Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الشرطة الإسرائيلية تقتل فلسطينيا قالت إنه حاول دهس شرطية

عريقات يحمل نتنياهو مسؤولية "هذه الجرائم والإعدامات الميدانية"

شرطي إسرائيلي يضع غظاءً بلاستيكياً على جثة الشاب الفلسطيني عند نقطة تفتيش قرب أبو ديس (أ ف ب)

قتلت الشرطة الإسرائيلية بالرصاص اليوم الثلاثاء فلسطينياً قالت إنه حاول دهس شرطية بسيارته في الضفة الغربية.
وأوضح متحدث باسم الشرطة أن الشرطية أُصيب بجروح طفيفة في الحادث الذي وقع عند نقطة تفتيش عسكرية إسرائيلية قرب بلدة أبو ديس، شرق القدس.
وشكّك المسؤولون الفلسطينيون في رواية الشرطة المتعلّقة بمقتل الشاب الذين قالوا إن اسمه أحمد عريقات وعمره 27 سنة.
أما المتحدث باسم الشرطة الإسرائيلية ميكي روزنفيلد، فذكر في بيان أن الفلسطيني "قُتل" عند نقطة تفتيش في بلدة أبو ديس، قرب القدس، مضيفاً أنه "قاد سيارته بسرعة باتجاه شرطية في حرس الحدود، أُصيبت بجروح طفيفة".
وأشار البيان إلى أن "أفراد شرطة الحدود في المكان أطلقوا النار على المخرّب وأكدت لاحقاً الطواقم الطبية وفاته".
وأفاد البيان بنقل "المصابة إلى مستشفى هار هتسوفيم لتلقّي العلاج الطبي، ووصل خبير المتفجرات إلى المكان لفحص مسرح الجريمة".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)


عريقات يحمّل نتنياهو المسؤولية


في المقابل، قال صائب عريقات، الأمين العام لمنظمة التحرير الفلسطينية لوكالة "رويترز" إنّ "الليلة كان عرس أخته. الشاب تم قتله بدم بارد. (رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين) نتنياهو يتحمّل المسؤولية عن هذه الجرائم والإعدامات الميدانية". وأضاف "ما يدّعيه جيش الاحتلال أنه كان يحاول القيام بعملية دهس أكاذيب".
وأظهر مقطع مصور، القوات الإسرائيلية تضع غطاءً بلاستيكياً فوق الشاب الذي كان ممدّداً على الأرض بلا قميص بجوار سيارته.
وتزايدت حدّة التوترات في الأسابيع الأخيرة في الوقت الذي من المقرر أن تبدأ حكومة نتنياهو في أول يوليو (تموز) المقبل، مناقشة ضمّ الضفة الغربية.
ويرفض الفلسطينيون بشدّة خطة الضمّ التي يعترض عليها أيضاً عدد كبير من القوى العالمية.

المزيد من الأخبار