Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

انطلاق عطلات الصيف في إيرلندا الشمالية

تقول هيلدا باتلر صاحبة موقف المقطورات "كان المكان مهجوراً بغياب الزبائن، من الرائع رؤيتهم يعودون"

أصابت الأزمة الناجمة عن جائحة كورونا بالشلل الحركة في منتزهات الإجازات حيث يمكث بعض الناس بمقطوراتهم (غيتي)

"بدأنا منذ نحو 30 عاماً، وعملنا جاهدين، زوجي وأنا. بنينا كلّ هذا من الصفر"، تقول هيلدا باتلر صاحبة موقف باليويسكين للمقطورات Ballywhiskin Caravan Park في شبه جزيرة أردز في مقاطعة داون بإيرلندا الشمالية  Ards Peninsula in County Down. وتضيف "لم نشهد أمراً مماثلاً من قبل".

فقد شلّت الأزمة الناجمة عن تفشي فيروس كورونا متنزهات العطلة التي يمكث فيها الناس بمقطوراتهم (الكارافان) شأنها شأن بقية مرافق قطاع السياحة في المملكة المتحدة.

وفي اليوم الذي سُمح بإعادة افتتاح هذه المتنزهات في إيرلندا الشمالية قبل إنجلترا وويلز وإسكتلندا، وصلت هيلدا قبل التاسعة صباحاً للبدء بالترحيب مجدداً بمالكي المقطورات الثابتة.

وعلى غرار مالكي متنزهات المقطورات ومواقع التخييم الآخرين في سائر مناطق المملكة المتحدة، لم ترَ باتلر أيّ زبائن منذ دخلت إجراءات الإقفال التام حيز التنفيذ قبل ثلاثة أشهر.

بيد أنّه أصبح بإمكان المصطافين، اعتباراً من 26 يونيو (حزيران)، زيارة متنزهات العطلات والمقطورات ومواقع التخييم وأماكن الإقامة ذات الخدمة الذاتية في إيرلندا الشمالية.

وفي هذا السياق تقول باتلر "سبقنا الآخرين جميعاً". وكان مالكو المقطورات والمتنزهات حيث تُركن تلك المركبات الكبيرة قد عبّروا عن قدر لا بأس به من الغضب على خلفيّة الحظر الواسع النطاق في المملكة المتحدة للمبيت في المقطورات التي تتباعد الواحدة عن الأخرى مسافة المترين على الأقلّ وتملك كلّ منها منافعها الخاصة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وتضيف باتلر قائلةً "يدرك الجميع ما هو مسموح به وما هو ممنوع... هنا لديهم البحر ولديهم مقطوراتهم الخاصة ولديهم الريف وبوسعهم الاستمتاع بكلّ ذلك".

من جهةٍ أخرى، عبّر شارون وأندرو كروفت عن "سعادة غامرة" بإعادة افتتاح المتنزه. وتقول كروفت "نحن سعيدان بالعيش هنا. أعتقد أنّ السلطات اتخذت القرار الصائب لأنّ الأعداد تراجعت بالفعل… لقد سئم الناس من العيش محتجزين في الداخل. ولكن الحذر لا يزال موجوداً". وأشارت  إلى أنّهم "يرحّبون بالزوّار من أيّ منطقة أتوا طالما أنّهم لا يجلبون الفيروس معهم".

وبعد أسبوعٍ من افتتاح مواقع التخييم والمقطورات، من المتوقّع أن تتمكّن الفنادق والحانات والمطاعم والمواقع السياحية في إيرلندا الشمالية من إعادة فتح أبوابها هي أيضاً بدءاً من 3 يوليو (تموز). واعتبارا من هذا التاريخ، سيكون بوسع كل عائلة واحدة أن تقيم في مرافق للعطلات تتميّز باكتفاءٍ ذاتيّ في إسكتلندا.

ومن المزمع أن تفتح الفنادق وغيرها من أماكن الإقامة والمرافق السياحية في إنجلترا أبوابها مجدداً في الرابع من يوليو المقبل.

ولا تزال ويلز تشهد إقفالاً مقيداً، ولكن سيتمكّن السكّان بدءاً من 6 يوليو من قيادة مركباتهم للخروج من ويلز أو الدخول إليها، علماً أن منع المبيت خارجاً  سيبقى مطبقاً حتى تاريخ 13 يوليو.

يُذكر في هذا السياق أنّه بدءاً من 15 يوليو المقبل، ستعيد أماكن الإقامة فتح أبوابها أمام الزوّار مجدداً في إسكتلندا فضلاً عن المواقع السياحية الأخرى.

يقع متنزه هيلدا باتلر لركن المقطورات على بعد 20 ميلاً عبر البحر الإيرلندي من جنوب غربي إسكتلندا. واللافت أن المكان يضج بالزوار مع حلول منتصف النهار على الرغم من أنّ مزرعة الحيوانات الأليفة لا تزال مقفلة.

تقول باتلر بسعادة "كان المكان مهجوراً بغياب الزبائن، من الرائع رؤيتهم يعودون… سيأتي الناس وسينسون كلّ شيء آخر، سيستمتعون بالشهرين الباقيين من الموسم… علينا أن نتحلّى بالإيجابية. ستعود الأمور إلى سابق عهدها، علينا تخطّي ذلك فحسب".

© The Independent

المزيد من سياحة و سفر