Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

المطارات تطالب باختبارات كورونا بديلا من الحجر الصحي

اختبار من مرحلتين تصل مصداقيته إلى 97 في المئة

صار للمطارات صور مغايرة في ظل إجراءات الوقاية من كورونا (رويترز)

في حين تُواصل قواعد الحجر الصحي إحباط الرغبة بالسفر لدى الناس، تضغط المطارات البريطانية بقوَّة من أجل العثور على بدائل قابلة للاستمرار للعزل الذاتي لأسبوعين، المفروض على المسافرين الواصلين إليها.

ويُشكِّل مطار "نيوكاسل" أحد المطارات الكثيرة التي تعمل على تقييم موقف المسافرين من فكرة الاختبارات المدفوعة. ويبعث المطار برسائل على البريد الإلكتروني إلى من يُسافرون بانتظام طالباً رأيهم في ترتيبات مُقترحة بشأن اختبارات خاصة بالحجر الصحي.

وتتمثَّل الفكرة في أن المسافرين يمكن أن يُخفضوا الوقت الذي سيُمضونه في المنزل بعد رحلة جوية إلى بلد مثل إسبانيا والبرتغال، لا يكون زُوَّاره مُستثنين من الحجر.

وفي ذلك الصدد، أجرت جزيرة "جيرسي" اختبارات مجانية لجميع السياح فور وصولهم الشهر الماضي، وجاءت النتائج إيجابية لدى ثمانية من أصل 18 ألف مسافر.

وفي الأسبوع الماضي، أكَّد وزير الثقافة أوليفر داودن غياب أي بديل قابل للاستمرار عن العزل الذاتي لـ14 يوماً حاضراً.

وفي ذلك الصدد، ثمَّة رسالة بريد إلكتروني مُرسلة إلى المسافرين تُوجز النظام المُقترح من قِبَل مطار "هيثرو"، ويشمل إجراء اختبار "تفاعل البوليمريز المتسلسل" ("بي سي آر" PCR) فور الوصول (إلى المطار)، على أن يليه حجر لخمسة أو ثمانية أيام قبل إجراء اختبار ثانٍ. وإذا جاءت النتيجة سلبية (بمعنى الخلو من الفيروس) في الحالتين، يمكن للمسافر إنهاء العزل الذاتي مبكراً.

وفي حديث مع "اندبندنت"، أعرب جون هولاند كاي الرئيس التنفيذي لمطار "هيثرو" عن اعتقاده أن "الاختبار المُزدوج يُشكِّل الوسيلة الصحيحة، إذ نخضع الناس لاختبار في اليوم الأول، ثم نُكرِّر الاختبار في اليوم الخامس، أو الثامن. وحينما نُجري الاختبار في اليوم الخامس نحصل على مستوى للثقة بـ85 في المئة بأن الشخص غير مُصاب بـ(كوفيد)، وفي اليوم الثامن يبلغ مستوى الثقة 97 في المئة". وتُشير رسالة البريد الإلكتروني التي أرسلها مطار "نيوكاسل" إلى أن الاختبار الثاني يمكن إجراؤه في المنزل، أو في مركز قريب للاختبار. وإذا كانت النتيجة إيجابية (بمعنى تشخيص وجود الفيروس)، سيحتاج المسافر إلى عزل نفسه 10 أيام إضافية.

 

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وفي سياق متصل، ذكرت كارن دي، الرئيسة التنفيذية لـ"اتحاد مشغلي المطارات"، أن "المطارات تتعاون عن كثب مع الحكومة خلال الأزمة بهدف التوصل إلى حلول تضمن الاستمرار الآمن للسفر الجوي مع معالجة المخاوف في مجال الصحة العامة".

أضافت "يمثل إخضاع المسافرين للاختبار إجراءً من بين عدة إجراءات يحرص قطاع الطيران على دراستها بوصفها وسيلة محتملة لتعزيز ثقة المسافرين وضمان أمن إضافي أثناء السفر".

وأشار هولاند كاي إلى أنه في استطاعة مطار "هيثرو" تطبيق الإجراء في مطلع سبتمبر (أيلول). ويحرص المطار أيضاً على إقامة "جسور جوية" مع سنغافورة وكندا تشمل إجراء الاختبارات.

أضاف "البلدان مهمان تجارياً لنا، وهما عضوان في الكومنولث، ويحرصان مثلنا على منع تفشي فيروس كورونا. لو استطعنا إجراء هذا العمل، فسيمكننا النظر في تعميمه، وصولاً إلى إجراء الاختبار الأول قبل صعود المسافر إلى الطائرة. علينا أن نبدأ بالاختبار، وكذلك تبادل بلدان مثل كندا وسنغافورة كي نتوصل إلى طريقة نتجنب بها الحجر لـ14 يوماً. ويتوجَّب أيضاً أن تنجح تلك الطريقة في بلدان أخرى مثل الولايات المتحدة وكندا، لكي نُعيد الاقتصاد البريطاني إلى ما يُشبه الوضع الطبيعي".

© The Independent

المزيد من سياحة و سفر