Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

نقاش شبكي عن إعلان في مخزن كلاسيكي يتشدد بإلزامية الكمامة

تضمنت كلماته إشارة إلى الموت ووصفه منتقدون بـ"المتوحش"

وصلت كلمات التشدد بإلزامية الكمامة إلى حد ذكر فقدان الأحبة، فانقسم جمهور الإنترنت (تويتر)

تلقى لافتة وُضعت خارج متجر أزياء كلاسيكية انتشاراً واسعاً بسبب الموقف الحازم الذي تعبّر عنه حيال إلزامية ارتداء الكمّامة وسط تفشّي جائحة كورونا.

وفي التفاصيل، نشرت سارة بينغهام من أريزونا يوم الاثنين الماضي صورةً على مواقع التواصل الاجتماعي للافتةٍ وضعتها خارج متجرها الخاص للملابس القديمة الذي يحمل اسم "أنتيك شوغار" بعدما صادفت زبائن أبدوا امتعاضهم من وجوب ارتداء الكمّامات في الداخل.

وتحمل اللافتة عبارة "إذا اخترتَ عدم ارتداء كمّامة، نطلب منك باحترامٍ تام أن تؤجّل زيارتك. سنكون سعداء بمناقشة فعالية الكمّامة معك عندما ينتهي كلّ هذا وتأتي لبيعنا ملابس جدّتك المتوفاة. ارتداء الكمّامة إلزامي."

وشاركت بينغهام صورة اللافتة على فيسبوك، متسائلة "هل هي بغاية السوداوية؟"

ولم يمضِ وقت طويل على نشر الصورة، حتّى انتشرت كالنار في الهشيم وتمّ تداولها على نطاق واسع عبر منصّات التواصل الاجتماعي حيث لقيت آلاف الردود.

وإذ غرّد أحدهم على توتير قائلاً "لافتة رائعة، مناسبة للمالكين الذين يفعلون ما يعتبرونه الأفضل لهم ولموظّفيهم!"، فيما أشار آخر إلى أنّ "هذا يدفعني إلى الذهاب للمتجر لشراء أمور لا أحتاج إليها. أحببتُها فعلاً".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وفي حين أنّ اللافتة تنطوي على التشاؤم والموت، تقول بينغهام إنّ ردود الفعل الإيجابية أثلجت قلبها، إذ تواصل معها الأشخاص من أنحاء العالم كافة للإعراب عن دعمهم. وقالت لقناة "أي بي سي15" في أريزونا إنّ "الأشخاص من أرجاء البلاد كافة يتّصلون لشكرنا"، مضيفةً أنّ رسائل وردتها من أوروبا وآسيا. وأردفت أنّ "شخصاً من أبو ظبي تواصل معنا بالأمس واشترى بضاعة منّا".

غير أنّ وجهة نظر بينغهام لم تلقَ استحساناً لدى الجميع، فاتّهم البعض مالكة المتجر بأنها عديمة الإحساس. وكتب أحدهم معلّقاً "أفترض انّهم يريدون التوقف عن العمل. ولذلك وضعوا لافتة تحمل متطلّبات المتجر والسلطات المحلية والحكومة… هل فكّروا في أنّ أحد الزبائن الذي يرتدي كمّامة ربما يكون قد فقد جدّته للتوّ؟"

من جانبها، صرّحت بينغهام بأنّها كانت تتعامل مع رسائل الكراهية التي تَرِدها من خلال إضافة مرسليها إلى قوائم البريد لحملة حقوق الإنسان وحركة حياة السود مهمّة وجمعية تنظيم الأسرة وموقع جو بايدن الرسمي.

وقالت لبرنامج "توداي" الإخباري إنّ "ارتداء كمّامة هو حرفياً الوسيلة الأسهل والأكثر وقايةً التي نملكها اليوم. إنّها دليل ذكاءٍ وتعاطف. لا يتعلّق الأمر بكم بل بالأشخاص الذين لن يتمكّنوا من الشفاء في حال أُصيبوا بالعدوى".

© The Independent

المزيد من منوعات