Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

ترمب يتجه إلى حظر "تيك توك"

تمثل هذه الخطوة ذروة مخاوف الأمن القومي الأميركية بشأن سلامة البيانات الشخصية التي يتناولها التطبيق

يعتزم الرئيس الأميركي دونالد ترمب التوقيع، السبت 1 أغسطس (آب)، على أمر تنفيذي يحظر تطبيق "تيك توك" لمقاطع الفيديو القصيرة المملوك لشركة "بايت دانس" الصينية في الولايات المتحدة.

وأكد ترمب ذلك، الجمعة، أمام الصحافيين على متن طائرة الرئاسة، في ظلّ عودة التوتّر بين الولايات المتّحدة والصين.

وفيما تمثل هذه الخطوة ذروة مخاوف الأمن القومي الأميركية بشأن سلامة البيانات الشخصية التي يتناولها "تيك توك"، غير أنها ضربة كبيرة لشركة "بايت دانس" التي أصبحت من بين عدد قليل من التكتلات الصينية العالمية بفضل النجاح التجاري لهذا التطبيق.

ويأتي قرار ترمب بعد مراجعة أجرتها "لجنة الاستثمارات الخارجية في الولايات المتحدة" التي تنظر في العقود التي تؤثر في الأمن القومي الأميركي.

وتشتبه واشنطن في إمكان حصول عمليّات تجسّس عبر التطبيق لحساب الاستخبارات الصينيّة.

وكان مسؤولون وبرلمانيون أميركيون عبروا في الأسابيع الماضية عن قلقهم من استخدام بكين التطبيق لغايات سيئة. لكن الشركة المالكة نفت وجود أي علاقة تربطها بالحكومة الصينية.

خطر أمني

وقال رئيس برنامج سياسة التكنولوجيا في مركز الدراسات الإستراتيجية والدولية جيمس لويس إنه يعتقد أن الخطر الأمني لاستخدام التطبيق "شبه معدوم" لكن شركة "بايت دانس" قد تواجه ضغوطاً من الصين للخضوع للرقابة.

وأضاف "يبدو أن بايت دانس قد تتعرض للضغط من قبل بكين، لذلك إضعافها أمر منطقي".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وفي يوليو (تموز)، صرّح المستشار التجاري للبيت الأبيض، بيتر نافارو، إلى شبكة "فوكس نيوز" أنّه يتوقّع "إجراءً قوياً" من ترمب ضدّ تطبيقََي "تيك توك" و"وي تشات" الصينيَّيْن، اللذين زعم أنّهما يرسلان كلّ البيانات "إلى خوادم في الصين، ومباشرةً إلى الجيش الصيني والحزب الشيوعي الصيني والوكالات (الرسمية) التي تريد سرقة ممتلكاتنا الفكريّة".

ورفضت إدارة "تيك توك" طلب وكالة الصحافة الفرنسية التعليق على تصريح ترمب، مكتفية بالقول "نحن واثقون من نجاح تيك توك على الأمد الطويل".

"تيك توك" أصبح أحدث

وتعهدت الشركة خلال الأسبوع الحالي بالتزام مستوى عال من الشفافية، بما في ذلك السماح بالإطلاع على خوارزمياتها لطمأنة المستخدمين والمنظمين.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة كيفن ماير في منشور خلال الأسبوع الحالي "لسنا سياسيين ولا نقبل الإعلانات السياسية وليست لدينا أجندة"، مؤكداً أن "هدفنا الوحيد هو أن نبقى منصة حيوية ليستمتع بها الجميع".

وأضاف أن "تيك توك أصبح أحدث هدف لكننا لسنا العدو".

وأشار إلى أن السلطات الأميركية في "لجنة الاستثمارات الخارجية في الولايات المتحدة" تملك صلاحية إلغاء عملية استحواذ تمت الموافقة عليها في الماضي، مذكّراً بما حدث في 2019 مع تطبيق "غريندر" بعدما تم شراؤه من قبل شركة صينية.

ويُحقّق "تيك توك" رواجاً كبيراً لدى الشباب خصوصاً بفضل فيديوهاته المتمحورة بشكل كبير على الرقص والموسيقى. ويقرب عدد مستخدميه من المليار حول العالم.

وكانت شعبية التطبيق ارتفعت بعدما استحوذت "بايت دانس" على تطبيق "ميوزيكال. لي" الذي يتخذ من الولايات المتحدة مقراً له في 2017 ودمجته بخدمتها الخاصة للفيديو.

المزيد من دوليات