Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

"ورق صديق للبيئة" مبادرة مصرية لإنتاجه من قش الأرز

مصنوع يدوياً بشكل كامل ونصف العاملين في صناعته من الصم والبكم

عملية صناعة الورق من قش الأرز تتم بشكل يدوي في جميع مراحلها  (اندبندنت عربية)

على مدار سنوات عانت مصر أزمة متفاقمة ناتجة عن حرق قش الأرز مع كل موسم لحصاده، مُخلفةً وراءها ما كان يطلق عليه السحابة السوداء، التي كانت تغطي سماء القاهرة، وكانت إحدى الأزمات التي تعانيها البلاد لقلة الوعي من البعض بخصوص سبل التعامل مع المخلّفات الزراعية والاهتمام بقضايا البيئة بشكل عام.

ومع تصاعد الاتجاه العالمي فيما يتعلق بقضايا البيئة والتنمية المستدامة، هناك العديد من المبادرات والمؤسسات التي أصبحت تعنى بهذا المجال، وتتبنى مشروعات مختلفة قائمة على دعم قضايا البيئة المختلفة ومحاولة إنتاج منتجات صديقة للبيئة إضافة إلى الدور الاجتماعي، الذي تقوم به والمتمثل في نشر الوعي وتوفير فرص العمل.

من بين هذه المبادرات مبادرة مميزة لإنتاج الورق من قش الأرز، الذي كان يتم حرقه مخلفاً أزمة بيئية سنوية ليتحول إلى ورق عالي الجودة مصنوع يدوياً بالكامل موفراً فرص عمل لقطاع من الناس وصديق للبيئة في ذات الوقت.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

الفنانة التشكيلية إيناس خميس، القائمة على هذا المشروع  تقول لـ"اندبندنت عربية"، "دراستي الفنية واهتمامي بالفنون جعل عندي معرفة بالورق ونوعياته المختلفة واستخداماته إلى جانب الاهتمام والبحث في كيفية صناعة الورق والمواد الخام المختلفة التي يصنع منها، بينها قش الأرز الذي يستخدم على نطاق واسع في صناعة الورق في بعض الدول التي تقوم بزراعة الأرز بكثافة مثل دول جنوب شرق آسيا".

تضيف، "في مصر كان يصنع الورق من قش الأرز منذ أيام محمد علي مع النهضة الثقافية التي حرص على القيام بها في البلاد، التي كان من ضمنها الاهتمام بالطباعة وإنشاء المطابع الأميرية، وبالتالي كان هناك احتياج كبير للورق واستخدام قش الأرز في صناعته. فالأمر في مصر ليس بجديد ولكنه كان بحاجة إلى من يعيد التركيز عليه والعمل على إحيائه".

 

 

الدور المجتمعي

مثل هذه المبادرات غالباً ما يكون لها دور مجتمعي، بالإضافة إلى اهتمامها بقضايا البيئة والتنمية مثل توفير التدريب والدعم وفرص العمل لفئات قد تكون أقل حظأً في المجتمع لأسباب مختلفة ونشر الوعي بالقضايا البيئية المختلفة. عن هذا الأمر تقول إيناس خميس مؤسسة مبادرة "النافذة" لتحويل قش الأرز إلى ورق، "المبادرة التي قمنا بها تركزت في منطقة الفخارين بمصر القديمة جنوب القاهرة؛ حيث قمنا بتدريب مجموعة من أبناء البيئة المحيطة على صناعة الورق من قش الأرز ونشر الوعي بينهم بفكرة الاستفادة من المخلفات الزراعية بشكل عام واستخدامها في الحصول على منتج مفيد من جانب وتوفير فرص عمل ومصدر للدخل لهم من جانب آخر ووجدنا استجابة كبيرة وقابلية للتعلم".

تضيف، "قمنا بعد ذلك بالتعاون مع إحدى المؤسسات المهتمة بالصم والبكم ودربنا مجموعة منهم على صناعة الورق من قش الأرز ونجحت التجربة. وحالياً فإن نصف العاملين معنا في صناعة الورق هم من الصم والبكم، وهذا دور مجتمعي نسعى للقيام به بتوفير فرص عمل للفئات المختلفة من المجتمع، إضافة إلى دعم قضايا البيئة".

