Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

حريق جديد يلتهم أجزاء من مجمع للبتروكيماويات جنوب إيران

سلسلة الحوادث في المنشآت العسكرية والصناعية في البلاد تثير تساؤلات حول الأسباب

مجمع "تندكويان" للبتروكيماويات في جنوب إيران (وكالة أنباء وزارة النفط الإيرانية)

أعلنت وسائل الإعلام الإيرانية، اليوم الأحد، وقوع حريق في مجمع "تندكويان" على ضفة الخليج جنوب البلاد، مشيرةً إلى أن فرق الإطفاء تمكّنت من السيطرة عليه.

وذكرت وكالة "فارس" للأنباء أن الحريق وقع حوالى الساعة الخامسة بعد الظهر، بعدما تسرّبت مواد نفطية شديدة الكثافة في وحدة "بي تي إي" في مجمع "تندكويان" للبتروكيماويات.

وهرعت فرق الإطفاء إلى المكان وتمكّنت من السيطرة على الحريق، قبل انتقاله إلى الأجزاء الأخرى في المجمع الذي يُعدُّ من أهم مراكز البتروكيماويات في البلاد، وفق العلاقات العامة للمجمع.

وقال مهرزاد غيبي، رئيس المنطقة الخاصة بالبتروكيماويات للوكالة، "لم تتوفر بعد معلومات عن حجم الخسائر".

وذكرت العلاقات العامة لمجمع البتروكيماويات أن هذه الحوادث محتملة جداً، نظراً إلى حرارة الطقس في مثل هذه الأوقات، لذلك "نجري مناورات دورية أسبوعياً للاستعداد لمثل هذه الحوادث".

ويقع مجمع "تندكويان" في الضفة الشمالية للخليج في إقليم الأحواز، وينتج "بولي إيثيلين تيرفثالات" و"حمض تيريفثاليك المنقّى".

وحمض تيريفثاليك يُعتبر من أهم العناصر المستخدمة في صناعة الألياف والقطن الصناعي في شركات الأقمشة وكذلك ينتَج منه الزجاج والعلب الخاصة بتعبئة المواد الغذائية والطبية والصحية.

سلسلة تفجيرات

وشهدت إيران أخيراً سلسلة تفجيرات هزّت مواقع عدّة، أبرزها في منشأة نطنز، التي تقع على بعد 250 كيلومتراً جنوب العاصمة طهران، وهي أكبر منشأة لتخصيب اليورانيوم في البلاد.

ونقلت "وكالة الأنباء الإيرانية"، يوم الأحد، عن بهروز كمالوندي، المتحدث باسم "منظمة الطاقة الذرية" قوله إن الحريق الذي اندلع في محطة نطنز النووية، يوم الخميس 2 يوليو (تموز)، أحدث أضراراً جسيمة في المنشأة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وتحدثت وكالة هيئة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية يوم الجمعة الماضي 10 يوليو (تموز) عن دوي انفجار سُمع في غرب العاصمة طهران.

ولم تقدم الهيئة أي معلومات إضافية عن سبب الحادث الذي وقع في "كرمدره" وبلدة "قدس"، لكنها ذكرت أن الكهرباء انقطعت في منطقة الانفجار بالضواحي الواقعة غرب طهران.

وكانت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية "إرنا" قد أفادت، يوم الثلاثاء في 7 يوليو، بأن انفجاراً وقع في مصنع للأكسجين في مدينة باقر شهر، ما أدى إلى مقتل شخصين، في حين قالت السلطات إن الانفجار ناجم عن خطأ بشري.

وفي 30 يونيو (حزيران)، قُتل 19 شخصاً على الأقلّ جرّاء انفجار قوي هزّ مركزاً طبياً في شمال طهران. ونفى قائد شرطة العاصمة حسين رحيمي أن يكون الحادث ناجماً عن عمل "تخريبي".

وفي 26 يونيو، وقع انفجار في شرق طهران بالقرب من قاعدة بارشين العسكرية وقالت السلطات حينها إنه ناجم عن تسرّب في منشأة لتخزين الغاز في منطقة خارج القاعدة.

المزيد من الشرق الأوسط