Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

ميسي يثور على نظام برشلونة بعد خسارة الدوري الإسباني

"إذا لعبنا بهذا المستوى أمام نابولي في مباراة الإياب بدوري أبطال أوروبا سنخسر ونودع البطولة"

ليونيل ميسي قائد فريق برشلونة الإسباني (رويترز)

فشل نادي برشلونة في الدفاع عن لقب الدوري الإسباني الذي حققه خلال الموسمين الماضيين، حيث خسر لقب الموسم الحالي لصالح منافسه وغريمه التقليدي ريال مدريد بعد فوز الفريق الملكي على ضيفه فياريال بنتيجة 2-1 على ملعب "ألفريدو دي ستيفانو"، وخسارة برشلونة من ضيفه أوساسونا بالنتيجة نفسها في ملعب "كامب نو". الأمر الذي رفع رصيد الريال إلى 86 نقطة قبل مباراة واحدة على نهاية المسابقة، فيما توقف رصيد النادي الكتالوني عند 79 نقطة.

خسارة برشلونة على ملعبه أمام أوساسونا المتواضع صاحب المركز الـ11، وتتويج ريال مدريد بلقب الدوري الذي ظل الفريق الكتالوني متصدراً له لشهور طويلة حتى بعد استئناف المنافسات الذي جاء بعد التوقف لثلاثة أشهر بسبب تفشي فيروس كورونا، أعادت فتح جراح البارسا ودفعت قائده وهدافه التاريخي ليونيل ميسي للثورة مجدداً على نظام عمل النادي.

وأطلق ميسي تصريحات إعلامية شديدة اللهجة عقب نهاية المباراة، حيث قال، "إذا لعبنا بهذا المستوى أمام نابولي في مباراة الإياب بدوري أبطال أوروبا سنخسر ونودع البطولة".

"قلت من قبل إن اللعب بتلك الطريقة لن يكون كافياً للمنافسة على لقب الأبطال، والآن خسرنا لقب الدوري أيضاً".

وأضاف، "ريال مدريد فعل ما عليه فعله، لم يخسروا أي مباراة بعد العودة من التوقف، لذلك هم يستحقون اللقب".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

"من حق جماهير النادي أن تُطالب بتحقيق الألقاب، بخاصة دوري أبطال أوروبا، لأننا وعدنا بذلك قبل أن نخسر من روما وليفربول في آخر نسختين".

ووجه ميسي اتهامات صريحة لإدارة ناديه والجهاز الفني الحالي بقيادة كيكي سيتين، "منذ يناير (كانون الثاني) أجد أن كل شيء في النادي غريب وسيء، ومباراة اليوم هي خير عنوان لحالتنا في الموسم، لقد ساعدنا ريال مدريد في التتويج باللقب، هم فعلوا كل ما في وسعهم لكننا ساعدناهم".

وأفادت تقارير صحافية، صباح اليوم، أن ميسي قرر الاستماع لكافة لاعبي الفريق في غرفة الملابس للوقوف على كل المشكلات التي أدت لوصول الفريق لحالته الحالية، وذلك قبل التفاوض مع إدارة النادي.

وشهدت الفترة الأخيرة اندلاع عدة أزمات ضخمة بين ميسي وإدارة ناديه، كان آخرها حينما ذكرت إذاعة "كادينا سير" الإسبانية أن ميسي، البالغ من العمر 33 عاماً، قرر إيقاف التفاوض مع إدارة النادي مُفضلاً الرحيل عن ملعب "كامب نو" مع نهاية عقده في صيف 2021.

وأفادت الإذاعة الموثوقة، بأن المفاوضات كانت قد بدأت بشكل جيد للغاية، في تناغم بين الجانبين، لكن التطورات الأخيرة جعلت ميسي يُعيد النظر في كل شيء، وقرر في الوقت الراهن وقف التفاوض.

وأرجعت الإذاعة سبب الأزمة إلى أن ميسي قد ضاق ذرعاً بالتسريبات المستمرة التي تتهمه بالتحكم في أمور عديدة داخل النادي، وتحاسبه على القرارات التي لا علاقة له بها.

وكان ميسي كسر حاجز الصمت تجاه إدارة برشلونة برئاسة جوسيب ماريا بارتوميو، ببيان نشره عبر حسابه على موقع إنستغرام، قال فيه إن لاعبي برشلونة اتفقوا على خفض رواتبهم بنسبة 70 في المئة لمساعدة النادي على توفير 100 في المئة من رواتب العاملين طوال فترة أزمة جائحة كورونا، وأن نجوم الفريق على استعداد للتبرع بمبالغ مالية أخرى للحفاظ على وظائف ورواتب موظفي النادي.

ووجه اتهاماً صريحاً للبعض في إدارة النادي بالضغط على اللاعبين ومحاولة تشويه صورتهم بتسريب معلومات مغلوطة للإعلام عن رفضهم تقليل رواتبهم الضخمة التي تقترب من 400 مليون يورو سنوياً، رغم موافقتهم من اليوم الأول على تقليص رواتبهم لصالح دعم النادي والعاملين به.

وسبق ذلك أزمتان، حيث خرج ميسي عن صمته في بداية الموسم، ممثلاً للاعبي برشلونة للرد على إريك أبيدال، المدير الرياضي للنادي، الذي اتهم بعض اللاعبين بالتآمر على المدير الفني السابق إرنستو فالفيردي لإطاحته من تدريب الفريق.

وردّ على أبيدال، ببيان شديد اللهجة، طالباً منه تحديد الأسماء المتهمة بالتقصير وكشفها أمام الجماهير، وطالب إدارة النادي بالقيام بعملها قبل اتهام اللاعبين.

وامتدت الأزمة في برشلونة بين اللاعبين والإدارة إلى فضحية مدوية، حين كشفت تقارير صحافية عن تعاقد إدارة النادي مع شركة للعلاقات العامة وإدارة مواقع التواصل الاجتماعي لتبييض صورة الإدارة وتشويه صورة نجوم الفريق الحاليين والسابقين، إلا أن إدارة النادي ردت سريعاً بنفي التهمة عن نفسها كي لا يحدث انقسام في الفريق.

وساءت الأوضاع في الفترة الأخيرة بين ميسي وباقي نجوم الفريق من جهة، والمدير الفني كيكي سيتين وفريقه المعاون من الجهة الأخرى، وقد ظهر الأمر جلياً في المباريات الأخيرة حينما تجاهل ميسي تعليمات سيتين ومساعده ايدير سارابيا.

المزيد من رياضة