Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

كالوم هودسون أودوي قد يلجأ للرحيل عن تشيلسي بسبب قلة المشاركات

وقّع خريج أكاديمية النادي عقداً جديداً مدته خمس سنوات في سبتمبر الماضي لكنه لعب 48 دقيقة فقط منذ استئناف المنافسات

كالوم هودسون أودوي لاعب تشيلسي الإنجليزي (رويترز)

قد يُفكر كالوم هودسون أودوي، لاعب نادي تشيلسي الإنجليزي، في عروض مغادرة ناديه خلال فترة الانتقالات المقبلة، على الرغم من توقيعه عقداً مدته خمس سنوات قبل عشرة أشهر فقط.
وتدرك "اندبندنت" أن اللاعب البالغ من العمر 19 عاماً أُصيب بالإحباط، بسبب تهميشه من قِبل المدير الفني فرانك لامبارد، منذ استئناف نشاط كرة القدم، إذ لعب 48 دقيقة فقط في جميع المسابقات.
ووقّع هودسون أودوي، الذي يُنظر إليه على أنه موهبة الجيل في أكاديمية تشيلسي، عقداً طويل الأجل، براتب أسبوعي قيمته نحو 120 ألف جنيه إسترليني، في سبتمبر (أيلول) الماضي، بعد ملحمة تفاوضية مشحونة، تضمّنت تقدم اللاعب المراهق بطلب نقل في محاولة للانضمام إلى بطل ألمانيا بايرن ميونيخ.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)


وعلى الرغم من الاستعداد للنظر في خياراته، فإن هودسون أودوي ليس لديه أي نية للرحيل على عكس إرادة ناديه، مع عدم وجود أي صفقة مُحتملة في ظل المناخ الحالي، على الرغم من أنّ كثيراً من الأندية ستهتم بضم اللاعب الإنجليزي الدولي.
وتعاقد تشيلسي بالفعل مع حكيم زياش وتيمو فيرنر قبل الموسم المقبل، في حين أنّ البلوز هو المرشّح المفضل حاليّاً للتوقيع مع كاي هافيرتز، لاعب باير ليفركوزن، هذا الصيف، بشروط شخصية متفق عليها بشكل غير رسمي، ما قد يضيف مزيداً من المنافسة في منطقة الرباعي الهجومي للنادي، ومع ذلك، علمت "اندبندنت" أن تقييم تشيلسي وليفركوزن للاعب البالغ من العمر 21 عاماً لا تزال بعيدة جداً في الوقت الحالي.
وغالباً ما يُدفع بزياش باعتباره لاعب جناح، مع قدرة فيرنر على اللعب في الجانب الأيسر المفضّل لهودسون أودوي، في حين ازدهر كريستيان بوليسيتش في الأسابيع الأخيرة، ومع ذلك، فإنّ احتمال أن يصبح هودسون أودوي الدعامة الأساسية للفريق في ظل خطط لامبارد لا يزال في الأفق، مع مغادرة بيدرو في نهاية هذا الموسم، وقد يلحق به ويليان.
ولعب هودسون أودوي أساسياً في آخر أربع مباريات بالدوري الإنجليزي الممتاز، قبل تفشي فيروس كورونا، لكن الإصابة وانتهاكه إرشادات الإغلاق، جعلاه بديلاً نادر الاعتماد عليه منذ استئناف منافسات كرة القدم.
ويستمر سعي البلوز الطويل الأمد، لضم ظهير أيسر جديد، مع وجود شكوك حول جدوى تلبية طلب ليستر للتعاقد مع بن تشيلويل، ومع ذلك، لا يزال من المحتمل أن ينضم إيمرسون بالميري إلى إنتر ميلان هذا الصف، بغض النظر عن أي صفقات محتملة لتشيلسي، إذ تستمر المفاوضات حاليّاً بين تشيلسي ونادي المدير الفني أنطونيو كونتي، بعد توقف الصفقة في يناير (كانون الثاني) بسبب عدم قدرة البلوز على ضم بديل.
وكما ورد على نطاق واسع، فإنّ تشيلسي منفتحٌ أيضاً على بيع حارس المرمى كيبا أريزابالاغا، لكن قلة الراغبين في ضمه تجعل من احتمال خروج الحارس الأغلى في تاريخ النادي أمراً مستبعداً للغاية.
 

© The Independent

المزيد من رياضة