Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الاقتصاد البريطاني يشهد أكبر تراجع في 40 عاما

انخفاض الناتج المحلي بمعدل 2.2 في المئة وسط ارتفاع معدلات التضخم الرئيس

خفضت الأسر البريطانية إنفاقها في ظل تفشي جائحة كورونا (أ ف ب)

تقلص الاقتصاد البريطاني بأكبر قدر منذ عام 1979 في أوائل عام 2020، إذ خفضت الأسر إنفاقها، وفقاً لبيانات رسمية تضمنت الأيام القليلة الأولى من إجراءات الإغلاق العام التي فُرضت بسبب تفشي فيروس كورونا.

وقال مكتب الإحصاءات الوطنية إن الناتج المحلي الإجمالي انخفض بنسبة 2.2 في المئة مقارنة مع ربع السنة السابق بين يناير (كانون الثاني) ومارس (آذار). وكان ذلك أقل من متوسط ​​توقعات الاقتصاديين في استطلاع أجرته "رويترز"، والتي رجحت انخفاضاً نسبته 2 في المئة.

ومن المنتظر أن يعلن رئيس الوزراء بوريس جونسون خطته لتسريع تعافي الاقتصاد البريطاني في وقت لاحق اليوم الثلاثاء، حيث سيتعهد بالتعجيل باستثمارات في البنية التحتية بقيمة 5 مليارات جنيه إسترليني (6.13 مليار دولار).

وقال البنك المركزي إن الركود الاقتصادي هذا العام قد يكون الأسوأ منذ ثلاثة قرون. وأظهرت أرقام نُشرت اليوم - تستند إلى بيانات نُشرت سابقاً للربع الأول - ارتفاعاً في مدخرات الأسر التي انهار إنفاقها بأكبر قدر نقدي منذ أن بدأ رصد الإنفاق في الخمسينيات.

وارتفعت نسبة مدخرات الأسر إلى 8.6 في المئة في الربع الأول من العام، صعوداً من 6.6 في المئة في نهاية 2019.

انكماش غير مسبوق

وتوقع مكتب الإحصاءات في السابق أن ينكمش الاقتصاد البريطاني بنسبة غير مسبوقة تصل إلى 20.4 في المئة في أبريل (نيسان) مقارنة مع مارس (آذار) غير أن بعض علامات التعافي ظهرت في الآونة الأخيرة. وقال المكتب إن عجز ميزان المعاملات الجارية لبريطانيا زاد أكثر من المتوقع في الأشهر الثلاثة الأولى من 2020.

تراجع سلبي لأسعار الطاقة في منطقة اليورو

على صعيدٍ متصل، ارتفع التضخم في منطقة اليورو في يونيو (حزيران) الحالي من أدنى مستوى له في أربع سنوات في مايو (أيار)، مخالفاً التوقعات باستقراره، مع تراجع التأثير السلبي لانخفاض أسعار الطاقة.

وقال مكتب إحصاءات الاتحاد الأوروبي "يوروستات"، إن أسعار المستهلكين في الـ19 دولة المشتركة في اليورو ارتفعت 0.3 في المئة في يونيو (حزيران) مقارنة مع مايو (أيار)، وزادت 0.3 في المئة على أساس سنوي بعد أن بلغ التضخم 0.1 في المئة فقط الشهر الماضي.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وجاء معدل التضخم الرئيس أعلى من متوسط ​​توقعاتٍ بأن لا يتغير، وفقاً لاستطلاع لآراء الاقتصاديين أجرته "رويترز". ومع ذلك، فإنه ما زال أقل بكثير من هدف البنك المركزي الأوروبي لتضخمٍ أقل بقليل فحسب من 2 في المئة على المدى المتوسط.

وانخفضت أسعار الطاقة 9.4 في المئة على أساس سنوي بعد انخفاضها 11.9 في المئة في مايو، في حين ارتفعت أسعار المواد الغذائية غير المصنعة 5.9 في المئة بعد زيادة 6.7 في المئة في الشهر ذاته. وباستبعاد هذين البندين شديدي التقلب - فيما يطلق عليه البنك المركزي الأوروبي التضخم الأساسي ويراقبه عن كثب عند وضع السياسات - تكون الأسعار قد نمت 1.1 في المئة على أساس سنوي، كما كان متوقعاً ومن دون تغيُر عن الزيادة المسجلة في مايو.

الأسهم الأوروبية مستقرة في ختام ربع سنة قوي

وفي الأسواق، استقرت الأسهم الأوروبية على نطاقٍ واسع مع قيام المستثمرين بالبيع لجني بعض الأرباح عقب انتعاشة ربع سنوية قوية، في حين تدعمت المعنويات في آسيا بفضل تحسن بيانات المصانع الصينية والآمال في مزيد من التحفيز الأميركي.

ويبدو المؤشر "ستوكس 600" الأوروبي بصدد تحقيق أكبر مكاسبه ربع السنوية منذ مارس 2015 بصعود نسبته 12.5 في المئة، إذ غذى تحفيز اقتصادي غير مسبوق والآمال حيال لقاح مضاد لمرض "كوفيد-19" وتراجع نسبي لحالات الإصابة بفيروس كورونا في أوروبا انتعاشاً من المستويات بالغة التدني لشهر مارس. لكن المؤشر ما زال منخفضاً 13.5 في المئة منذ بداية السنة.

نشاط جديد مع رفع إجراءات العزل

وارتفع المؤشر "داكس" الألماني الحسّاس للتجارة 0.2 في المئة بعد أن أظهرت البيانات نمو أنشطة المصانع الصينية بوتيرة أقوى في يونيو مع رفع الحكومة إجراءات الإغلاق العام وتعزيزها الاستثمارات.

وصعدت أسهم صنّاع الرقائق "إس تي مايكروإلكترونيكس" و"إنفنيون تكنولوجيز" و"إيه.إس.إم إنترناشونال" بين 1.4 و2.8 في المئة عقب توقعات تبعث على التفاؤل حيال الإيرادات من "مايكرون تكنولوجي" الأميركية. وزاد المؤشر "ستوكس 600" بنسبة 0.1  في المئة، لكن مؤشرات قطاعات النفط والغاز والبنوك والسيارات كبحت مكاسبه. وانخفض سهم "رويال داتش شل" 1 في المئة بعد أن قالت الشركة إنها ستخفض قيمة أصولها بما يصل إلى 22 مليار دولار بعد تقليصها توقعاتها لأسعار النفط والغاز في الأجل الطويل.

المزيد من اقتصاد