Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

نساء "السورف" في المغرب يتحدين نظرة المجتمع وأمواج الشواطئ

مريم الكردوم توّجت خمس مرات ببطولة البلاد وتعاني من سيطرة الذكورة على اللعبة  

تناضل مريم الكردوم من أجل الاعتراف بنساء السورف في المغرب (مواقع التواصل الاجتماعي)

تحدّت لاعبة ركوب الأمواج المغربية مريم الكردوم، نظرة المجتمع السلبية وانتقاداته، بخاصة عندما يقال لها "مكانك في المطبخ وليس رياضة ركوب الأمواج"، مصرّة على تحقيق مسار حافل بالإنجازات والفوز خمس مرات ببطولة المغرب والنضال بغية الاعتراف بنساء السورف في بلدها.

حافظت على شغفي بهذه الرياضة

تقول البطلة في حديثها لـ"اندبندنت عربية"، "تعلمت ركوب الأمواج وأنا طفلة"، مضيفةً "عندما ركبت الأمواج للمرة الأولى، شعرت بإحساس جميل، على الرغم من أنني لم أكن أملك المعدات اللازمة، لكنني طوّرت شغفي بهذه الرياضة".

تعيش مريم في قرية تمراغت في ضواحي مدينة أكادير، وتعد الشابة الوحيدة التي تتدرب برفقة الرجال على هذه الرياضة.

وتتابع الكردوم البالغة من العمر 23 سنة، "كنت أجلس بجوار البحر وأنتظر انتهاء أحد الشباب، وأطلب منه أن يعيرني لوحه لأركب الأمواج".

وتشير بطلة المغرب إلى أنها في بداياتها لم تجد أية جمعية خاصة بتدريب النساء، موضحةً "أحياناً كنت أجلس بجوار الشاطئ وأبكي لأنني لم أحصل على  لوح لركوب الأمواج،

في عمر 12 سنة، حصلت على المرتبة الأولى في منافسة محلية كأفضل لاعبة ركمجة، وبعد هذه المشاركة حصلت على الدعم من قبل قريب لي اشترى لي لوحاً جديداً ومعدات لازمة".

مكانك المطبخ وليس ركوب الأمواج

وتقول بطلة المغرب "في قريتي، كان من الصعب أن يتقبلوا شابة تركب الأمواج، البعض كان ينظر إلي نظرة دونية، بينما يرى البعض الآخر أنها رياضة ذكورية، لكنني لم أهتم لانتقادات المجتمع، نظراً إلى عشقي لهذه الرياضة".

وعن أصعب المواقف التي واجهتها خلال ممارسة رياضة السورف، تجيب "في إحدى المرات بعد انتهائي من ركوب الأمواج، اقترب مني أحد الرجال وصرخ في وجهي بنبرة غاضبة، قائلاً، مكانك المطبخ وليس ركوب الأمواج. شعرت بالصدمة آنذاك لكنني دافعت عن نفسي لأنه ليس من حقه أن يمنعني، كنت أحظى بدعم لاعبي السورف في القرية، لأنهم كانوا يدركون أهمية هذه الرياضة".

"رياضة السورف غيرت قريتي"

تُتابع الكردوم في السياق ذاته، "كنت أمارس رياضتي المفضلة وأنا خائفة من وقوع أي خطأ يدفع عائلتي إلى حرماني شغفي، لأنه كان من الصعب إقناعهم".

توّجت الكردوم خمس مرات ببطولة المغرب لركوب الأمواج، وتفوّقت على لاعبات من مختلف المدن، وحازت مرتين على كأس العرش للرياضة، ووصلت إلى نصف النهائي في آخر منافسة لبطولة أوروبا.

وبعد كل هذه النتائج المشرفة، باتت العائلة تدعمها، بعدما أدركوا مدى تعلقها وتفوقها في هذه الرياضة، كما سمحوا لها بالسفر للمشاركة في مسابقة في إندونيسيا.

وتعتبر الكردوم أن رياضة السورف لم تغير حياتها فقط، بل غيرت قريتها التي تحوّلت إلى قبلة للسياح، موضحةً "عشاق السورف من مختلف دول العالم يتوافدون على قريتي، ما أسهم في انتعاشها اقتصادياً، وساعد في انفتاح أهالي القرية على ثقافات جديدة".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

الشركات تمول الذكور فقط

ترى الكردوم أنه "ما زالت هناك مخاوف لدى الفتيات في القرية من رياضة ركوب الأمواج، باعتبارها رياضة خطيرة وأيضاً بسبب رفض العائلات". وتطمح في تأسيس جمعية خاصة بنساء السورف لتوعية الأهالي والسماح للفتيات بممارسة هذه الرياضة.

وتذكر بطلة المغرب التحديات المادية التي تواجه النساء في رياضة السورف، قائلةً "لا توجد حالياً أي شركة ترعى أو تموّل اللاعبات، لأنهم يموّلون فقط اللاعبين الذكور".

من جهة ثانية، تدعم الفتاة نفسها مادياً وتتدرب منفردة لعدم قدرتها على تحمل نفقات مدرب.

الهجرة ليست حلاً

على الرغم من جميع الصعوبات، تناضل الكردوم من أجل تحقيق حلمها في رفع علم المغرب في منافسات عالمية، وتقول في هذا الصدد، "كان قد عرض علي أن أغير جنسيتي وأنضم إلى فريق ألماني للسورف، لكنني رفضت الهجرة. وعلى الرغم من جميع التحديات سأستمر هنا، وأكافح حتى تتغير وضعية لاعبات السورف في البلد ويحصلن على الاعتراف في المغرب، لأنني أعتقد أن الهجرة ليست حلاً".

المزيد من منوعات