Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

أسعار الذهب في مصر تلامس المؤشرات القياسية

الغرام عيار 21 يصل إلى 49.3 دولار وتوقعات بزيادة جديدة خلال الشهر الحالي

يرى تجار الذهب في مصر أن أسعار المعدن الأصفر ارتفعت بشكل قياسي (أ ف ب)

مع سخونة الأحداث والملفات السياسية المتعلقة بأزمتي ليبيا وسد النهضة الإثيوبي إلى جانب استمرار جائحة كورونا، ارتفعت أسعار الذهب في مصر لتلامس مؤشرات قياسية. وعلى مدار الأيام الماضية زحفت أسعار المعدن الأصفر نحو تحقيق أسعار وصفها التجار بـ"القياسية"، واستمر الزحف حتى اليوم الأربعاء، حيث سجّل المعدن الأصفر عيار 21 الأكثر مبيعاً في البلاد نحو 800 جنيه (49.3 دولار أميركي) للغرام الواحد.

وقال رفيق غباشي، رئيس غرفة صناعة الذهب في اتحاد الصناعات المصرية، إن أسعار الذهب تحركت نحو الارتفاع بداية من يونيو (حزيران) الحالي، بينما كثفت الأسعار من زحفها صعوداً خلال الـ48 ساعة الماضية.

وأضاف أنه بداية من صباح الإثنين الماضي سجّل الغرام عيار 21 نحو 782 جنيهاً (48.2 دولار)، ثم تحركت بقيمة تعادل 5 جنيهات (نحو 0.30 دولار) مع نهاية تعاملات ذلك اليوم. وواصلت الأسعار ارتفاعها على مدار يومي الثلاثاء والأربعاء حتى سجلت مع منتصف تعاملات اليوم 800 جنيه (49.3 دولار) للغرام عيار 21، قائلاً "هذا السعر من دون تكلفة الصناعة ولذا يُعد سعراً قياسياً".

ارتفاع عيار 21 بقيمة 2.3 دولار

ومنذ بداية يونيو الحالي ارتفعت أسعار الذهب خصوصاً عيار 21 بنحو 38 جنيهاً (نحو 2.3 دولار) للغرام الواحد، وسجّل في 31 مايو (أيار) الماضي 762 جنيهاً (نحو 47 دولاراً) ليصل إلى نحو 800 جنيه (49.32 دولار) اليوم الأربعاء.

الذهب يصعد لأعلى مستوى منذ 8 سنوات

وعالمياً، صعد الذهب إلى أعلى مستوياته في ثماني سنوات تقريباً اليوم، إذ تلقى الطلب على المعدن النفيس الذي يُعتبر ملاذاً آمناً الدعم من المخاوف بشأن ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد، وآمال بمزيد من التحفيز لمكافحة الضرر الاقتصادي، وفقا لوكالة "رويترز".

وارتفع الذهب في المعاملات الفورية 0.1 في المئة دولار للأوقية (الأونصة)، بعد أن لامس 1773 دولاراً، وهو أعلى مستوياته منذ أكتوبر (تشرين الأول) عام 2012 في التعاملات المبكرة في آسيا، بينما صعدت العقود الأميركية الآجلة للذهب 0.2 في المئة إلى 1785.80 دولار.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقال دانييل هاينز، المحلل لدى "إيه إن زد"، إن المخاوف بشأن حالات الموجة الثانية من كورونا، خصوصاً في الولايات المتحدة، وأيضاً في أميركا اللاتينية، تقود القلق بشأن استمرار ضعف التعافي الاقتصادي، وذلك بالتأكيد يدعم أصول الملاذ الآمن مثل الذهب".

وأضاف "الدعم مستمر مع ترجيح بأن تقدم البنوك المركزية إلى السوق برامج شراء سندات وتيسيراً نقدياً سيُبقي بجلاء أسعار الفائدة منخفضة في المستقبل المنظور".

إجراءات تحفيز قوية

وتبنت البنوك المركزية في أنحاء العالم إجراءات تحفيز قوية وتُبقي أسعار الفائدة منخفضة، ما ساعد أسعار الذهب على الارتفاع بأكثر من 16 في المئة منذ بداية العام. ويُعتبر المعدن الأصفر على نطاق واسع أداة تحوط في مواجهة التضخم وانخفاض العملات.

وقال إيهاب واصف، نائب رئيس شعبة المعادن الثمينة باتحاد الغرف التجارية المصرية، إن الذهب شهد خلال تعاملات الإثنين الماضي ارتفاعات متتالية مرتين في يوم واحد.

وأضاف أن جملة الارتفاعات على مدار الإثنين والثلاثاء في أسعار المعدن النفيس بلغت نحو 5 جنيهات (0.30 دولار) لترتفع إلى 10 جنيهات (0.61 دولار) صباح اليوم.

وأرجع ارتفاع الأسعار إلى عدة أسباب في مقدمتها تزايد الإصابات بعدوى جائحة كورونا التي تقترب من نحو 60 ألف إصابة وكسرت حاجز 2000 حالة وفاة.

مصر تقترب من 60 ألف إصابة

وكانت وزارة الصحة المصرية أعلنت أمس الثلاثاء، تسجيل 1332 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا، و87 حالة وفاة جديدة، وتقترب إجمالي الإصابات منذ 14 فبراير (شباط) الماضي وحتى 23 يونيو الحالي من نحو 58 ألف حالة إصابة إلى جانب 2365 حالة وفاة.

توترات سياسية ترفع أسعار الذهب محلياً

وربط واصف بين تصاعد حدة التوترات المصرية حول الملف الليبي وسد النهضة الإثيوبي، وارتفاع أسعار الذهب خلال الفترة الحالية، قائلاً "كلما زاد التوتر لجأ المصريون إلى الذهب"، متوقعاً ارتفاع جديد في الأسعار خلال الشهر الحالي.

وشهدت أسعار الذهب في مصر تغيراً على مستوى كل الأعيرة، حيث سجّل الغرام عيار 18 نحو 686 جنيهاً (42.32 دولار)، في حين سجّل الغرام عيار 24 نحو 914 جنيهاً (56.41 دولار)، وسجّل الجنيه الذهب (يعادل نحو 8 غرامات من الذهب) 6400 جنيه (395 دولاراً).

المزيد من اقتصاد