Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

عائلة مسلمة تقص شعر ابنتها بسبب علاقتها مع فتى مسيحي

الأسرة من أصل بوسني وتقيم في بزانسون بفرنسا وقد يُحكم على أفرادها بالسجن والغرامة

منعت السلطات والدي الفتاة من الاتصال بها أو الاقتراب منها (أ ف ب)

احتجزت الشرطة الفرنسية في مدينة بزانسون شرقي فرنسا والدي فتاة في سن السابعة عشرة وكذا خالها وخالتها، بتهمة تعنيف حَدث بحضور أحداث وخلال تجمع، وجعلتهم في حال سراح مشروط.

في السابع عشر من شهر أغسطس (آب) كانت الفتاة هدف عقاب عائلي على خلفية مشاحنة طائفية. فقد تعرضت للضرب المبرح قبل أن تُقص ضفائرها، عقابا لها فيما يبدو على نيتها الاقتران برفيقها الصربي الأصل المسيحي الديانة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

العائلة البوسنية التي استقرت في فرنسا قبل نحو ثلاث سنوات، كانت ليس فقط على علم بعلاقة ابنتها بالفتى البالغ من العمر عشرين سنة، بل على علاقة طيبة بأسرته. لكن موقفها تغير عندما بدأ العشيقان يُفكران جديا في الزواج.     

ووفقا لمرغريت بارييتي، نائبة المدعي العام في بزانسون فقد زُعم أن أسرة الفتاة حذرتها بالقول: "نحن مسلمون، لن تتزوجي مسيحيا."

وكانت أحداث السابع عشر من هذا الشهر قد تطورت في سياق تصعيدي بدأ بحرمان الفتاة من هاتفها المحمول، ومنعها من الاتصال بصديقها بأي شكل كان. لكنها استطاعت الفرار معه في آخر المطاف، رغم أن الاتصال مع الأسرتين عبر الرسائل الهاتفية لم ينقطع.  

بعد أربعة أيام عاد الهاربان إلى بزانسون بنية حل المُشكلة. ويوم الإثنين توجها برفقة والدي الفتى إلى بيت الفتاة. وهناك تدهورت الأمور وتصاعدت إلى العنف وفق نائبة المدعي العام. فقد صفعت الأم ابنتها التي اقتيدت بالقوة إلى غرفتها حيث انهالوا عليها ضربا مبرحا. حينها خرج الفتى ووالداه من الشقة بحثا عن العون، مخلفين الفتاة تتعرض للَّطم والركل على يد أسرتها وفي حضور أطفال صغار.

ووفقا لما ادعت الفتاة ذات الشعر الغزير، فقد سلم والدها خالَها آلة قص الشعر وطلب منه أن يقص ضفائرها. وبعد حين، عاد صديقها ووالداه رفقة بضعة أشخاص، ثم جاء رجال الشرطة الذين استطاعوا العثور على فتاة مرعوبة حاولت أسرتها إخفاءها.

نقلت الفتاة إلى المستشفى حيث وصف لها الطبيب شهادة بالعجز التام لمدة 14 يوما. وتعاني المتضررة كسرا في أحد ضلوعها وعدة أورام وجرحا في الأذن.

أما أسرتها فقد يُحكم على أفرادها الأربعة بالسَّجن 10 سنوات وبغرامة تناهز 150 ألف يورو. كما منعوا من الاتصال بابنتهم.

المزيد من الأخبار