بحسب تريدنغ إيكونومكس، تليها جنوب أفريقيا  125 طناً، ثم ليبيا 117 طناً، فمصر 79.6 طن، ثم المغرب 22.1 طن، أما نيجيريا فـ21.5 طن، وموريشوس 12.4 طن، ثم غانا 8.7 طن، وتونس 6.8 طن، وموزمبيق 3.9 طن، وملاوي 0.4 طن، وبوروندي 0.03 طن، في حين أنها صفرية في كل من كينيا والكاميرون.

تدفقات إيجابية للشهر الثامن على التوالي

سجلت صناديق الاستثمار المتداولة المدعومة بالذهب والمنتجات المماثلة (صناديق الاستثمار المتداولة الذهبية) تدفقات إيجابية للشهر الثامن على التوالي، حيث أضافت 166 طناً في يوليو - ما يعادل 9.7 مليار دولار أميركي أو 4.1 في المئة من الأصول المدارة. وصلت الحيازات العالمية مرة أخرى إلى أعلى مستوى جديد لها على الإطلاق عند 3785 طناً واحداً، وسجل سعر الذهب مستوى قياسياً بلغ 1,976 دولاراً للأونصة بنهاية يوليو، تاركاً الأصول الخاضعة للإدارة العالمية عند 239 مليار دولار. سجل صافي التدفقات العالمية البالغة 899 طناً (49.1 مليار دولار أميركي) حتى الآن وهي أعلى بكثير من المستويات المرتفعة السنوية السابقة، واستمر اتجاه التدفقات الوافدة في أيام التداول القليلة الأولى من شهر أغسطس (آب) حيث تجاوز سعر الذهب 2000 دولار أميركي للأونصة.

المزيد من اقتصاد