Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

النفط يلامس 42 دولاراً مع تراجع المخزونات الأميركية ونمو الطلب

تعافي نشاط قطاع التصنيع التدريجي بعد الصدمة الاقتصادية يعزز استقرار الدولار

دعّم أسعار النفط انخفاض إنتاج أوبك لأدنى مستوى له في عقدين خلال يونيو (أ ف ب)

ارتفعت أسعار النفط بعدما أظهر تقرير للقطاع انخفاض مخزونات الخام في الولايات المتحدة أكثر مما هو متوقع، ما يشير إلى تحسن الطلب حتى مع تفشي فيروس كورونا في أنحاء العالم.

 وزاد خام القياس العالمي برنت 31 سنتاً ما يوازي 0.8  في المئة إلى 41.58 دولار للبرميل بعدما فقد أكثر من واحد  في المئة أمس.

وزاد الخام الأميركي 35 سنتاً ما يوازي 0.9  في المئة إلى 39.62 دولار للبرميل بعد خسائر 1.1 في المئة في الجلسة السابقة. وأظهرت بيانات من معهد البترول الأميركي أن مخزونات النفط الخام والبنزين، سجلت هبوطاً فاق التوقعات في الأسبوع الماضي، بينما ارتفعت مخزونات نواتج التقطير.

وهبطت مخزونات الخام 8.2 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في السادس والعشرين من يونيو (حزيران) إلى 537 مليون برميل في حين كانت توقعات المحللين تشير إلى انخفاض قدره 710 آلاف برميل. وقال المعهد إن مخزونات النفط في مركز التسليم في كاشينج بولاية أوكلاهوما زادت بمقدار 164 ألف برميل. وانخفضت مخزونات البنزين 2.5 مليون برميل بينما كان محللون استطلعت "رويترز" آراءهم قد توقعوا تراجعاً قدره 1.6 مليون برميل. وارتفعت مخزونات نواتج التقطير، التي تشمل الديزل وزيت التدفئة، بمقدار 2.6 مليون برميل مقارنة مع توقعات لانخفاض قدره 393 ألف برميل. وأظهرت بيانات معهد البترول أن واردات الولايات المتحدة من النفط الخام الأسبوع الماضي هبطت 1.2 مليون برميل يومياً.

إنتاج أوبك دعم الصعود

وقال أفتار ساندو مدير السلع الأولية لدى "فيليب فيوتشرز"، "يحرص المستثمرون على متابعة ما إذا كانت بيانات إدارة معلومات الطاقة الأميركية... ستتفق مع أو تؤكد بيانات معهد البترول الأميركي، مما يسهم في صعود أسواق الخام على رغم القلق المتزايد إزاء انتشار فيروس كورونا".

كما دعم الأسعار انخفاض إنتاج أوبك من النفط لأدنى مستوى له في عقدين في يونيو.

وخلص مسح أجرته "رويترز" إلى أن الدول الأعضاء في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، وعددها 13، ضخت 22.62 مليون برميل يومياً في المتوسط ​​في يونيو، بانخفاض 1.92 مليون برميل يومياً عن الرقم المعدّل لشهر مايو (أيار)

متوسط خام دبي يقفز أكثر من 10 دولارات في يونيو

على صعيد متصل قالت "ستاندرد آند بورز جلوبال بلاتس" للتسعير على موقعها الإلكتروني، "إن سعر خام دبي، خام قياس الشرق الأوسط، قفز في يونيو إلى 40.791 دولار للبرميل في المتوسط مرتفعاً أكثر من عشرة دولارات عن مايو عندما سجل المتوسط 30.467 دولار للبرميل".

ويحدد منتجو الشرق الأوسط أسعار البيع الرسمية شهرياً لخاماتهم بعلاوة أو خصم عن متوسطات خامي سلطنة عمان ودبي. وغيرت أرامكو السعودية معيار أسعار البيع الرسمية لخاماتها في الشحنات المتجهة إلى آسيا من أكتوبر (تشرين الأول) 2018 إلى متوسط بلاتس دبي والعقود الآجلة للخام العماني ببورصة دبي للطاقة.

