Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

بريطانيا تشرع السكوتر الكهربائية المؤجرة

تجربة تطلقها بسرعة قصوى تبلغ 15 ميلاً في الساعة وتدرس تأثيرها على المواصلات

راجت السكوتر الكهربائية بين أجيال الشباب (بنريست.كوم)

يتوقع أن يصبح تأجير السكوتر الكهربائية مشروعاً على الطرقات البريطانية بدءاً من السبت، بعد أن أعطت الحكومة الضوء الأخضر لانطلاق فترة تجريبية تمتدّ 12 شهراً.

وبحسب وزارة المواصلات، ينطلق أول المخططات التجريبية الأسبوع المقبل لاختبار إمكانية تقديم هذه المركبات "بديلاً بيئياً" للمواصلات المحليّة. ويتوجّب على الذين يقودون تلك المركبات أن يكونوا قد أتمّوا السادسة عشرة من العمر مع حيازتهم رخص سوق دائمة، أو مؤقتة لقيادة سيارة، أو دراجة نارية، أو دراجة نارية صغيرة.

في المقابل، ستُحدّد السرعة القصوى للسكوتر الكهربائية بـ15 ميلاً في الساعة، ولن يُسمح باستخدامها على الأرصفة، ولن تشمل تلك التجارب إيرلندا الشمالية.

في هذا السياق، اعتبرت وزيرة المواصلات راشيل ماكلين أنّه "مع خروجنا من الإغلاق العام [المصاحب لكورونا]، نملك فرصة فريدة في قطاع المواصلات للانطلاق بطريقةٍ أكثر صداقة للبيئة، وأكثر استدامة، ومن شأنها أيضاً أن تؤدّي إلى هواءٍ أنظف ومجتمعاتٍ أوفر صحة في بريطانيا العظمى". وأضافت، "قد توفّر السكوتر الكهربائية إمكانية التنقل المريح، والنظيف، والفعّال من حيث الكلفة، ما قد يساعد في تخفيف العبء على شبكة المواصلات، وتقديم بديل بيئي آخر للتنقّل، إضافة إلى احترام التباعد الاجتماعي. ستتيح لنا التجارب أن نختبر مدى نجاح تلك المركبات في هذه الأمور".

يُشار إلى أنّ السكوتر الكهربائية محظورة حالياً في الطرقات العامة، والأرصفة في المملكة المتحدة، لكن تلك المركبات أصبحت تتمتّع بشعبية كبيرة.

في سياقٍ متّصل، ألقت شرطة العاصمة لندن القبض على حوالي 100 سائق في لندن خلال أسبوعٍ واحد في الصيف الماضي. وأصبحت اميلي هارتريدج، مقدّمة البرامج والناشطة على موقع "يوتيوب"، أوّل شخصٍ يلقى حتفه في المملكة المتحدة أثناء قيادة سكوتر كهربائية عندما صدمتها شاحنة في منطقة "باترسي" الواقعة جنوب لندن في يوليو (تموز) الماضي.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

 من جهةٍ أخرى، وصف ناشطون مؤيّدون لتشريع السكوتر الحظر المفروض على قيادتها في الطرقات، بأنه قانون "بالٍ"، مشيرين إلى أنّ تلك المركبات تقدّم بديلاً صديقاً للبيئة عن السيارات.

وفي غضون ذلك، صرّح آلان كلارك، مدير السياسة والشؤون الحكومية للمملكة المتحدة في شركة تأجير السكوتر الكهربائية الأميركية "لايم"  Lime، أنّ "إعلان اليوم عن تبنّي المملكة المتحدة التنقّل المُصغّر عبر إطلاق تجارب على السكوتر الكهربائية، يشكّل فعلاً فرصة حقيقية للتغيير. فقد شاع استخدام السكوتر الكهربائية على الطرقات، وفي المدن في أنحاء أوروبا منذ فترة. وكذلك سبق لمستخدمي "لايم"  Lime حول العالم خوض أكثر من 150 مليون رحلة مستخدمين تلك المركبات.

استطراداً، يعني ذلك أنهم وفّروا أكثر من 120 ألف طن من ثاني أكسيد الكربون مع الإسهام في الحدّ من الازدحام المروري وتلوّث الجوّ. مع بدء التجارب خلال الأيام والأسابيع، والأشهر القادمة، نتطلّع قدماً إلى بناء مدنٍ أكثر صحّة، وأماناً، وملاءمةً للبيئة في أرجاء المملكة المتحدة".

 في سياق متصل، سيبقى استخدام السكوتر الكهربائية الخاصّة على الطرقات العامة محظوراً، فيما أوضحت الحكومة أنّ التجارب على متن سكوتر مؤجّرة "ستُنشىء الدليل اللازم الذي سيوجه القرارات النهائية بشأن تشريع السكوتر الكهربائية في شكلٍ دائم، وبالتالي كيفية فعل ذلك أيضاً".

(أسهمت وكالة "برس أسوسييشن" في إعداد هذا التقرير)

© The Independent

المزيد من منوعات