Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

أحمد وفيق: دفعت ثمن اختياراتي الفنية ويوسف شاهين لا زال يؤثر فيّ

يشارك في مسلسل شارع 9 ويرى كيمياء فنية تربطه برانيا يوسف ونيللي كريم ويرفض الهجوم على يوسف الشريف

أحمد وفيق أدى دور أول ضابط شرطة بالعالم الافتراضي في "النهاية"   (الحساب الرسمي للفنان على إنستغرام)

الكثير من الأدوار وضعت الفنان المصري أحمد وفيق في خانة ممثل الأدوار الصعبة والمركّبة، ومع كل عملٍ هناك تحدٍ جديد. ومؤخراً قدم شخصية الضابط مؤنس في مسلسل "النهاية" ليكون أول ضابط في العالم الافتراضي الذي قد يحدث بعد 100 عام.

في حواره مع "اندبندنت عربية" تحدث وفيق عن مسلسله الجديد "شارع 9" وفيلم "2 طلعت حرب" وتجربته في مسلسل "النهاية" ورأيه في الهجوم على يوسف الشريف وعلاقته بالسينما وسبب تغيّبه عن أفلام نجوم الشباك مثل أحمد عزّ وكريم عبد العزيز والسقا.

عن مسلسل "شارع 9" وتعاونه مع رانيا يوسف المتكرّر قال: في المسلسل أفكار مميزة ولم أقدمها من قبل وتفاصيل ثرية، أجسّد شخصية مهندس ديكور وفنان تشكيلي علاقته بأبيه مميزة جداً، وهو من النوع الرومانسي عن علاقات حب في مستويات مختلفة، أما رانيا يوسف فهذا ثاني عمل درامي معي مكون من 45 حلقة بعد مسلسل "كأنه امبارح"، وأنا ورانيا عشرة عمر وبدأنا معاً، وكوننا ثنائياً على الشاشة في الكثير من الأعمال مثل مسلسلات "أهل كايرو" و"الدولي" و"فيلم صرخة نملة"، ووجودنا معاً له تأثير في الجمهور بخاصة أن بيننا كيمياء فنية كما يقولون، علماً أن رانيا ممثلة محبوبة وذات شعبية كبيرة، وأنا في السنوات الأخيرة كوّنت جمهوراً كبيراً يحب أن يراني مع بعض الممثلات مثل رانيا يوسف.

وأضاف وفيق: أعتقد أني من الممثلين الذين يتمتّعون بخاصّية مهمة أتآلف بها مع البطلة بحيث يحدث بيننا الوهج الفني، وهذا ما يحدث أيضاً بيني وبين النجمة نيللي كريم الذي جمعني بها الكثير من الأعمال الناجحة مثل مسلسلات "هدوء نسبي" و "سقوط حر" و "تحت السيطرة".

عن "مسلسل النهاية" الذي شارك في بطولته أحمد وفيق بدور الضابط مؤنس مع يوسف الشريف وعمرو عبد الجليل، يعتبر أول مسلسل خيال علمي في الوطن العربي وتدور أحداثة بعد 100 عام من الآن يقول: كممثل عندي جزء من خوف وجزء من مغامر، وقد انتابني الخوف في البداية، قلقاً من الجرافيك والشكل العام للمسلسل وخوفاً من أن ينقلب إلى مسلسل كوميدي إذا لم يتم تنفيذه جيداً، لكن المخرج ياسر سامي طمأنني، إضافة إلى خبرته في الجرافيك والخدع التي ظهرت في الكليبات التي أخرجها، لذا سعدت بالمشاركة في المسلسل لأن القصة جديدة ومغايرة، مع وجود أسماء مهمة مثل المؤلف عمرو سمير عاطف ويوسف الشريف وعمرو عبد الجليل وفريق العمل الكبير.

 

 

ردود الأفعال

وعن ردود الأفعال وحالة الجدل التي أثارها المسلسل، قال، كان لكل فئة رد فعل مثل اتهامات الكيان الإسرائيلي، واتهامات أننا إخوان مسلمون وماسونيون، ومنافقون نطبل للنظام، وعموما كل هذه ردود فعل وجدل ويعنينا بالأساس الجمهور الذي اهتم وتفاعل. أجمل ما يميز المسلسل أنه لا يشرح الأحداث ويتركك تستنتج وتفهم بنفسك، فهو ليس دراما سهلة والذي لم يفهمه عليه أن يشاهده ثانية، وهناك قاعدة فنية أؤمن بها وهي أن كل ما هو جديد مخيف إلى أن تثبت قوته ونجاحه وهذا ما حدث،

وعن استعدادته لشخصية الضابط الخيالي بعد 100 عام أطلقت العنان لخيالي ورؤيتي فلا معايير لشكله، وشعرت بالحرية ضمن تعليمات المخرج، مع مناقشات بيننا في كل شيء حتى في الملابس لذا وصلنا إلى تشكيله كما ظهر على الشاشة الذي صممته الإستايلست إنجي علاء.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

أما عن الهجوم الشرس الذي نال الفنان يوسف الشريف بعد المسلسل بسبب إعلانه رفضه التام للمس أي فنانة داخل التمثيل أو تجسيد أيّ مشهد ساخن. فقال وفيق: بعيداً من يوسف الشريف، فالفن عموماً لا شروط له، وإن وجدت تكون شروط الفنان نفسه، فمثلاً لو أن ممثلاً هندوسياً في عقيدته، في نظري لا يفسد الفن من خلال وجهة نظره هو، وكل شخص حرّ ونحاسبه في النهاية على النتيجة فقط، وأعتقد أنه مثلما أنت حرّ في أن تجسد مشهداً ساخناً أو تخلع ملابسك فغيرك حرّ في أن يفعل العكس.

