Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

خطوة جديدة نحو القضاء على رائحة العرق الكريهة

اكتشاف إنزيم "بي أو" يدل على أنّ رائحة جسم الإنسان المعاصر تعود إلى "عملية ضاربة في القدم"

اكتشف العلماء إنزيماً في البكتيريا "العنقودية البشرية" مسؤول عن رائحة الجسم  (غيتي)

اكتشف عدد من العلماء إنزيماً فريداً من نوعه مسؤول عن رائحة الجسم، ويعتقدون أنّه يمثِّل خطوة أساسية نحو تطوير "مثبطات مستهدفة" توقف إفراز رائحة العرّق الكريهة عند الإنسان.

تعاون باحثون من جامعة "يورك" البريطانية مع علماء من شركة "يونيليفر"، وكان ثمرة عملهم اكتشاف "إنزيم بي أو" BO enzyme، المسؤول عن الرائحة المميزة التي تنبعث من تحت الإبطين. وعثروا على ذلك الإنزيم المُكتشف في البكتيريا الموجودة في تلك المنطقة من الجسم.

وفي حين أنّ السبب الذي أدّى إلى نشوء رائحة الجسم لدى البشر المعاصرين ما زال غامضاً، يعتقد العلماء أنّ هذا الاكتشاف "يدل على أنّ انتاج رائحة جسم الإنسان... هي عملية ضاربة في القدم".

في الواقع، يستضيف الإبطان مجتمعاً متنوِّعاً من البكتيريا، يعدّ جزءاً من الميكروبيوم الطبيعيّ للبشرة، وقد ركّزت الدراسة الحديثة التي نُشرت في مجلة "نيتشر" العلمية على "العنقودية البشرية"Staphylococcus hominis ، باعتبارها أحد الميكروبات الرئيسة المسؤولة عن رائحة الجسم.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وإذ يدفع الاكتشاف عجلة البحث عن مركّب فاعل للقضاء على رائحة الجسم الكريهة إلى الأمام، فهو يثير أيضاً "أسئلة مهمة حول الدور الذي أداه توليد الرائحة في تطوّر الإنسان الحديث"، بحسب ما قال الباحثون.

ووجد هؤلاء أنّ إنزيم "بي أو" كان موجوداً في بكتيريا "العنقودية البشرية" قبل ظهور الإنسان العاقل Homo sapiens ، ما يشير إلى أنّ رائحة الجسم ربما كان لها دور مهمّ في التواصل المجتمعيّ بين أسلاف القردة.

وقال الدكتور غوردون جيمس، وهو باحث مشارك في "يونيليفر" معلقاً على الاكتشاف "كان هذا البحث مثيراً للدهشة حقاً. كان من الرائع اكتشاف أنّ إنزيماً رئيساً مكوِّناً للروائح الكريهة موجود فقط في عدد قليل من أنواع البكتيريا المحدَّدة تحت الإبط، وتطوّر هناك منذ عشرات الملايين من السنين".

ورأت الدكتورة ميشيل رودن المشاركة في البحث، وهي من قسم علم الأحياء في جامعة "يورك"، أن "معرفة بنية إنزيم "بي أو" مكّنتنا من أن نحدّد على نحو دقيق المرحلة الجزيئية التي تحدث داخل بعض البكتيريا المنوط بها تصنيع جزيئات الرائحة البشعة".

وأضافت الدكتورة رودن "هذا تقدّم مهم في فهم كيفية ظهور رائحة الجسم، ومن شأنه أن يساعد في تطوير مثبطات مستهدفة توقف إنتاج "بي" أو" في منشئه من دون الإخلال بميكروبيوم الإبط".

© The Independent

المزيد من داء ودواء