Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

حرائق كاليفورنيا مستعرة وعشرات الآلاف يفرون

رجال إطفاء وطائرات وقوات من الحرس الوطني تصل الولاية للمشاركة في مكافحتها

تتواصل الحرائق التي تُعَدُّ الأضخم في تاريخ ولاية كاليفورنيا الأميركية، والتي أجبرت عشرات الآلاف على الفرار من منازلهم، في حين حذَّر متخصصو الأرصاد من امتداد رُقعتها جرَّاء البرق.

وتمّ إجلاء نحو 240 ألف شخص لحمايتهم من خطر الحرائق التي تجتاح الولاية. وقال المتحدّث باسم وكالة الحماية من الحرائق في كاليفورنيا دانيال بيرلانت في مقطع فيديو نُشر على تويتر، إنّه تمّ الأحد إجلاء ما يقرب من 240 ألف شخص.

وأشعلت آلاف صواعق البرق في الأيام الأخيرة حرائقَ خلَّفت سُحُباً من الدخان الكثيف غطَّت المنطقة، السبت 22 أغسطس (آب).

وأفاد الناطق باسم إدارة الإطفاء في كاليفورنيا، جيريمي ران، بأن مجمل المساحة التي احترقت في الولاية وصلت إلى نحو مليون فدان، متوقِّعاً في منشور على "تويتر"، "مزيداً من البرق، الأحد، ليستمر حتى الثلاثاء. على الجميع التأهُّب ووضع خطة إجلاء".

وقالت خدمة الأرصاد الجوية "مع الجفاف الشديد في إمكان العواصف الرعدية إشعال مزيد من حرائق الغابات في عطلة نهاية الأسبوع". وأضافت "غطَّت مساحة واسعة من الدخان غرب الولايات المتحدة والسهول الكُبرى جرَّاء حرائق الغابات المتواصلة التي تمتد من جبال روكي حتى الساحل الغربي".

وتدفقت أطقم إطفاء من شتى أنحاء الغرب الأميركي وطائرات عسكرية وقوات من الحرس الوطني على ولاية كاليفورنيا الأحد للمشاركة في مكافحة الحرائق في الوقت الذي حذر فيه المسؤولون من اقتراب مزيد من العواصف المثيرة للصواعق.

وحُشد حوالى 200 عنصر من الحرس الوطني. وكان نحو 14 ألف رجل إطفاء يعملون الأحد. وتلقّى رجال الإطفاء الأحد مؤازرة من أكثر من 200 طائرة ومروحيّة، بما فيها طائرات عسكريّة معدّلة لمكافحة الحرائق. وطلب حاكم الولاية غافن نيوسوم المساعدة من كندا وأستراليا.

التغير المناخي

ويتعامل نحو 2600 عُنصر إطفاء مع الحريقين الأكبر من بين 13700 يُكافحون "نحو عشرين حريقاً كبيراً"، وفقاً لران. وقال نيوسوم، في تغريدة أرفقها بصورة تُظهر سُحُباً ضخمةً من الدخان المتصاعد "إذا كنتم لا تصدقون التغير المناخي، فأتوا إلى كاليفورنيا". وأضاف "هذه (الصورة) اليوم. إنها جزء صغير فقط من نحو 600 حريق نكافحه هذا الأسبوع".

ونشر نيوسوم في وقت سابق تسجيلاً مصوراً لشبكة "أيه بي سي نيوز"، يظهر صوراً كارثيةً لطرق بدت برتقالية اللون بسبب كثافة النيران، بينما تطايرت شرارات إثر احتراق الأشجار.

عناصر الإطفاء "استنزفوا"

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وفي وقت سابق، قال عضو المجلس المحلي التشريعي جيم وود، من منطقة هيلدسبرغ في سونوما لصحيفة "لوس أنجليس تايمز"، "العديد من عناصر الإطفاء هؤلاء في خطوط المواجهة منذ 72 ساعة. لقد استنزفوا". وأضاف "يخاطر المسعفون الأوائل لدينا بكل ما لديهم" للعمل على إخماد الحرائق.

ودمَّر أكبر حريقين نحو 660 ألف فدان ونحو 840 ألف مبنى. وأتى أحد الحريقين على أكثر من 340 ألف فدان بحلول صباح الأحد، ليصبح بذلك ثاني أسوأ حريق في تاريخ كاليفورنيا، فيما تم تم احتواؤه بنسبة عشرة في المئة.

أما الحريق الثاني، فغطى 325 ألف فدان واعتبر ثالث أكبر حريق في تاريخ البلاد. وتم احتواؤه بنسبة 15 في المئة.

وذكرت "لوس أنجليس تايمز" أن 1.2 مليون فدان احترقت في كاليفورنيا الشهر الماضي، وهو ما يزيد بـ259 ألف فدان على حصيلة العام الماضي بمُجملها. وقالت الصحيفة "كانت حصيلة مفاجئة في هذا الوقت المبكر جدّاً من موسم الحرائق".

5 وفيات

وربطت خمس وفيات بالحرائق الأخيرة، إذ عثر على أربع جثث، الخميس، بينهم ثلاث في منزل احترق في منطقة ريفية من مقاطعة نابا.

وعلى الرغم من ذلك، رفض العديد من السكان أوامر الإخلاء. وقال أحد سكان نابا، ويُدعى جون نيومان (68 عاماً)، لصحيفة "سان فرانسيسكو كرونيكل"، بينما جلس على مقعد عند مدخل منزله "على الأقل إذا كنا هنا، نعرف تماماً ماذا يجري. العائلة قلقة، لكن الأمر مختلف بعض الشيء عند الاطلاع على ما يجري مباشرةً".

ودمرت الحرائق المحميات الطبيعية؛ فقد أفادت حديقة "بيغ بيزن ريدوودز" الحكومية بأن بعض مبانيها التاريخية دُمِّرت جرَّاء الحرائق. وأكدت أن الحديقة، حيث توجد أشجار خشب أحمر يبلغ عُمرها أكثر من 500 عام، تعرَّضت "لأضرار واسعة".

المزيد من بيئة وجيولوجيا