Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

وفاة الفنان المصري محمود رضا مؤسس فرقة الفنون الشعبية

نقابة المهن التمثيلية تنعي رحيله وابنته تدخل في صدمة عصبية

الفنان الاستعراضي الراحل محمود رضا  (مواقع التواصل الاجتماعي)

عن عمر ناهز 90 عاماً رحل الفنان الاستعراضي محمود رضا، راقص مصر الأول ومؤسس فرقة رضا للفنون الشعبية بعد معاناة طويلة مع أمراض الشيخوخة.

وأكدت مصادر، أن ابنته الوحيدة النجمة شيرين رضا أصيبت بحالة انهيار عصبي بسبب وفاة والدها، الذي تربطها به علاقة وطيدة. وكانت قد صرحت لـ"اندبندنت عربية" في حوار سابق، أنها لا تعادي الرجال كما يقال، فيكفي أن أباها رجل، وهذا سبب وجيه لأن تكن كل الاحترام للرجال مهما كانت تجاربها معهم غير محببة.

وسيدفن الفنان محمود رضا في مقابر العائلة بعد قليل حسب تصريحات المقربين من عائلة الفنانة شيرين رضا. ونعت الابنة والدها بكلمات قليلة على صفحتها الرسمية بفيسبوك، وقالت، "توفي منذ قليل والدي الفنان الكبير محمود رضا، وبسبب جائحة كورونا تقرر أن يقتصر واجب العزاء على أفراد العائلة فقط. كما لن يتم الإعلان عن مكان الدفن للأسباب نفسها. شكر الله سعيكم جميعاً".

 

 

نعي نقابة الممثلين

ونعت نقابة المهن التمثيلية الفنان ببيان رسمي قالت فيه، "تنعي نقابة المهن التمثيلية وفاة الفنان ومصمم الاستعراضات محمود رضا. البقاء لله ورحم الله الفنان وألهم أهله وجمهوره الصبر والسلوان".

 ومحمود رضا هو فنان مصري، ولد في محافظة القاهرة عام 1930، وتتلمذ على يد أخيه الأكبر علي رضا بعد أن ظهر عليه حبه الشديد للرقص، وتخرج في كلية التجارة جامعة القاهرة عام 1954، ثم عمل راقصاً في العديد من الأفلام، وكوّن فرقة رضا للفنون الشعبية عام 1959 التي اعتمدت على استعراضات الرقص الشعبي، وصمم العديد من الرقصات سواء في الأفلام أو في المسلسلات، وطاف بفرقته كل محافظات مصر من شمالها لجنوبها وحقق شهرة واسعة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ورغبة منه في دراسة طرق رقص وملابس كل أطياف الشعب المصري، زار بلداناً بالصعيد والأرياف وتعرف على العادات والتقاليد وطريقة اللبس والرقص في الأفراح أو المناسبات.

 

 

رقم 13

وعندما فكر الفنان محمود رضا في تكوين أول فرقة خاصة للفنون الشعبية شارك مع أخيه الراقص الأول والمصمم والمؤلف الموسيقي علي رضا، والراقصة الأولى فريدة فهمي، وقدمت الفرقة أول عروضها على مسرح الأزبكية في أغسطس (آب) عام 1959، وبلغ عدد أعضائها عند التأسيس 13 راقصة و13 راقصاً و13 عازفاً. وصمم محمود رضا الرقصات التي استوحاها من فنون الريف والسواحل والصعيد والبرية.

ورغم أنها أول فرقة فنون شعبية لكنها حظيت بحب واحترام كافة المجتمع المصري، لأنها عبرت عن التراث المصري الأصيل وحفظ الناس الأغاني والاستعراضات.

وبعد مشوار من النجاح صدر في عام 1961 قرار جمهوري بتأميم الفرقة ضمن قرارات التأميم العشوائي وقتها. وأصبحت الفرقة تابعة للدولة وقام على إدارتها الشقيقان محمود وعلي رضا.

 

 

جوائز في حياته

وفي تاريخ محمود رضا العديد من الجوائز حيث حصل على ثلاث جوائز ذهبية الأولى والثانية عن رقصة "النوبة" (الميدالية الذهبية)، والثالثة عن رقصة "يا مراكبي". وجاءت الجائزة الأولى والميدالية الذهبية في مهرجان جوهانسبرغ 1995. كما حصلت الفرقة على العديد من شهادات التقدير في جميع العروض داخل وخارج البلاد، ولا تزال تشارك في العديد من المناسبات الفنية والقومية والعالمية والمؤتمرات الدولية والمهرجانات.

ونظراً للنجاح والشهرة الواسعة الذي حققه محمود رضا بين الجمهور وازدياد شعبيته توالت عليه وعلى فرقته العروض السينمائية، وشارك بمشوار سينمائي قدّم خلاله 5 أفلام هي؛ "لا تذكريني" 1961، و"وفاء للأبد" 1962 ، و"غرام في الكرنك" 1967، و"حرامي الورقة" 1970، وكان آخر افلام الفرقة "عروسة وجوز عرسان" 1982.

المزيد من فنون