Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

ارتفاع قياسي يومي بإصابات كورونا في أميركا

تطبيق سويدي يساعد على تحديد الشواطئ الأقل ازدحاماً لمكافحة الوباء

شهدت ثماني ولايات زيادات قياسية في عدد الإصابات اليومية (أ ف ب)

أظهر إحصاء لـ "رويترز"، أن الولايات المتحدة سجلت نحو 69 ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا يوم أمس الجمعة وذلك في زيادة يومية قياسية لليوم الثالث على التوالي.

وشهدت أيضاً ثماني ولايات زيادات قياسية في عدد الإصابات اليومية هي ألاسكا وجورجيا وأيداهو ولويزيانا ومونتانا وأوهايو ويوتا وويسكونسن.

فلوريدا

وسجلت فلوريدا، وهي واحدة من أشدّ الولايات تضرّراً بالوباء، 92 وفاة و11433 إصابة جديدة فضلاً عن تسجيل سبعة آلاف مريض في المستشفيات.

وأعلنت أكثر من 48 مستشفى في فلوريدا عن بلوغ طاقة الاستيعاب القصوى في وحدات الرعاية الفائقة.

هذا وأعادت شركة "والت ديزني" فتح أبواب متنزهها الشهير في فلوريدا اليوم السبت للمرة الأولى منذ أربعة أشهر، لكنها فرضت على الجمهور وضع الكمامة بينما كان ميكي ماوس يلوّح بيده عن بعد. واستقبلت الشركة عدداً محدوداً من الضيوف في بعض أنحاء مجمّع أورلاندو الشاسع، وهو المنتجع الترفيهي الذي يقصده أكبر عدد من الزوار في العالم، في ظل مجموعة من تدابير السلامة التي وُضعت لطمأنة الزوار والحدّ من فرص إصابتهم بفيروس كورونا.

وازداد الانقسام بين الأميركيين بشأن قضايا مرتبطة بالوباء منها، إعادة فتح المدارس والأنشطة التجارية وارتداء الكمامات في الأماكن العامة.

ألمانيا

في المقابل، أفاد معهد روبرت كوخ للأمراض المعدية اليوم السبت بارتفاع عدد الإصابات الجديدة المؤكدة بفيروس كورونا في ألمانيا بواقع 378 حالة ليبلغ إجمالي الإصابات بالبلاد 198556.

وأظهرت بيانات المعهد ارتفاع عدد الوفيات بواقع ست حالات إلى 9060 في المجمل.

ولاية فيكتوريا الأسترالية

من جهة ثانية، سجلت ولاية فيكتوريا الأسترالية، وهي ثاني أكبر المناطق السكانية في البلاد، 216 إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال 24 ساعة حتى صباح اليوم السبت محذرة من ارتفاع الإصابات في الفترة المقبلة، بعد إعلانها العزل العام مدة ستة أسابيع.

وفرضت الولاية العزل العام في عاصمتها ملبورن قبل أيام وسط مخاوف من موجة ثانية للفيروس نتيجة انتقال العدوى محلياً.

وكانت السلطات أرجعت معظم الحالات الجديدة في السابق إلى أشخاص وفدوا من خارج البلاد.

وقال دانيال أندروز رئيس وزراء فيكتوريا في مؤتمر صحافي أذاعه التلفزيون "ستزداد الأمور سوءاً قبل أن تتحسن، سنرى المزيد والمزيد من الإصابات الجديدة. سيستمر هذا معنا لشهور وشهور".

وقال بريت سوتون كبير مسؤولي الصحة في فيكتوريا خلال مؤتمر صحافي إن السلطات رصدت مئة بؤرة عدوى منفصلة.

تطبيق سويدي

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

أطلقت مدينة هلسينغبورغ الساحلية في جنوب السويد تطبيقاً يساعد السكان على تحديد الشواطئ الأقل اكتظاظاً بالرواد، في مسعى لتخفيف الازدحام في هذه المواقع منعا لتفشي فيروس كورونا المستجد.

وقدمت بلدية المدينة تطبيق "بادبلاتسياكتن" (البحث عن الشواطئ)، وهو لعبة مسلية تتيح للسكان معرفة المناطق المختلفة المتاحة للسباحة في المدينة وتفادي التجمع في نقاط محددة تشهد ازدحاماً من رواد الأنشطة البحرية.

وأوضحت كريستينا ماغنوسون المكلفة التخطيط الحضري في المدينة لوكالة الصحافة الفرنسية  "لدينا ثلاثة وعشرون شاطئا في هلسينغبورغ لكن ثلاثة أو أربعة منها تستقطب فعليا الرواد. في هذه الظروف، نخشى تفشياً سريعاً للفيروس. ونرغب أيضا في أن يقصد السكان الشواطئ العشرين الباقية".