 

 

طريقة الصناعة

عملية صناعة الورق من قش الأرز تتم يدوياً بشكل كامل، وتنتج نوعاً متميزاً من الورق صالحاً للاستخدام في أغراض متعددة كالكتابة والرسم والطباعة وصناعة المنتجات الورقية كافة. عن خطوات صناعة الورق من قش الأرز تقول إيناس خميس، "الخطوات متعددة وتتم كلها بشكل يدوي بالكامل لتنتج في النهاية ورقة متميزة بجودة عالية تناسب كل الأغراض، وتبدأ الخطوات بأن نحصل على قش الأرز على شكل بالات مكبوسة يتم نقعها في الماء من يومين لأسبوع، ثم يوضع على النار، بعدها يغسل بالماء ويطحن في مطحنة خاصة ليوضع بعدها في أحواض، ويتم وضعه في إطارات بحسب حجم الورقة المطلوب وأخيراً يوضع على الحائط ويترك ليجف".

وتابعت، "بعد هذه المرحلة تكون الورقة جاهزة للاستعمال ويمكن أن تُترك بيضاء، أو يتم تلوينها بحسب الرغبة ونستخدم هذا الورق في صناعة بعض المنتجات مثل الدفاتر وأوراق الزينة وفوانيس رمضان وكل المنتجات المعتمدة على الورق".

 

 

إقبال على الأوراق الصديقة للبيئة

بعد الانتهاء من المنتج والحصول على الورقة الصديقة للبيئة، لا بد أن تكون هناك مرحلة تالية، وهي التسويق ووصول هذه الأوراق إلى الناس من خلال وسائل التسويق المختلفة، فكيف يقبل الناس هذا النوع من الورق وكيف تفاعلوا معه ومن أبرز من يطلبه؟ تقول مؤسسة المشروع، "يقبل الناس على هذا النوع من الورق بدرجة كبيرة فهو صالح لكل الاستخدامات وهناك إقبال جيد على الورق بخاصة من الفنانين والمهتمين بالرسم والفنون المختلفة كما أنه قابل للطباعة ويمكن استخدامه في أغراض متعددة".

أوضحت، "جودة الأوراق التي ننتجها من قش الأرز بدأت في فتح أسواق له بالخارج حيث قمنا بالتصدير لدول مثل ألمانيا وإيطاليا، إضافة إلى إقبال السياح الأجانب في مصر على شرائه باعتباره منتجاً مصرياً عالي الجودة، ومصنوع يدوياً في إطار من دعم قضايا البيئة والمجتمع".

 

 

نشر الوعي

جزء كبير من الدور المنوط بمثل هذه المبادرات يتركز في نشر الوعي تجاه قضايا البيئة والمجتمع والتنمية المستدامة من خلال نشاطات وفعاليات مختلفة تقيمها بهدف التعريف بأهمية مثل هذه القضايا ومردودها على الفرد والمجتمع. تقول إيناس خميس، "نقوم بدور مجتمعي متمثل في إقامة ورش عمل للأطفال لننتكلم معهم عن قضايا متعلقة بالبيئة وإعادة التدوير واستخدام المخلفات الزراعية ونحدثهم عن طريقة صناعة الورق من قش الأرز ونجعلهم يصنعون ورقة بأيديهم فمثل هذه الفعاليات يكون لها دور كبير في نشر الوعي بأهمية مثل هذه القضايا بالتضافر مع دور الدولة والإعلام ومؤسسات المجتمع المختلفة التي يجب أن تتكاتف لخلق حالة من الاهتمام بمثل هذه القضايا عند الناس ووضعها في أولوياتهم".

تابعت، "المخلفات الزراعية مثل قش الأرز ثروة وليست نقمة لمن يحسن استغلالها ويستخدمها في الحصول على منتجات مميزة تضيف للصناعة وتوفر فرص عمل لقطاع كبير من الناس وتخرج في النهاية بمنتج يضاف إلى الاقتصاد القومي ويمكن تصديره للخارج بالإضافة إلى تجنب التأثير السلبي الكبير في البيئة وعلى الناس عند حرقها والتخلص منها بوسائل خاطئة".