Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

صالح بورجب: القبائل الليبية تستعد للدفاع عن الوطن ضد تركيا

طالب مصر بالدعم والشعب يساند قواتنا المسلحة في المعركة  

زعماء القبائل الليبية  (أ ف ب)

كشف وزير الداخلية الليبي في عهد القذافي، ورئيس المجلس الأعلى لقبائل الأشراف والمرابطين صالح بورجب، أن القبائل الليبية تستعد للدفاع عن الوطن ضد التدخل التركي والإرهاب في البلاد.

وأضاف لـ"اندبندنت عربية"، أن كل تركيبات المجتمع الليبي، بادية وحضراً، مؤسسات ونقابات، ستخرج في مظاهرات عارمة للمطالبة بتدخل ومساندة الجيش العربي المصري للشعب، ولدحر الغزو والعدوان التركي.

 

 

وتابع، أن كل قبيلة من قبائل المجتمع الليبي أعدت قوائم بأسماء وأعمار "شيبها"، وشبابها جاهزون للالتحاق بمعسكرات التدريب التي تعد لهذا الغرض. مضيفاً، الجميع جاهز للتدريب والتسليح والانطلاق إلى جبهات القتال للذود عن الوطن.

 وطالب رئيس المجلس الأعلى لقبائل الأشراف والمرابطين بتدخل الجيش المصري للمساندة في معركتنا، لأن ما يجري الآن هو استهداف للأمن القومي العربي بكامله، وإذا سقطت ليبيا في يد الأتراك، فإن الشر سيكون على حدود مصر، ولن ترضى بدورها بذلك، بل عادتها أن تتصدى للشر وتقبره في مكانه مثلما قبرت الاعتداء الصهيوني لمرات عديدة.

وأكد أن مصر هي العون والنجدة في ساعات العسرة، ونحن جاهزون أمامكم. جنود مصر دائماً مستعدون للذود عن أوطاننا، وواثقون من عونهم لنا لرد الغزو والعدوان، فأمن مصر وليبيا معاً على درجة واحدة من الخطورة والأهمية، كما أن في هذا إنقاذاً لشمال أفريقيا من طمع أردوغان بها.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأوضح، الجيش الليبي موجود في كل مكان بالبلاد، ومرابط في الوشكة وسرت والجفرة والجنوب. وشبابنا في مواقعهم للدفاع عن البلاد ضد الغزو التركي، والشعب الليبي يساند قواتنا المسلحة.

وعن تصريحات تركيا بأنها ستقبل بوقف إطلاق النار إذا سيطرت قواتها على سرت والجفرة، قال، لن يدخلوا سرت ولا الجفرة، والقبائل لن تسمح بأن تطأ قدم تركي أرض ليبيا، فأينما تطأ أقدامهم لا ينبت العشب. سنطاردهم إلى أن يخرجوا من ديارنا، فهم طامعون في نفطنا وغازنا وثرواتنا.

وأشار إلى أن الدولة المصرية، لم تتخل عن العرب، أينما كانوا، وعن ليبيا تحديداً، وتعلن محاربتها للإرهاب، وموقفها مشرف وداعم لقواتنا المسلحة وللشعب الليبي.

من جانبها، اعتبرت حكومة الوفاق الليبية، مساء أمس، موقف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الذي عبر من خلاله عن أن "أي تدخل مصري مباشر في ليبيا بات يحظى بشرعية دولية" تهديداً خطيراً للأمن القومي الليبي، وقال وزير الخارجية التركي جاويش أوغلو، إنه لا يمكن التغاضي عن أهمية السلام في ليبيا بالنسبة إلى مصر، بسبب تردي علاقات تركيا معها. وزعم أن موقف مصر وبعض الدول كان مخطئاً في ليبيا، معرباً عن أمله في عودة تلك الدول عمّا سمّاه خطأها للمساهمة مع تركيا في نهضة ليبيا مجدداً.

المزيد من الأخبار