ويقوم التطبيق على مبدأ بسيط: ففي كل شاطئ رمز من أربعة أرقام يدخله المستخدم على جهازه المحمول. وبعد زيارة عشرة شواطئ وإدخال عشرة رموز مختلفة، يفوز المستخدم بكيس للبحر. أما بعد زيارة عشرين شاطئا، فيشارك المستخدم في سحب بالقرعة لاختيار فائزين بقسيمة شرائية بقيمة 250 كرونة سويدية (27 دولارا).

البرازيل

وفي سياق متصل، أعلنت وزارة الصحّة البرازيليّة أنّ حصيلة وفيات كوفيد-19 تجاوزت 70 ألفاً بعد تسجيل البلاد 1214 وفاة إضافيّة بفيروس كورونا المستجد خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية.

وبذلك، ترتفع الحصيلة الإجماليّة لكوفيد-19 في البرازيل إلى 70.398 وفاة من أصل أكثر من 1.8 مليون إصابة، بينها 45.048 إصابة جديدة سجّلت خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، بحسب بيانات الوزارة التي يعتبر المجتمع العلميّ في البلاد بأنها أقلّ بكثير من الأرقام الحقيقيّة.

ولا تبشّر هذه الأرقام بتحوّل سريع للمنحنى الوبائي في بلد يبلغ عدد سكّانه 212 مليون نسمة وبات ثاني أكبر بلد تضرّراً بالوباء خلف الولايات المتّحدة.

وساو باولو (جنوب- شرق) هي، وبفارق شاسع عن سائر الولايات، الأكثر تضرّراً بالوباء (17442 وفاة من أصل حوالى 360 ألف إصابة مؤكّدة)، تليها ريو دي جانيرو الواقعة أيضاً في جنوب شرقي البلاد والتي سجّلت 11280 حالة وفاة من أصل حوالي 130 ألف إصابة مؤكّدة.

لكنّ هذه الأرقام لم تمنع هاتين الولايتين من العودة تدريجياً إلى الحياة الطبيعية، مع إعادة فتح المقاهي والحانات والمطاعم والمحلات التجارية.

وأعلن الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو (65 سنة)، الذي كان أحد أكثر قادة العالم تشكيكاً في كوفيد-19، أنّه مصاب بالفيروس. لكن الاختبارات أثبتت عدم إصابة زوجته ميشيل بولسونارو وابنتيها بالفيروس، وفق ما أعلنت السيدة الأولى في بيان على انستغرام.

احتجاج في إسرائيل

تظاهر آلاف الإسرائيليين في تل أبيب اليوم السبت، بسبب غضبهم ممّا يصفونه برد الحكومة غير الكفء على الأضرار الاقتصادية التي لحقت بهم خلال أزمة فيروس كورونا.

والتزاماً بالقيود المفروضة على التجمّعات العامة، حدّت الشرطة من عدد المسموح لهم بدخول ميدان رابين بتل أبيب للمشاركة في التجمّع بعد امتلاء الشوارع القريبة بالمتظاهرين الذين يضعون كمامات.

وقال ميشال جيست كاسيف، نائب رئيس شركة للصوت والضوء، "لدي 40 عاملاً بلا دخل ولا مال". وأضاف "نحتاج إلى ضخّ الحكومة أموالاً إلى أن نعود للحياة الطبيعية". وذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن آلافاً حضروا التجمّع، ولم تحدّد السلطات عدد المحتجين.

الرئيس الإيراني يدعو للامتناع عن التجمّع

في إيران، دعا الرئيس حسن روحاني، اليوم السبت، إلى الامتناع عن إقامة تجمّعات كحفلات الزفاف أو مراسم العزاء للحدّ من انتشار فيروس كورونا، لكنه شدّد على ضرورة أن يبقى اقتصاد البلاد مفتوحاً.

وعقب كلمة روحاني، أعلن مسؤول في الشرطة في طهران إغلاق كل قاعات الزفاف أو العزاء في العاصمة حتى إشعار آخر. وتخفّف إيران تدريجاً قيود العزل العام والإغلاق منذ منتصف أبريل (نيسان)، لكنها سجّلت في الآونة الأخيرة زيادةً حادةً في معدل الإصابة بالفيروس. وقالت المتحدثة باسم وزارة الصحة سيما سادات لاري، إن عدد الوفيات زاد 188 حالة خلال الساعات الـ24 الماضية، ليصل الإجمالي إلى 12635 وفاة، في حين ارتفع عدد الإصابات إلى 255117 إصابة بعد تسجيل 2397 حالة جديدة.

وقال روحاني إن على إيران مواصلة "الأنشطة الاقتصادية، الاجتماعية، والثقافية، مع التزام الإجراءات الصحية"، مضيفاً "الحل الأسهل هو وقف كل النشاطات، (لكن) في اليوم التالي سيخرج الناس للتظاهر ضدّ الفوضى، الجوع، الضائقة، والضغط". وحذّر الرئيس الإيراني من أنه "من غير الممكن إبقاء المؤسسات والنشاطات الاقتصادية متوقفةً على المدى الطويل"، مشدداً على أن "الناس لن يقبلوا بذلك".

