Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

بريطانيا تفتح ممرات السفر لـ 10 دول اعتباراً من 6 يوليو

تلغي الحجر الصحي على العائدين من تلك البلدان

يتعيّن على المسافرين من المملكة المتحدة تسليم العنوان الذي يعتزمون الإقامة فيه (أ ف ب)

قال وزراء بريطانيون إن القيود الشاملة على السفر إلى الخارج غير الضروري ستُخفّف في المملكة المتحدة اعتباراً من 6 يوليو (تموز).

ومن المتوقع أن يُسمح لقضاء العطلات بالسفر إلى دول أوروبية معينة من دون الحاجة إلى قضاء 14 يوماً في الحجر الصحي عند عودتهم، بحسب ما أوردته "بي بي سي وورلد".

ويُعتقد أنها البلدان ستشمل إسبانيا وفرنسا واليونان وإيطاليا وهولندا وفنلندا وبلجيكا وتركيا وألمانيا والنرويج - ولكن ليس البرتغال أو السويد.

وستُنشر القائمة الكاملة لممرات السفر مع المملكة المتحدة الأسبوع المقبل.

وقال متحدث باسم الحكومة لـ"بي بي سي"، إن القواعد الجديدة ستمنح الناس "فرصة لقضاء عطلة صيفية في الخارج"، بينما ستعزّز أيضاً الاقتصاد البريطاني - لكنه شدّد على أن الاسترخاء يعتمد على  بقاء المخاطر منخفضة.

تصنيف الدول كألوان إشارات المرور

سيُصار إلى إدخال نظام إشارات المرور- مع تصنيف الدول على أنها خضراء وصفراء وحمراء، اعتماداً على انتشار فيروس كورونا فيها. ومن المرجح أن تناقش المملكة المتحدة الترتيبات مع البلدان خلال الأيام المقبلة.

وقالت الحكومة إنها "لن تتردّد في الضغط على المكابح"، إذا تغيّر الوضع، فيما ذكر وزراء في اسكتلندا أن قراراً لم يُتّخذ بعد لتخفيف القيود على السفر في العطلات.

وعلى الرغم من أن حكومة بريطانيا لديها سلطات على مراقبة الحدود، إلّا أنّ قضايا الحماية الصحية المتعلّقة بالسفر إلى الخارج يجب أن تدعمها لوائح الحكومة الاسكتلندية لأن الصحة هي مسألة مفوّضة.

خدمات السفر تشهد ارتفاعاً حاداً في عدد حجوزات العطلات

وأوضح أندرو فلينتام، المدير الإداري لشركة "تي يو آي" في المملكة المتحدة وأيرلندا- TUI UK، أن الشركة شهدت زيادة في الحجوزات بنسبة 50 في المئة هذا الأسبوع مقارنةً بالأسابيع السابقة، إذ كانت إسبانيا واليونان الوجهتين الأكثر شعبية.

أما جون كيفي، مدير الشؤون العامة في "يوروتانيل"، فقال إن الهواتف "ترنّ بعيداً" مع العملاء المتلهّفين الراغبين في إجراء حجوزات، مضيفاً أن الخدمة القصوى لأربع رحلات مغادرة في الساعة في أوقات الذروة ستُستأنف من 6 يوليو.

وأفاد كيفي بأنّ الحجوزات "تزايدت" في الأسابيع الثلاثة الماضية، لكنها "انفجرت عندما ظهرت الأخبار المتعلّقة بفتح ممرّات السفر الليلة الماضية".

ولأن البرتغال شهدت ارتفاعاً في عدد الحالات الجديدة في لشبونة وحولها أخيراً، في حين أنه من غير المحتمل أن تكون السويد على القائمة، نظراً إلى أن معدّل الإصابة هناك أعلى من المملكة المتحدة، من المرجّح أن تُصنّف الدولتان باللون الأحمر.

لكن المتحدث باسم الحكومة اعترف بأنه لن يكون هناك شيء يمنع أي شخص من تجنّب الحجر الصحي بالطيران إلى مطار إسباني والقيادة عبر الحدود إلى البرتغال لقضاء عطلته والعودة بالطريقة ذاتها.

