Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

وكالة الطاقة الدولية ترفع تقديراتها للطلب العالمي على النفط

زيادة الاقبال على انتاج أوبك أكثر من تقديرات المنظمة والصين والهند ترفعان الاستيراد

مصفاة توتال البترولية غرب فرنسا  (أ ف ب)

رفعت وكالة الطاقة الدولية تقديراتها لنمو الطلب العالمي على النفط هذا العام في ضوء تعافي الاقتصاد ما بعد فترة الإغلاق نتيجة الحظر للوقاية من انتشار وباء فيروس كورونا (كوفيد-19). كما أظهرت أرقام التقرير الشهري عن توقعات الوكالة لسوق النفط العالمي تراجع المخزونات من الخام والمشتقات مع زيادة الاستهلاك نتيجة فتح الاقتصاد وتراجع معدل ملء حاويات التخزين.

وحذرت الوكالة في تقريرها الجمعة من احتمال ضعف الطلب مجدداً في ظل ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا مجدداً بعد فتح الاقتصاد وبدء دول أوبك وشركائها في تقليل خفض الإنتاج تدريجاً في أغسطس(آب).

أشار تقرير وكالة الطاقة الدولية إلى أن انهيار الطلب في قمة فترة إغلاق الاقتصاد في الربع الثاني من العام كان أقل وطأة من تقديراتها السابقة، إذ تراجع الطلب العالمي على النفط في الأشهر الثلاثة المنتهية في يونيو(حزيران) بمقدار 16.4 مليون برميل يومياً. وكانت الوكالة قدرت في تقريرها قبل شهر أن يكون هبوط الطلب العالمي على النفط في الربع الثاني بمقدار 18 مليون برميل يومياً.

الطلب العالمي يرتفع

وبالتالي رفعت الوكالة تقديرها لنمو الطلب العالمي بزيادة 400 ألف برميل يومياً في 2020، ليصل حجم الطلب العالمي للعام في المتوسط إلى 92.1 مليون برميل يومياً، بأقل من متوسط العام الماضي بمقدار 7.9 مليون برميل. أما بالنسبة إلى العام المقبل 2021 فلم تغيّر الوكالة تقديراتها لنمو الطلب بزيادة 5.3 مليون برميل يومياً ليصل الطلب على النفط إلى 97.4 مليون برميل.

في مايو (أيار) ارتفع الطلب على النفط في كل من الصين والهند مع إعادة فتح الاقتصاد، وزاد الطلب الصيني بمقدار 700 ألف برميل يومياً والطلب الهندي بمقدار 1.1 مليون برميل. وذكر التقرير أنه استناداً إلى بيانات وأرقام أولية فإن الطلب الهندي على النفط أخذ في الزيادة أيضاً في يونيو.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وبالنسبة إلى الربع الثالث من العام، وأخذاً في الاعتبار أرقام الإصابات بفيروس كورونا الصاعدة بشدة في الولايات المتحدة وغيرها واحتمال تراجع الطلب الأميركي، خفّضت وكالة الطاقة الدولية تقديراتها للطلب على النفط بمقدار 600 ألف برميل يومياً ليصل في الأشهر الثلاثة المنتهية في سبتمبر(أيلول) إلى 94.3 مليون برميل.

ورفعت وكالة الطاقة الدولية تقديراتها لنمو الطلب على نفط أوبك هذا العام بمقدار 200 ألف برميل يومياً ليصل إلى 24.2 مليون برميل. أما العام المقبل 2021، فتوقّع التقرير الشهري زيادة الطلب على نفط أوبك بمقدار 200 ألف برميل يومياً عن تقديراتها السابقة ليصل إلى 28.7 مليون برميل. وتزيد الوكالة في تقريرها الشهري الأخير عن تقدير منظمة أوبك للطلب على نفطها، الذي قدرته عند 23.03 مليون برميل يومياً في 2021 للدول العشر الملتزمة بالحصص، يرتفع إلى 25.6 مليون برميل بإضافة إنتاج إيران وفنزويلا وليبيا.

يقدّر محلّلون من مؤسسة بلاتس، أحد المصادر الثانوية لدى أوبك لأرقام السوق، أن يتراجع الطلب العالمي على النفط هذا العام بمقدار 8.3 مليون برميل ليصل إلى 94.2 مليون برميل يومياً قبل أن يتعافى في 2021 ليصل إلى 101.2 مليون برميل.

هذا بالنسبة إلى الطلب، أما بالنسبة إلى المعروض النفطي العالمي فذكر تقرير الوكالة أن الإنتاج العالمي من النفط تراجع بشدة في يونيو مع خفض دول أوبك+ الإنتاج بنحو مليوني برميل زيادة عن حصص الخفض المتفق عليها بتطوع السعودية بخفض مليون برميل وخفض إنتاج كل من أميركا والعراق بنصف مليون برميل.

وصل حجم المعروض العالمي من النفط في السوق في يونيو إلى 86.9 مليون برميل يومياً بحسب تقرير وكالة الطاقة الدولية، أقل بمقدار 2.4 مليون برميل عن مايو وأقل بمقدار 13.4 مليون برميل عن الشهر نفسه العام الماضي. ومع بدء دول أوبك+ زيادة الإنتاج بنحو مليوني برميل يومياً الشهر المقبل وتخلي السعودية عن الزيادة الطوعية في خفض الإنتاج وأيضاً احتمال عودة الإنتاج المتعطّل في أميركا وكندا، توقع التقرير ارتفاع المعروض في الربع الثالث من العام.

 تراجع في المخزونات 

ورسم التقرير الشهري لوكالة الطاقة الدولية صورة لحال مخزونات النفط والمشتقّات في العالم تشير إلى تراجع معدل التخزين في يونيو بعد ارتفاعه غير المسبوق في مايو. ففي الولايات المتحدة مثلاً، تشير البيانات الأولية ليونيو إلى زيادة المخزونات التجارية 24.7 مليون برميل، أي بمعدل 800 ألف برميل يومياً، مع زيادة المخزونات من مشتقات البترول. أما المخزونات من النفط الخام فزادت 2.8 مليون برميل في يونيو عن مايو.

وزادت المخزونات في دول منظمة التنمية والتعاون الاقتصادي في مايو بمقدار 81.7 مليون برميل، أي بمعدل 2.64 مليون برميل يومياً، لتصل إلى 3.22 مليار برميل – وهو ما يزيد عن حجم المخزونات في تلك الدول الصناعية بنهاية العام الماضي بمقدار 300 مليون برميل، أي بمعدل زيادة 2 مليون برميل يومياً.

وبحسب تقرير الوكالة، فإن مخزونات الخام العائمة في المياه الدولية فوق الناقلات تراجعت في يونيو بمقدار 34.9 مليون برميل عن أعلى مستوى وصلت إليه في مايو عند 176.4 مليون برميل.

المزيد من اقتصاد