وكان وزير الصحة الإيراني سعيد نمكي حذّر الأربعاء، من احتمال حصول "تمرّد بسبب الفقر" في البلاد، محمّلاً العقوبات الأميركية مسؤولية "الخزائن (المالية) الفارغة" للحكومة. وشدّد نمكي في تصريحات عبر القناة التلفزيونية الرسمية، على أن قرار إعادة السماح بالنشاطات الاقتصادية لم يكن بسبب عدم إدراك السلطات لمخاطر الفيروس، بل لأن الاقتصاد الإيراني "لم يعد قادراً على التحمّل".

لبنان يسجّل زيادة قياسية في الإصابات

أعلنت وزارة الصحة اللبنانية، اليوم السبت، تسجيل زيادة قياسية في عدد الإصابات بفيروس كورونا لليوم الثالث على التوالي، بلغت 86 حالة جديدة.

وسجّل لبنان حتى الآن 2168 إصابة و36 وفاة. وكان وزير الصحة حمد حسن قال لوكالة "رويترز" الجمعة، إن الزيادة تعود جزئياً إلى عودة المغتربين عقب افتتاح المطار في الأول من يوليو (تموز)، مشيراً إلى أن أحدهم تسبّب في إصابة 12 شخصاً في حفل زفاف بالفيروس، في حين تسبّب آخر في عدوى 12 شخصاً آخرين في جنازة. وتابع قائلاً إن المجموعة الثانية من الإصابات ظهرت بين الممرضات والأطباء والثالثة بين جامعي القمامة.

923 إصابة جديدة في مصر

أعلنت وزارة الصحة والسكان في مصر تسجيل 923 إصابة جديدة بفيروس كورونا و67 وفاة، انخفاضاً من 981 إصابة و85 وفاة أمس الجمعة.

وقال المتحدث باسم الوزارة خالد مجاهد، إن "إجمالي العدد الذي سُجّل في مصر بفيروس كورونا حتى اليوم السبت هو 81158 حالة من ضمنهم 23876 حالة شفاء و 3769 وفاة".

ارتفاع معدل السكر في الدم يزيد خطر الوفاة

أظهرت دراسة صينية نشرت نتائجها اليوم السبت أن المرضى الذين تسجل لديهم معدلات مرتفعة من السكر في الدم يواجهون خطرا مضاعفا بالوفاة جراء كوفيد-19.

وهذه المرة الأولى التي يؤكد فيها علماء أن المرضى الذين يسجلون معدلات عالية من السكر في الدم من دون تشخيص إصابتهم بالسكري، يواجهون خطرا أكبر بالموت من كورونا، على ما ورد في مجلة "ديابيتولوجيا".

وحلل الباحثون معدلات الوفيات لـ 605 مرضى بكوفيد-19 في مستشفيين في مدينة ووهان الصينية.

وكتب هؤلاء أن معدلات السكر المرتفعة في الدم "مرتبطة" بمعزل عن كل العوامل الأخرى بازدياد خطر الوفاة والمضاعفات جراء كوفيد-19.

واستند معدو الدراسة إلى بحوث سابقة أجريت على مرضى السكري.

وفي فرنسا، قضى مريض من كل عشرة مصابين بكوفيد-19 يعانون أيضا من السكري، وهي نسبة أعلى من تلك المسجلة لدى المصابين بالفيروس من غير مرضى السكري، وفق ما أظهرت دراسة نشرتها المجلة عينها في مايو (أيار) الماضي.

ولا يزال سبب ازدياد معدلات الوفاة لدى مرضى كوفيد-19 جراء السكري غير مؤكد.

تحقيق في منشأ الفيروس

في وقت يتسارع انتشار فيروس كورونا حول العالم مع أكثر من 12 مليون إصابة، قالت المتحدثة باسم منظمة الصحة العالمية مارغريت هاريس، الجمعة، إن فريقاً تحضيرياً تابعاً للمنظمة توجّه إلى الصين لإجراء تحقيق في منشأ الفيروس، الذي يُعتقد أنه ظهر في سوق للجملة في مدينة ووهان بوسط البلاد أواخر العام الماضي.

وأوضحت هاريس في إفادة في مقرّ الأمم المتحدة بجنيف، أن خبيرين من المنظمة في صحة الحيوان وعلم الأوبئة سيعملان مع العلماء الصينيين لتحديد نطاق التحقيق ومساره. وأضافت أن ذلك سيشمل مفاوضات حول قضايا من بينها تكوين الفريق الكامل للتحقيق والمهارات المطلوبة.

وقالت المتحدثة "إحدى القضايا الكبرى التي يهتم بها الجميع، وبالطبع لهذا السبب نرسل خبيراً في صحة الحيوان، هي معرفة ما إذا كان (الفيروس) انتقل من كائنات أخرى إلى الإنسان وما هي الأنواع التي انتقل منها". وتابعت "نعلم أنه يشبه إلى حدّ بعيد الفيروس الموجود في الخفافيش، ولكن هل انتقل عبر أنواع وسيطة؟ هذا سؤال نحتاج جميعاً إلى الإجابة عنه".

المزيد من دوليات