إلزام البريطانيين بتسليم عناوين إقامتهم في تلك البلدان

وعلى الرغم من تخفيف القيود، سيظلّ يتعيّن على المسافرين من المملكة المتحدة تسليم العنوان الذي يعتزمون الإقامة فيه عند عودتهم من الخارج، بغض النظر عن البلد الذي سيعودون منه. كما سيُطلب منهم قانوناً ارتداء أغطية الوجه على الطائرات والعبّارات.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقالت وزيرة الدولة البرتغالية للسياحة ريتا بابتيستا ماركيز لنشرة الأخبار الصباحية "بي بي سي بريكفست"، إن بلادها صُنّفت على أنها الوجهة الأكثر أماناً في أوروبا من قبل مجلس السياحة والسفر العالمي وهي "وجهة نظيفة وآمنة".

وأضافت "بعض الدول مدرجة في هذه القائمة والبرتغال تقاتل من أجل مكان"، مؤكدةً أن الوضع "تحت السيطرة الكاملة"، مع إجراء اختبارات مهمة.

حذر يوناني

في السياق ذاته، شرح وزير السياحة اليوناني هاريس ثوهاريس لـ"بي بي سي بريكفست"، أن الأمر قد يستغرق ما يصل إلى ثلاثة أسابيع قبل أن تفتح بلاده جسراً جوياً إلى المملكة المتحدة، حيث تستمر المناقشات مع خبراء الصحة.

وأضاف "بمجرد أن يكون لدينا مزيد من الوضوح، سنتمكّن من نقل التواريخ الصحيحة والرسالة الصحيحة، ولهذا السبب ليس من السهل عليّ تحديد التواريخ بدقّة.

إسبانيا جاهزة لاستقبال السياح

في غضون ذلك، رفعت إسبانيا حالة الطوارئ يوم الأحد الماضي، وأعادت فتح حدودها للزوار من معظم أنحاء أوروبا وسمحت للسياح البريطانيين بدخول البلاد من دون الحاجة إلى الحجر الصحي.

وقالت مجموعة أبتا- ABTA لصناعة السفر إنّ قطاع السفر "يتوق بشدة" إلى تأكيد قائمة الدول التي "يجب أن تشجّع العملاء على الحجز"، موضحةً في بيان أن "نصيحة وزارة الخارجية الشاملة ضدّ السفر ما عدا الأساسي، لا تزال تشكّل عائقاً رئيساً، وإننا نتطلّع إلى أن تتبنّى الحكومة نهجاً مشابهاً على أساس المخاطر لتلك النصيحة".

قطاع السفر دخل في حرب مع الحكومة البريطانية

وكان قطاع السفر قد دخل في حرب مع الحكومة بسبب سياسة الحجر الصحي الشاملة. وترى "بي بي سي" أن اتّباع نهج أكثر دقة، سيهدّئ النقاد إلى حدّ ما.

لكن عاصفة الجدل التي تدور حول هذه السياسة لن تختفي تماماً، إذ تشعر البرتغال التي ربما لن تكون مدرجة في قائمة الاستثناءات الأسبوع المقبل، بصعوبة.

البلد اليائس من عودة السياح البريطانيين

وعلى الرغم من أن الولايات المتحدة، من حيث الصحة العامة، ليست قريبة حالياً من إدراجها في القائمة، إلّا أنّها من المحتمل أن تقدم ديناميكية دبلوماسية صعبة، نظراً إلى العلاقة المريحة بين واشنطن ولندن.

سوق الطيران عبر الأطلسي مربح أيضاً

يُعدّ هذا الإعلان خطوة في الاتجاه الصحيح للطيران في المملكة المتحدة، لكنهم يريدون إجراء اختبار في المطارات لتوفير طريقة أخرى لإعفاء الركاب. حتى الآن، في العلن، لم تَقُل الحكومة الكثير في هذا الخصوص.

المزيد من اقتصاد