Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

محكمة فرنسية تعاقب أحد "أمراء داعش" بالسجن 30 عاما

دانته بارتكاب جرائم في سوريا ولن يستفيد من أي إطلاق سراح مشروط قبل 20 عاماً

رسم لمحاكمة تايلر فيلوس التي بدأت في 25 يونيو (أ ف ب)

حكمت محكمة في باريس، يوم الجمعة، على الفرنسي تايلر فيلوس، أحد أمراء تنظيم "داعش" وقطب شبكة الإرهاب الفرنسية، بالسجن لمدة 30 عاماً، بعدما دانته بارتكاب جرائم في سوريا بين عامَيْ 2013 و2015.

وأُلقي القبض على فيلوس (30 سنة) في تركيا منذ خمسة أعوام عندما كان يستعدّ للسفر جواً إلى براغ.

وقال رئيس محكمة النقض مخاطباً المُدان إنّ المحكمة "قرّرت أن لا تحكم عليك بالسجن المؤبّد، وهو أمر كان بمقدورها أن تفعله"، بعدما وجدته مذنباً بكلّ التّهم الموجّهة إليه، بما فيها إعدام أسيرين.

بصيص أمل

وأضاف أنّ المحكمة قرّرت تخفيف العقوبة إلى السجن لمدة 30 عاماً لأنّها أرادت أن "تترك لك بصيص أمل كي تتمكّن من أن تتغيّر إلى الأفضل".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأوضح القاضي أنّ المُدان يجب أن يقضي ثلثي مدّة العقوبة على الأقلّ خلف القضبان، أي أنّه لن يستفيد من أيّ إطلاق سراح مشروط قبل أن يمضي 20 عاماً في السجن على الأقلّ.

هجمات نوفمبر

وقال المدّعون للمحكمة إنه أراد أن يقود المسلحين والمفجرين الانتحاريين الذين هاجموا باريس في نوفمبر (تشرين الثاني) عام 2015، لكن المدعين لم يتمكنوا من إثبات ذلك.

ونفى فيلوس الذي اعتنق الإسلام وهو في سن الـ21 سنة أي صلة له بهجمات 13 نوفمبر، لكنه اعترف للمرّة الأولى بأنه غادر ميدان القتال في سوريا "ليموت والسلاح في يديه".

وفيلوس هو أحد أوائل المتشدّدين الفرنسيين الذين غادروا بلدهم إلى سوريا التي وصل إليها في نهاية 2012، كما أنّه أحد الفرنسيين القلائل الذين لم يلقوا مصرعهم وعادوا إلى بلدهم.

المزيد من دوليات