Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

ترمب سيمهل "تيك توك" 45 يوماً للتفاوض على بيع التطبيق لمايكروسوفت

بومبيو: شركات صينية عاملة في الولايات المتحدة تسلم الحزب الشيوعي بيانات شخصية للمواطنين الأميركيين

شعار "تيك توك" (رويترز)

وافق الرئيس الأميركي دونالد ترمب على منح شركة بايت دانس الصينية 45 يوماً للتفاوض على بيع تطبيق "تيك توك" الصيني للتسجيلات المصوّرة لشركة مايكروسوفت، وفق ما نقلت "رويترز" عن شخصين مطلعين على هذا الأمر يوم الأحد.

وقال مسؤولون أميركيون إن تطبيق "تيك توك" تحت إدارة الشركة الصينية يمثل خطراً قومياً بسبب البيانات الشخصية التي يتعامل معها. وقال ترمب يوم الجمعة إنه يعتزم حظر تيك توك في الولايات المتحدة بعد رفض فكرة البيع لمايكروسوفت.

ولكن عقب مباحثات بين ترمب وساتيا نادالا الرئيس التنفيذي لمايكروسوفت قالت الشركة التي مقرها واشنطن في بيان إنها ستواصل المفاوضات للاستحواذ على تيك توك من بايت دانس وإنها تهدف إلى التوصل لاتفاق بحلول 15 سبتمبر (أيلول).

ولم يعرف على الفور سبب تغيير ترمب رأيه. وأصدر العديد من النواب الجمهوريين البارزين بيانات خلال اليومين الماضيين لحثه على بيع "تيك توك" لمايكروسوفت.

وقالت المصادر التي طلبت عدم الكشف عن هويتها قبل إصدار البيان الأبيض بياناً إن لجنة الاستثمار الأجنبي في الولايات المتحدة ستشرف على المفاوضات بين بايت دانس ومايكروسوفت. ومن حق لجنة الاستثمار الأجنبي التابعة للحكومة الأميركية منع أي اتفاق.

وقالت مايكروسوفت في بيان إن "مايكروسوفت تقدر بشكل كامل أهمية معالجة مخاوف الرئيس. وهي ملتزمة بالاستحواذ على "تيك توك" مع مراجعة أمنية كاملة وتوفير مزايا اقتصادية ملائمة للولايات المتحدة بما في ذلك خزانة الولايات المتحدة".

وبموجب الصفقة المقترحة قالت مايكروسوفت إنها ستسيطر على عمليات "تيك توك" في الولايات المتحدة وكندا واستراليا ونيوزيلندا. وأضافت أنها ستضمن نقل كل البيانات الشخصية للمستخدمين الأميركيين للتطبيق وبقائها في الولايات المتحدة.

وقالت الشركة إن مايكروسوفت قد تدعو مستثمرين أميركيين آخرين للحصول على حصص أقلية في "تيك توك". ويأتي نحو 70 في المئة من مستثمري بايت دانس من الولايات المتحدة.

"صعوبات معقدة لا يمكنها تخيلها"

من جهتها، قالت شركة بايت دانس إنها تواجه "صعوبات معقدة لا يمكن تخيلها" في العمل من أجل أن تصبح شركة عالمية واتهمت في بيان شبكة فيسبوك بارتكاب " سرقة أدبية وحملة تشويه" ضد الشركة.

وأصدرت الشركة التي مقرها بكين هذه التصريحات في بيان نشر على حسابها الرسمي على تطبيق جينري توتياو الاخباري الذي تملكه في ساعة متأخرة من مساء الأحد. وقال البيان أيضاً إن الشركة ستواصل التمسك برؤيتها الخاصة بالعولمة.

ولم يذكر البيان الضغوط التي تواجهها بايت دانس في الولايات المتحدة لبيع "تيك توك".

حماية الأمن القومي

من جانبه، أكد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في وقت سابق أن ترمب يعتزم الإعلان في الأيام القليلة المقبلة عن اتّخاذ تدابير بحق تطبيق "تيك توك" تهدف إلى حماية الأمن القومي.

وقال بومبيو إن "تيك توك" وغيرها من الشركات الصينية للبرمجة المعلوماتية العاملة في الولايات المتحدة على غرار "وي تشات" تسلّم الحزب الشيوعي الصيني بيانات شخصية للمواطنين الأميركيين.

"كفى"

وتابع إن الولايات المتحدة تغاضت عن هذا الأمر لسنوات لأن الأميركيين كانوا يعتبرون أنه تطبيق مرح. وصرّح وزير الخارجية الأميركي لشبكة "فوكس نيوز" الإخبارية الأميركية أن "الرئيس ترمب قال كفى وسنصلح هذا الأمر".

وأضاف أن ترمب "سيتّخذ تدابير في الأيام المقبلة في ما يتعلّق بمروحة واسعة من المخاطر التي تتهدد الأمن القومي عن طريق برنامج معلوماتي مرتبط بالحزب الشيوعي الصيني".

وقال إن البيانات التي تجمعها شركات مثل "تيك توك" حول الأميركيين "يمكن أن تكون نمط التعرّف على وجوههم، كما يمكن أن تكون معلومات حول أماكن إقامتهم وأرقام هواتفهم وأصدقائهم والأشخاص الذين يتواصلون معهم".

بيع التطبيق أو حظره

وجاء تحذير بومبيو بعيد إعلان وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين أنه يجب بيع تطبيق "تيك توك" أو حظره في الولايات المتحدة. وقال إنه "لا يمكن" لـ"تيك توك" أن يستمر "بشكله الحالي".

ولم يعلّق منوتشين مباشرة على تهديد ترمب بحظر التطبيق الواسع الانتشار لمشاركة التسجيلات المصورة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأشار الوزير إلى أن "لجنة الاستثمارات الأجنبية في الولايات المتحدة" التي يترأسها تنظر في ملف "تيك توك"، الذي يلقى رواجاً خصوصاً في أوساط الشباب إذ يمكّنهم من نشر ومشاهدة تسجيلات مصوّرة قصيرة ويبلغ عدد مستخدميه حول العالم نحو مليار.

لكن المسؤولين الأميركيين قالوا إنه قد يكون أداة للاستخبارات الصينية، وهو ما ينفيه التطبيق.

خطر إرسال معلومات

وقال منوتشين لشبكة "ايه بي سي" الأحد "سأقول علناً إن اللجنة بأكملها متفقة على أنه لا يمكن لـ "تيك توك" أن يحافظ على شكله الحالي إذ إنه يحمل خطر إرسال معلومات عن مئة مليون أميركي" إلى جهات خارجية.

وأفاد أنه تحدّث مع قادة الكونغرس بمن فيهم رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي وكبير الديموقراطيين في مجلس الشيوخ تشاك شومر بشأن ما يمكن القيام به في ما يتعلّق بعمليات "تيك توك" في الولايات المتحدة.

وقال "نحن متفقون على ضرورة إحداث تغيير ما. إما عملية بيع إجبارية وإما حظر التطبيق. الجميع متفقون على أنه لا يمكنه الاستمرار بشكله الحالي".

ودافع "تيك توك" عن نفسه السبت وأكدت مديرته العامة في الولايات المتحدة فانيسا باباس للمستخدمين أن الشركة تعمل لتوفير "التطبيق الأكثر أماناً" لهم في ظل القلق الأميركي على أمن المعلومات. وقالت في رسالة نشرت على التطبيق "لا نعتزم الذهاب إلى أي مكان".

المزيد من تكنولوجيا