وبوجه أدق بخصوص يوسف الشريف فلا يوجد شخص يعمل معه "غصباً عنه" فالجميع يعرفون طباعه وشروطه من المؤلف إلى المخرج والإنتاج والممثلين، وهم ارتضوا من البداية وليست هناك أي مفاجأة. واعتبر الموضوع حرية وإذا قيدتها فأنت تقيد حرية غيرك، وكل هذا لم يؤثر في المسلسل.

ثقافة التحفظ

وأكمل وفيق: نحن في مجتمع يؤيد التحفظ في تراثنا وبيئتنا ونرفض العري واللمس   ولو في السياق الفني وهي ثقافة مجتمع تطرّفت، ففي أفلام الأبيض الأسود كنا نبتهج ولا نعترض على أي مشهد، وكانت بنات الشيوخ وقراء القرآن غير محجبات، لذلك ما نحن فيه حالياً هو ثقافة بشكل معين، وبعد وجود السوشيال ميديا أصبح لدينا بحر واسع من المزايدة وكل شخص يجعل من نفسه ناقداً من دون قيود. ورأي يوسف الشريف "مش غاويه" وهو حرّ، فجوليا روبرتس في بعض الأفلام ترفض أن تخلع ملابسها وتحضر دوبليرة ولا أحد في هوليود يعترض لأنها تتحمل نتيجة مشاهدها، لذا علينا أن نحترم وجهات نظر الآخرين.

 

 

الاختيار والاتهام بالمباشرة

وعن تجربته في مسلسل "الاختيار" مع النجم أمير كرارة وأن هذا المسلسل مباشر جداً قال: كنت أتمنى أن أشارك في العمل كاملاً لكني لم أُطلب طبعاً، والمخرج والمنتج اتصلا بي وحدثاني للمشاركة بدور شرف هو المقدم مدحت حنفي، وكنت سعيداً جداً وجميعنا كنا نتعامل مع المسلسل كقطعة وطنية.

 وتابع: بالنسبة إلى المباشرة، فهي منطقية لأن المسلسل معاصر أو بمعنى أدق آنيّ ولأحداثه آثارها حتى الآن وتعيش بيننا، وهو أقرب ليكون وثائقياً فقد مزج بينها وبين الدراما، وربما هذا هو الشكل الذي يمكن أن نقدم به أحداثاً لازلنا نعيشها. والمدرسة المباشرة موجودة، وكل حالة فنية تتطلب وضعاً معيناً ولا قواعد ثابتة.

 2 طلعت حرب

عن مشاركته في بطولة الفيلم السينمائي الجديد "2 طلعت حرب" يقول: ليس فيلماً عن ثورة يناير كما يقال بل هو اإجتماعي سياسي إلى حد ما، ومقسّم إلى 4 أقسام تمثل مراحل تاريخية مختلفة، وأشارك في المرحلة التي تمر بها مصر في عام 1968، وهو من إخراج مجدي أحمد علي.

ورداً على أن الأفلام السياسية لا تحظى بإقبال جماهيري يصرح بأن: الأفلام السياسية فيها مباشرة أحياناً، وذات تناول اجتماعي، وبعضها ساخر ما يعادل في المسرح، الكباريه السياسي مثل "دستور يا أسيادنا"، وقد أميل إلى السياسة غير المباشرة وقدمتها في أكثر من فيلم مثل "صرخة نملة" و"بنتين من مصر"، علماً أن الجمهور يكره الأفلام السياسية المقعرة المباشرة والتي تقدم عناوين صحافية وموضوعات معقدة، وأفضل مثال للفيلم السياسي فيلم "ثرثرة فوق النيل" الذي قدم أقوى عمل سياسي من دون مباشرة.

مدرسة يوسف شاهين

وتحدث الفنان أحمد وفيق عن ظهوره في البداية مع المخرج العالمي يوسف شاهين وكيف أثر ذلك فيه قائلاً: مازال تأثير يوسف شاهين مستمراً فيّ حتى الآن بشكل مباشر أو غير مباشر، وأهم ما تعلمته منه هو الالتزام بالعمل، وأن أقدم ما أريده من استسلام لفكرة التصنيف في دور معين يطلبني فيه صناع السينما، ودفعت ثمن معتقداتي واختياراتي فلم أحقق الملايين والبطولة المطلقة، لكن استمتع بكل الأدوار، وما خسرته فعلياً هو أن أكون النجم الأول المتحكم في كل عناصر العمل فأقدم ما أحبه كما أحبه، فالجميل في البطولة المطلقة أن لك المفردات والاختيارات والتنفيذ بالشكل الذي يناسبك أكثر، وحالياً أخطو نحو هذه المنطقة بثبات وتنبّه المنتجون للموضوع. وفي مسلسلي الجديد "شارع 9" سيكون هناك وضوح في الأمر.

وعن عدم وجوده في أفلام نجوم الإيرادات، مثل أحمد عزّ وكريم عبد العزيز وأحمد السقا. يقول: ربما لأني لست منتشراً في الوسط، وأشغل وقتي بالقراءة والسفر لكن علاقاتي مع كل النجوم جيدة ولو لم تربطنا صداقة.

المزيد من فنون