Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

توخيل يبرر هزيمة نهائي أبطال أوروبا: لا يمكنك التحكم في النتيجة

تعرّض أبطال الدوري الفرنسي للهزيمة في لشبونة إذ أحدث هدف كينغسلي كومان الفارق

توماس توخيل المدير الفني لباريس سان جيرمان الفرنسي ومهاجمه نيمار دا سيلفا (أ.ف.ب)

يعتقد فريق باريس سان جيرمان أن بإمكانه التعلم من مسيرته إلى نهائي دوري أبطال أوروبا، وأن يصبح بطلاً لأوروبا بعد اقترابه أكثر من أي وقت مضى، بالهزيمة يوم الأحد من بايرن ميونيخ بنتيجة 1-0.

وأهدر الفريق الفائز بلقب الدوري الفرنسي عدداً من الفرص، ثم فقد قوته وأفكاره في الشوط الثاني، ثم تلقّى هدف الخسارة قبل مرور ساعة من وقت المباراة، عن طريق خريج أكاديمية الشباب في النادي كينغسلي كومان، الذي ترك باريس عام 2014، لينضم مجاناً إلى يوفنتوس.

وقال المدير الفني توماس توخيل، في مؤتمر صحافي، "علينا إنشاء فريق عظيم للسير على خُطى هذا الموسم، هذا هو التحدي الذي نواجهه، سأتحدث مع المدير الرياضي ليوناردو، وباقي المسؤولين لتكوين هذا الفريق".

وأضاف لاعب خط الوسط أندير هيريرا، "في الوقت الحالي، من الصعب النوم، ومن الصعب الحديث أو الشرح".

"ولكن من الغد، على الأقل أنا، وأثق في زملائي أيضاً، سنبدأ من جديد، لقد بنينا شيئاً مهماً جداً للنادي".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقال توخيل إن المباراة النهائية كان يمكن أن تذهب في أي اتجاه. وأضاف، "لقد كانت معركة قدّمنا فيها ​​كل شيء، وتركنا قلوبنا على أرض الملعب، لكنك لا يمكنك التحكّم في النتيجة".

"كان لديّ شعور بأن الهدف الأول سيحسم المباراة النهائية، أنا أشعر بخيبة أمل، لكن ليس كثيراً، لقد كنا قريبين للغاية".

"ماذا كنا بحاجة للفوز؟ الهدف الأول، لو سجّلنا الهدف الأول لكنا سنفوز بالمباراة بالنتيجة نفسها".

ومع ذلك، فشلت القوة الهجومية لنيمار وكيليان مبابي في حسم أول نهائي دوري أبطال أوروبا للنادي.

ولم يتمكّن الثنائي الذي جرى التعاقد معهما مقابل 400 مليون يورو (أي حوالي 480 دولار أميركي)، من التسجيل في أي من مباريات الدورة الثمانية النهائية في لشبونة، رغم تسديد 23 مباراة مجتمعين.

لكن، توخيل رفض إلقاء اللوم على الثنائي في الهزيمة، وقال المدرب الألماني، "نيمار قدّم بطولة رائعة، ولا يمكنه فعل كل شيء، أمّا مبابي فمعجزة أنه كان معنا بعد تعرّضه لإصابة خطيرة في الكاحل خلال يوليو (تموز)".

وأضاف قلب الدفاع ماركينيوس، "نحن فريق، وليس خطأ أي فرد ما تسبب في الخسارة، علينا أن نفتخر بفريقنا، لم يعتقد أحد أننا سنعمل بشكل جيد في هذه البطولة، نشعر بخيبة أمل لأننا أردنا المزيد، لكننا بحاجة إلى الاستمرار على هذا النحو، مع تقديم التضحيات، والعمل من أجل بعضنا بعضاً، علينا أن نفكّر في الموسم المقبل، ونرى ما يمكننا القيام به بشكل أفضل".

ولا يُمكن لأحد حتى الآن التخمين ما إذا كان الفريق سيستمر تحت قيادة توخيل، ولدى سؤاله عمّا إذا كان سيظل في منصبه الموسم المقبل، قال توخيل، "لديّ عقد، هذا كل ما يمكنني قوله".

(رويترز)

المزيد من رياضة