Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الأنظار تتجه إلى اجتماع "أوبك +" حول التوصيات بشأن الإنتاج

النفط يتجاوز 43 دولاراً مع التراجعات الحادة في المخزونات الأميركية

تقترب سوق النفط من تحقيق التوازن ومخاوف موجة ثانية من كورونا قد تهدد الطلب (رويترز)

تترقب الأسواق النفطية اجتماعاً مهمّاً للجنة مراقبة السوق المشتركة لتحالف "أوبك +"، التي ستحدد حجم التخفيض المتوقع خلال أغسطس (آب) المقبل، وسط تحسُّن توقعات الطلب مع استئناف النشاطات الاقتصادية، إلا أنّ مخاوف موجة ثانية من كورونا قد تهدد الطلب.

ويتطرّق الاجتماع، الذي سيُعقد افتراضيّاً عبر الإنترنت، إلى مناقشة نسب التزام خفض الإنتاج من دول التحالف، وكذلك خطة تخفيف التخفيضات مطلع أغسطس على النحو المقترح في أوائل يونيو (حزيران) بنحو 7.7 مليون برميل يوميّاً، أو الحفاظ على المستوى الأعمق من التخفيضات التي طُبّقت منذ مايو (أيار) بنحو 9.7 مليون برميل يوميّاً، بعد أن قلّص فيروس كورونا ثلث الطلب العالمي.

وكان محللون أكدوا لـ"اندبندنت عربية"، أن هناك اتفاقاً شبه كامل لدى أعضاء "أوبك +" لتخفيف خفض الإنتاج بداية من الشهر المقبل، ما لم تطرأ عوامل مؤثرة تدفع إلى الإبقاء على الخفض بالحجم الكبير الحالي، أو الاكتفاء بتخفيف جزئي، بعيداً من زيادة الإنتاج بمقدار مليوني برميل دفعة واحدة.

وتجتمع اللجنة الوزارية في ما يُعرف بلجنة المراقبة الوزارية المشتركة اليوم بعد الساعة 12:00 بتوقيت غرينتش لتحديد المستوى التالي للتخفيضات. وحسب ما نقلته "رويترز" عن خمسة مصادر في "أوبك +"، فإنه لا توجد توصيات بتمديد التخفيضات القياسية في أغسطس. وكان الأمين العام لـ"أوبك" محمد باركيندو، قد ذكر هذا الأسبوع أن سوق النفط "تقترب من تحقيق توازن".

ارتفاع الأسعار

وعلى صعيد الأسعار قفز النفط على إثر تراجع حاد في مخزونات الخام الأميركية، بينما تترقب السوق الخطوات المقبلة من اجتماع اليوم في وقت لاحق بشأن المستوى المستقبلي لتخفيضات الإنتاج في منظمة البلدان المصدِّرة البترول (أوبك) وحلفائها.

وزادت العقود الآجلة لخام برنت 22 سنتاً أو 0.5 في المئة، ليصل سعر البرميل إلى 43.12 دولار، بينما ارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 23 سنتاً أو 0.6 في المئة إلى 40.52 دولار للبرميل.

المخزونات الأميركية

وكشفت بيانات من معهد البترول الأميركي، أن مخزونات الخام تراجعت 8.3 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في العاشر من يوليو (تموز)، متجاوزة بذلك توقعات المحللين بتراجعها 2.1 مليون برميل، ما يعكس انتعاش الطلب على الوقود على الرغم من جائحة كورونا.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقال المعهد، "مخزونات الخام الأميركي تراجعت إلى 531 مليون برميل بنهاية الأسبوع، مقارنة مع 539.3 مليون برميل بالأسبوع السابق له، بينما انخفضت مخزونات البنزين بنحو 3.6 مليون برميل خلال الأسبوع الماضي"، مقابل توقعات المحللين بهبوط نحو 643 ألف برميل.

وأفادت البيانات بأن واردات الولايات المتحدة من النفط الخام زادت الأسبوع الماضي بمقدار 779 ألف برميل يوميّاً. ويتوقع أن تعلن إدارة معلومات الطاقة الأميركية الأرقام الرسمية.

توقعات الطلب

وفي هذا الشأن، توقعت منظمة البلدان المصدِّرة النفط "أوبك"، انتعاش الطلب العالمي خلال العام 2021 بنحو سبعة ملايين برميل يوميّاً بأعلى وتيرة سنوية بالارتفاع، بعد انكماش متوقع بنحو 8.9 مليون برميل يوميّاً في العام الحالي.

وفي تقريرها الشهري الصادر أمس، قدّرت تحسُّن تقديرات انكماش الطلب بنحو مئة ألف برميل يوميّاً زيادة على التوقعات السابقة عند 9.07 مليون برميل يوميّاً، "لكن تحسُّن الطلب بالعام المقبل لن يكون بالقدر الكبير، ليبقى من دون مستويات ما قبل الأزمة خلال 2019".

ويعدُّ هذا هو أول تقرير تصدره أوبك لتوقعاتها بشأن أسواق النفط في العام 2021، وقدّرت "أوبك" توقعاتها على فرضية عدم تحقق مزيد من المخاطر في الاتجاه النزولي في 2021، مثل التوتر التجاري بين الصين والولايات المتحدة، وارتفاع مستويات الدَّين، أو حدوث موجة ثانية من جائحة "كوفيد 19".

المزيد من البترول والغاز