Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

فرنسا وألمانيا وإيطاليا تدعو إلى إنهاء القتال في ليبيا

بيان مشترك يدعو الأطراف الخارجية إلى وقف أي تدخل لإعادة المحادثات السياسية إلى مسارها

مقاتل من قوات حكومة الوفاق الليبية (رويترز)

دعت فرنسا، وألمانيا، وإيطاليا الأطراف الليبية إلى وقف القتال كما دعت الأطراف الخارجية إلى وقف أي تدخل، وذلك في محاولة لإعادة المحادثات السياسية إلى مسارها.

وذكرت الدول الثلاث في بيان "في ضوء المخاطر المتنامية من تدهور الموقف في ليبيا... تدعو فرنسا، وألمانيا، وإيطاليا جميع الأطراف الليبية إلى وقف القتال على الفور، ودون شروط".

ودعت الدول الثلاث أيضاً "الأطراف الخارجية لإنهاء جميع أشكال التدخل في ليبيا، والاحترام الكامل لحظر السلاح الذي يفرضه مجلس الأمن الدولي".

وتدهورت العلاقات بين فرنسا، وتركيا خلال الأسابيع الأخيرة بسبب الصراع الليبي.

معركة مصيرية

من جانبه، قال المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي، اللواء أحمد المسماري، مساء الخميس، إن "الجيش الليبي يخوض معركة مصيرية في مواجهة الإرهاب والاستعمار التركي"، داعياً دول العالم إلى عدم التردد في دعم الجيش.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأضاف المسماري خلال مؤتمر صحافي: "نحيي أشقاءنا في الدول العربية الذين استشعروا خطر التنظيمات الإرهابية في طرابلس، وهي مواقف تعكس قوة التضامن في وجه الإرهاب والاستعمار". وتابع: "نحيي موقف مصر المعبر عن موقف الأمة العربية".

وشدد المسماري على أن الجيش الوطني الليبي يحترم قواعد الاشتباك، ويحترم سلامة المدنيين وممتلكاتهم، مضيفاً "متمسكون بمبادئنا الثابتة القائمة على رفض الأطماع التركية التوسعية للسيطرة على ثروات ليبيا".

إلى ذلك، قال المتحدث باسم الرئاسة التركية، ابراهيم كالين، في مقابلة مع "سي أن أن ترك" إن "حكومة الوفاق الليبية تطالب بانسحاب الجيش الوطني من سرت والجفرة للتوصل إلى وقف لإطلاق النار".

كما اعتبر أن الولايات المتحدة الأميركية مترددة في لعب دور حاسم في الصراع الليبي.

المزيد من العالم العربي