Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الأسهم الآسيوية تنخفض مع فشل توصل أوروبا لاتفاق بشأن كورونا

اليابان تعلن انخفاض صادراتها بـ26.2 في المئة خلال يونيو

شاشة إلكترونية تظهر انخفاض الأسهم اليابانية في طوكيو (رويترز)

تراجعت الأسهم الآسيوية، الاثنين، مع فشل الزعماء الأوروبيين حتى الآن في التوصل إلى اتفاق حول خطة الانتعاش للكتلة الأوروبية لمواجهة أزمة وباء كورونا، ومع تزايد حالات الإصابة بالفيروس في الولايات المتحدة.

وخسر مؤشر نيكاي 225 الياباني 0.4 في المئة خلال التعاملات المبكرة إلى 22.616.23، وانخفض مؤشر كوسبي بكوريا الجنوبية 0.5 في المئة إلى 2.190.45، في حين انخفض مؤشر "أيه إس إكس إس & بي" الأسترالي 0.7 في المئة تقريباً إلى 5.993.40، وارتفع مؤشر هانغ سينغ بهونغ كونغ 0.1 في المئة إلى 25.101.57، وارتفع مؤشر شنغهاي المركب 2.6 في المئة إلى  3.298.50.  

ودخل زعماء الاتحاد الأوروبي اليوم الرابع من المباحثات من دون التوصل إلى اتفاق بشأن ميزانية غير مسبوقة بقيمة 1.85 تريليون يورو (2.1 تريليون دولار) للاتحاد الأوروبي وصندوق استرداد لمعالجة الأزمة التي خلفها فيروس كورونا في الكتلة الأوروبية.

26.2 في المئة تراجعاً بالصادرات اليابانية

وأبلغت اليابان، حسبما أوردت  "إيه بي سي" الأميركية، عن بيانات تجارية تُظهر انخفاضاً في صادراتها 26.2 في المئة خلال يونيو (حزيران) مقارنة بالشهر ذاته من العام الماضي. ودخل الاقتصاد الياباني المعتمد على التجارة حالة من الركود مع تفشي المزيد من حالات الإصابة بـ"كوفيد 19"، على الرغم من أن أرقام الإصابة لا تزال أقل من الدول الأكثر تضرراً. وزادت أعداد المصابين بالفيروس في اليابان، خصوصاً طوكيو العاصمة.

بداية صامتة للأسواق الآسيوية

وقال جينجي بان، استراتيجي السوق في شركة "آي جي" بسنغافورة، "تتطلع الأسواق الآسيوية إلى بداية صامتة للأسبوع، عالقة بين حالات كوفيد 19 المتنامية حول العالم، بينما تتطلع إلى سلسلة إصدارات الأرباح هذا الأسبوع".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقال متخصصون، إنه من المتوقع أن تجذب أرباح الشركات وبيانات البطالة الأميركية أكبر قدر من الاهتمام الأسبوع المقبل.

وأغلقت وول ستريت أسبوعها الثالث على التوالي يوم الجمعة، حيث نمت الآمال في أن يستمر الاقتصاد في الاستقرار بنفسه على الرغم من تفاقم الوباء والتحركات لإغلاق بعض الولايات وبعض الأماكن الأخرى للمساعدة في كبح ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا.

انخفاض مؤشر داو جونز الصناعي

وارتفع مؤشر S&P 500 بنسبة 0.3 في المئة إلى 3.224.73 بعد يوم آخر من التداول المتذبذب. وانخفض مؤشر داو جونز الصناعي 0.2 في المئة إلى 26.671.95، في حين ارتفع مؤشر ناسداك المركب 0.3 في المئة إلى 10.530.19.

وأظهرت التقارير تعزيزاً في نشاط بناء المنازل بالولايات المتحدة، وأيضاً ضعفاً في ثقة المستهلك. إنها الأحدث في سلسلة من البيانات التي أظهرت مدى عدم اليقين من المسار بالنسبة إلى الاقتصاد، حيث يهدد الارتفاع المستمر في أرقام الإصابات بفيروس كورونا بإلغاء التحسينات التي يبدو أنها قد ترسخت في الاقتصاد.

وساعدت التحسينات في التوظيف الأميركي ومبيعات التجزئة وأجزاء أخرى من الاقتصاد، إلى جانب الآمال المتزايدة للعثور على لقاح لجائحة "كوفيد 19" على دفع أسعار الأسهم إلى الأعلى، تدعمها معدلات الفائدة القريبة من الصفر تقريباً من الاحتياطي الفيدرالي الأميركي.

وفقد الخام الأميركي القياسي 20 سنتاً إلى 40.39 دولار للبرميل. وهبط سعره 16 سنتاً إلى 40.59 دولار للبرميل يوم الجمعة. وانخفض خام برنت القياسي العالمي 20 سنتاً إلى 42.90 دولار للبرميل.

وكان تداول الدولار الأميركي عند 107.38 ين ياباني، بارتفاع طفيف عن 107.13 ين يوم الجمعة. وارتفع اليورو إلى 1.1420 دولار من 1.140 دولار.

المزيد من اقتصاد