Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

صعود الأسهم الآسيوية على خطى وول ستريت تدعمها مكاسب شركات التكنولوجيا

الدولار يتراجع مع تصدر اليوان المكاسب في معاملات المخاطرة

شهدت الأسهم تعافياً من معظم خسائر هذا العام (رويترز)

خطت أسواق الأسهم الآسيوية خطى وول ستريت في الارتفاع يوم الخميس بعد المكاسب التي حققتها أسهم التكنولوجيا الرئيسة في الولايات المتحدة الأميركية، حيث ارتفع سهم أمازون 2.7 في المئة، وسهم آبل 2.3 في المئة، وسهم مايكروسوفت2.2 في المئة، كما ارتفعت المؤشرات في كل من شنغهاي، وطوكيو، وهونج كونج، وأستراليا.

وشهدت الأسهم تعافياً من معظم خسائر هذا العام، مما ساعد على رفع الأسعار العالمية، على الرغم من ارتفاع أعداد الإصابات بفيروس كورونا في الولايات المتحدة التي تهدد بعرقلة التحسن الاقتصادي. وأقدم المستثمرون على شركاء شركات التكنولوجيا، وغيرها التي يتوقعون أن تستعيد عافيتها من الانكماش العالمي بحسب ما أوردته شبكة "إي بي سي" للأخبار الأميركية.

وقال ستيفن إينس من أكسيكورب، في تقرير "الارتفاع في الثقة يبدو غير مرتبط بأي أخبار محددة". وارتفع مؤشر شنغهاي المركب بنسبة 1.5 في المئة إلى 3.451.93 ، في حين ارتفع مؤشر نيكاي 225 في طوكيو بنسبة 0.7 في المئة إلى22.587.64.

كما ارتفع مؤشر هانغ سينغ في هونغ كونغ بنسبة 0.5 في المئة إلى 26.254.31 على الرغم من التوترات الأميركية الصينية بشأن القانون الأمني الجديد المفروض على الإقليم.

وارتفع مؤشر كوسبي في سيؤول بنسبة 0.7 في المئة إلى 2.173.66، وارتفع مؤشر S & P-ASX 200   في سيدني بنسبة 0.9 في المئة إلى 5.974.40، وتراجعت أسهم نيوزيلندا، وسنغافورة، وبانكوك بينما ارتفعت جاكرتا.

وارتفع مؤشر داو جونز الصناعي بنسبة 0.7 في المئة إلى 26.067.28، كما ارتفع مؤشر ناسداك المركب بنسبة 1.4 في المئة إلى 10.492.50 .

 ويتزايد التفاؤل بشأن إعادة فتح الولايات المتحدة اقتصادها، رغم أن حالات الإصابة بفيروس كورونا في ارتفاع  في معظم أنحاء الجنوب والغرب الأميركي، مما دفع بعض الولايات إلى إلغاء خططها للسماح بإعادة فتح المطاعم، والمتاجر، والشركات.

نتائج ربعية كئيبة متوقعة للشركات

في الوقت نفسه من المقرر أن تعلن الشركات الكبرى عن نتائج ربع سنوية الأسبوع المقبل. ومن المتوقع أن تكون كئيبة.

معيار الولايات المتحدة للنفط الخام خسر 7 سنتات وانخفض إلى 40.85 دولار للبرميل في التعاملات الإلكترونية في بورصة نيويورك التجارية. وارتفع العقد 28 سنتاً يوم الأربعاء ليستقر عند 40.90 دولار. وانخفض سعر مزيج برنت القياسي العالمي للأسعار 1 في المئة إلى 43.28 دولار للبرميل في لندن. وأضاف 21 سنتاً للدورة السابقة إلى 43.29 دولار.

الدولار يتراجع مع تصدر اليوان معاملات المخاطرة

 على صعيد العملات تراجع الدولار مقابل معظم العملات اليوم الخميس حيث قلصت موجة ارتفاع على أصول أعلى مخاطرة مثل الأسهم العالمية، والسلع الأولية الطلب على الملاذ الآمن في العملة الأميركية.

 وصعد اليوان الصيني إلى أعلى مستوى في أربعة أشهر مقابل الدولار مواصلاً مكاسبه التي حققها في الآونة الأخيرة حيث عزز مستثمرون من كافة القطاعات مراكزهم في الأسهم الصينية بفعل مؤشرات متنامية على انتعاش في ثاني أكبر اقتصاد عالمي.

 وقد تُبقي المخاوف المستمرة المتعلقة بانتشار فيروس كورونا تداول بعض العملات في نطاق محدود، لكن خسائر الدولار تزيد تدريجياً حيث تميل المعنويات لرهانات أعلى مخاطرة بفضل النمو الاقتصادي في الأمد الطويل.

 وانخفض الدولار مقابل اليورو 0.3 في المئة إلى 1.1365 دولار مسجلاً أدنى مستوى له في شهر. كما تراجع مقابل الجنيه الإسترليني إلى أقل مستوى في ثلاثة أسابيع عند 1.2637 دولار. وزاد الإسترليني مقابل اليورو إلى 89.97 بنس. وانخفض الدولار مقابل الفرنك السويسري إلى أقل مستوى في أربعة أشهر عند 0.9365 فرنك. ولم يطرأ تغير يذكر على العملة الأميركية مقابل الين، وسجل 107.27 ين.

الأسهم اليابانية تنتعش

عاودت أسهم اليابان الارتفاع اليوم الخميس مدعومة بالأسهم المرتبطة بالتكنولوجيا عقب ارتفاع نظيرتها الأميركية أمس، لكن المكاسب كانت محدودة بسبب ارتفاع حالات فيروس كورونا في البلاد.

 وزاد مؤشر نيكي القياسي 0.4 في المئة إلى 22529.29 نقطة، ليعاود الصعود من انخفاض بنسبة 0.78 في المئة في الجلسة السابقة. وتقدم 63 سهماً على مؤشر نيكي، بينما تراجع 158.

 وواصلت السوق مكاسبها بعد استراحة منتصف اليوم بدعم من أسهم مؤشر شنغهاي المجمع التي ارتفعت لليوم الثامن.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

 لكن معنويات المستثمرين سرعان ما تقوضت بفعل تسجيل 224 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا في طوكيو اليوم الخميس، لتبلغ الحالات بذلك مستوى قياسياً يومياً مرتفعاً.

 وكان رد فعل السوق محدوداً تجاه بيانات تُظهر ارتفاعاً غير متوقع في طلبيات شراء الآلات اليابانية بنسبة 1.7 في المئة في مايو (أيار) بعد تراجع نسبته 12 في المئة في أبريل (نيسان) بسبب الجائحة.

 وتقدمت الأسهم المحلية المرتبطة بالتكنولوجيا بعد أن سجل مؤشر ناسداك رابع أعلى مستوى إغلاق قياسي في خمسة أيام أمس الأربعاء.

 وقفز سهم شركة التكنولوجيا العملاقة مجموعة سوفت بنك 4.52 في المئة ليرفع مؤشر قطاع المعلومات والاتصالات 1.6 في المئة ليتصدر قائمة القطاعات من حيث الأداء في البورصة الرئيسة.

 وأضاف سهم سوني 3.27 في المئة، وارتفع سهم ياسكاوا إلكتريك 1.98 في المئة.

 وأغلق مؤشر توبكس الأوسع نطاقاً مستقراً عند 1557.24 نقطة، فيما انخفضت جميع مؤشرات القطاعات الفرعية البالغ عددها 33 باستثناء تسعة.

المزيد من أسهم وبورصة