Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

القيلولات الطويلة قد تكون سيّئة لصحتك لماذا؟

​​​​​​​ النوم لأكثر من ساعة خلال النهار يزيد مخاطر الوفاة المبكرة وأمراض القلب

القيلولات الأقصر (أقل من 30 و45 دقيقة) قد تحسّن صحّة قلب الأشخاص الذين لا ينامون في الليل بما يكفي (غيتي)

بيّنت دراسة جديدة أن قيلولات النوم الطويلة خلال النهار قد ترتبط بزيادة مخاطر الموت المبكر أو أمراض القلب. وتوصّل باحثون من جامعة غوانغزو الصينيّة للطب إلى أن الاستسلام لساعة أو أكثر من النوم خلال النهار قد يساهم في زيادة مخاطر الموت المبكر وأمراض القلب والأوعية الدموية.

وأقرّ فريق العلماء الذي أجرى الدراسة بأن قيلولات النوم القصيرة خلال النهار قد تفيد الأشخاص المحرومين من النوم ليلاً، بيد أنّهم أشاروا إلى ضرورة إبقاء زمن تلك القيلولات النهارية ما دون الـ 60 دقيقة.

وقُدّمت نتائج الدراسة الجديدة خلال مؤتمر "الجمعيّة الأوروبيّة لأمراض القلب" European Society of Cardiology، مستندة إلى تحليل أحوال 313.651 شخصاً شاركوا في أكثر من 20 دراسة علميّة. ويخلد 39 في المئة من أولئك الأشخاص، إلى القيلولة.

ورأى التحليل الذي قام به الباحثون أن الأشخاص الذين يأخذون قيلولات نوم تتجاوز الـ60 دقيقة تزيد مخاطر تعرّضهم للـ"موت بمختلف أسبابه" بمعدّل 30 في المئة، كما تزيد مخاطر احتمال إصابتهم بأمراض القلب والأوعية الدمويّة بمعدّل 34 في المئة، وذلك مقارنة بالأشخاص الذين لا يأخذون قيلولات نهارية. كما رُبطت القيلولات عموماً، مهما اختلف طولها، بزيادة مخاطر الوفاة بمعدّل 19 في المئة.

على أنّ الصلة بين قيلولات النوم وحالات الوفاة المبكرة وأمراض القلب جاءت أكثر حدّة عند النساء والمتقدّمين في العمر، حيث ارتفع احتمال الوفاة بمعدّل 22 في المئة بأوساط اللواتي يأخذن قيلولات، مقارنة باللواتي لا يخلدن إليها، وعند المتقدّمين في العمر الذين يأخذون القيلولات ارتفع خطر الوفاة بمعدّل 17 في المئة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وإذ جرى تحليل أثر القيلولات النهاريّة مع أخذ النوم خلال الليل في الاعتبار، فإن ارتباط القيلولات الطويلة بارتفاع مخاطر الوفاة انحصر في أوساط من ينامون أكثر من ستّ ساعات أثناء الليل.

ولم يتضح بعد لماذا تؤثر قيلولات النوم سلباً في الجسد، إلّا أن محقق الدراسة، الدكتور زهي بان، قال إن بعض الدراسات يشير إلى ارتباط إغفاءات النوم الطويلة بمستويات أعلى من حالات الالتهاب في الجسم، والتي تعرّض صحّة القلب والمسنين للخطر.

كما قامت دراسات أخرى بربط قيلولات النوم الطويلة بارتفاع ضغط الدم، والسكري، وسوء الصحّة البدنيّة. وفي هذا الإطار قال الدكتور زهي بان Dr Zhe Pan إن "قيلولات النوم خلال النهار شائعة في العالم كلّه وهي عموماً تعتبر عادة صحيّة". وأضاف إن "النظرة الشائعة ترى أن القيلولات النهارية تحسّن أداء الأشخاص وتعوّض النتائج السلبيّة لنقص النوم. بيد أن دراستنا تطرح تحديّات أمام تلك الأفكار السائدة". وعن ما تقترحه الدراسة الجديدة، قال الدكتور بان إن "نتائج ما توصلنا إليه تشير إلى أن القيلولات الأقصر (خصوصاً تلك التي تقلّ عن 30 و45 دقيقة) قد تحسّن صحّة قلب الأشخاص الذين لا ينامون في الليل بما يكفي". وتابع "إذا أراد المرء أخذ قيلولة، فإن دراستنا تقول إنّ من الأفضل أن تكون مدتها أقل من 60 دقيقة. أما بالنسبة إلى غير المعتادين على القيلولات النهاريّة، فليس ثمّة دليل يشير إلى ضرورة أن يبدؤوا بأخذ القيلولات".  

© The Independent

المزيد من صحة