Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

فيلما ستيفن سبيلبيرغ عن القرش والديناصورات عادا إلى الشاشات

لن يلومكم أحد إن اعتقدتم أننا سافرنا عبر الزمن إلى الوراء

كأننا رجعنا إلى جيل سبق بعودة فيلما سبيلبرغ عن القرش والديناصور إلى صالات قليلة مفتوحة (برسكوت بارك فستيفال.أورغ)

تغلب ستيفن سبيلبرغ على نفسه في إحدى المعارك الغريبة التي يشهدها صندوق التذاكر خلال عام 2020. فخلال عطلة نهاية الأسبوع الماضي، تنافس فيلما "جوز" ["الفك المفترس"] و"جوراسيك بارك" ["الحديقة الجوراسية"] على المركز الأول عقب إعادة إصدارهما وسط وباء فيروس كورونا.

منذ أشهر، يضم شباك التذاكر العالمي عدداً محدوداً من الأفلام تتكون من تلك التي أصدرت في دول ما زالت دور السينما فيها مفتوحة، وتحصد أيضاً مشاهدات جيدة في صالات سينما الهواء الطلق في الولايات المتحدة التي يمكن متابعة الأفلام على شاشاتها من السيارات.

على كل حال، بالتزامن مع تهيؤ دور السينما حول العالم لإعادة فتح أبوابها من جديد، أعيد إصدار سلسلة من الأفلام بشكل تدريجي بهدف جذب الناس إلى أعمال سبيلبرغ الرائجة التي توزعها شركة "يونيفرسال". واعتبر الأمر انطلاقة جيدة. وعلى الرغم من ضراوة المعركة، إلا أن فيلم "الحديقة الجوراسية" قد انتصر.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وتمكن فيلم الحركة الذي يدور حول الديناصورات من كسب 517600 دولار أميركي (حوالي 141959 جنيهاً إسترلينياً) في 230 صالة بالمقارنة بأرباح "الفك المفترس" التي وصلت إلى 516300 دولار (413917 جنيهاً) في 187 صالة. يذكر أنها المرة الرابعة التي يتربع فيها فيلم "الحديقة الجوراسية" على قمة صندوق التذاكر منذ إصداره الأول في 1993.

ومن بين إنتاجات الشركات السينمائية الضخمة المخطط إصدارها في يوليو (تموز) النسخة المؤنسنة من فيلم "مولان" من إنتاج شركة "ديزني"، وفيلم الجاسوسية المثير"تينيت" للمخرج كريستوفر نولان. ولا بد من الإشارة إلى استفادة أحد الأفلام من الوباء، وهو فيلم المخرج وودي آلن بعنوان "إيه ريني داي إن نيويورك" ["يوم ماطر في نيويورك"] المثير للجدل. وقد أصبح العمل الذي حقق أضخم مبيعات في شباك التذاكر العالمي في زمن كورونا، بعد إصداره في كوريا الجنوبية.

© The Independent

المزيد من سينما