الدولار يستقر مع تعافي التصنيع الأميركي

وعلى صعيد العملات استقر الدولار أمام اليورو، قبيل صدور بيانات من المتوقع أن تظهر استمرار تعافي نشاط التصنيع والتوظيف في الولايات المتحدة من أثر الصدمة الاقتصادية الناجمة عن جائحة كورونا.

وأصابت زيادة في حالات الإصابة الجديدة بالفيروس في جنوب وجنوب غربي الولايات المتحدة بعض المتعاملين بالقلق، لكن معظم المستثمرين يراهنون على أن هذا لن يكون كافياً لعرقلة انتعاش أوسع نطاقاً في الاقتصاد العالمي. وقال شوسوكي يامادا مدير استراتيجية الصرف الأجنبي والأسهم اليابانية في "ميريل لينش اليابان" للأوراق المالية، "الدولار سيلقى دعماً أمام الين إذا جاءت البيانات الاقتصادية الأميركية إيجابية، وبات اليورو مستقراً على ما يبدو، لكن هناك تساؤلات بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ووتيرة إعادة فتح الاقتصاد، وهو ما يعني أن اليورو قد يُقوم بأكبر من قيمته قريباً".

 واستقرت العملة الأوروبية الموحدة عند 1.223 مقابل الدولار و0.977 أمام الجنيه الاسترليني في أعقاب تراجع نسبته 0.9 في المئة أمس الثلاثاء. وارتفع الين إلى 107.63 للدولار، وذلك بعد ثلاثة أسابيع من الانخفاض.

 وبلغ الاسترليني 1.2367 دولار، متخلياً بذلك عن بعض المكاسب التي حققها في اليوم السابق لمخاوف بخصوص مفاوضات بريطانيا التجارية مع الاتحاد الأوروبي.

ولم يشهد سعر صرف اليوان الصيني تغيراً يذكر في التعاملات الداخلية، إذ بلغ 7.0654 للدولار بعدما خفض بنك الشعب الصيني (البنك المركزي) أسعار إعادة الخصم وإعادة الإقراض لتقليص تكاليف التمويل للشركات الصغيرة.

وبلغ الدولار الأسترالي 0.6891 دولار أميركي في أعقاب زيادة نصف في المئة أمس الثلاثاء. أما الدولار النيوزيلندي فاستقر عند 0.6443 دولار أميركي، متشبثاً بمكاسبه في الجلسة السابقة.

صندوق النقد: ارتفاع الاحتياطات العالمية

على صعيد متصل، أظهرت بيانات من صندوق النقد الدولي نشرت أمس أن حصة الدولار الأميركي في الاحتياطيات العالمية ارتفعت إلى 61.9  في المئة في الربع الأول من العام، مع قيام بنوك مركزية حول العالم بجمع العملة الخضراء في أعقاب جائحة فيروس كورونا.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وما زالت حصة الدولار هي الأكبر بين كل العملات. وفي الربع الرابع من 2019، كانت حصة الدولار 60.8 في المئة. وأظهرت البيانات أيضاً أن الاحتياطيات العالمية تراجعت إلى 11.731 تريليون دولار من 11.824 تريليون دولار في الربع الأخير من العام الماضي.

وبلغ إجمالي حيازات الدولار في الاحتياطيات العالمية 6.794 تريليون دولار، أو 61.9  في المئة تقريباً من اجمالي الاحتياطيات، في الأشهر الثلاثة الأولى من العام.

وفي الربع الرابع من 2019، بلغت الاحتياطيات الدولارية 6.44 تريليون دولار، أو حصة قدرها 60.8 في المئة. وأشارت البيانات إلى أن حصة اليورو في الاحتياطيات العالمية استقرت عند 20 في المئة في الربع الأول، مقارنة مع 20.5 في المئة في الأشهر الثلاثة السابقة.

ولم يطرأ تغير يذكر أيضاً على حصة اليوان الصيني، إذ بلغت 1.9 في المئة من إجمالي الاحتياطيات العالمية.

المزيد من البترول والغاز