Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

مثلجات طبيعية منعشة للصيف تعرَف على صناعتها

ظهرت مؤخراً متاجر أغذية تهتم بتصنيعها تمزج فيها ما بين الشكل الجميل والمذاق اللذيذ

مع حلول فصل الصيف وارتفاع درجات الحرارة يزداد إقبالنا على تناول المثلجات أو الآيس كريم، والإكثار منها قد يزيد من المخاطر الصحية خاصة على الأطفال الذين يستمتعون بتناولها، لكن ماذا عن تصنيع مثلجات صحية من مكونات طبيعية خالية تماماً من الأصباغ؟ ظهرت أخيراً متاجر أغذية تهتم بتصنيع مثلجات صحية تمزج فيها بين الشكل الجميل، والمذاق اللذيذ دون إضافة أي محليات ومواد صناعية، أو حافظة، ودون أي أصباغ أو مواد عضوية طبيعية، كما يجب صناعتها باليد في جميع مراحلها.

نمط غذائي صحي

إقبال غير متوقع شهده أحد محلات بيع المثلجات في مدينة جدة السعودية، بعد أن فكرت صاحبة المحل في إنتاج مثلجات طبيعية من الفاكهة الخالصة بقصد الحفاظ على نمط غذائي صحي، ولم يدر بخلدها أن منتجاتها ستتحول إلى موضوع متداول بين رواد المحل الذين شجعوا عشاق المثلجات على تجربتها. وتقول السعودية إيمان رضا صانعة المثلجات الطبيعية إنها "استلهمت فكرة تصنيع المثلجات الصحية كمنتجات بديلة عن البوظة بعد أن لاحظت إقبال الناس والأطفال بشكل خاص عليها مع ارتفاع درجة الحرارة، كما أن التعلق بها خاطئ رغم لذتها فهي صناعية تدخلها غالباً الكثير من المواد الكيماوية للحفظ، و النكهات" مشيرة إلى أن "الفواكه الطبيعية المثلجة أكثر فائدة، لذلك اعتمدت المثلجات الصحية لإطفاء لهيب الحر فلا سكر، ولا حليب، ولا إضافات اصطناعية فقط إضافة فاكهتك المفضلة".

أثمرت جهود رضا ما يمكن تسميته بالآيس كريم الصحي، الذي يراعي السعرات الحرارية، ومرضى الحساسية، وكل من يهتم بصحته في هذا العالم الواسع. خلصت أفكارها وتجاربها إلى آيس كريم بلا حليب، ولا سكر، ولا مكسرات، لكن ماذا عن المذاق؟ ترد رضا "بأنها لم تضحّ بمذاق الآيس كريم، فثمة بدائل تتمثل في قصب السكر، والمحليات الطبيعية، وتراهن على استعادة الفئات التي عزفت عن تناول هذا النوع من المثلجات، وهي الفئات الأكثر إلحاحاً على معرفة مكونات ما يباع من أغذية".

نكهات طبيعية

تحركت إيمان في مهد صناعة الآيس كريم لتقول "إنه يمكن الاستمتاع بمذاق الآيس كريم في مختلف النكهات الطبيعية دون أن تساور المستهلك أي مخاوف بشأن صحته" وتتابع حديثها "تصنع المثلجات بدءاً بتقطيع الفواكه المتنوعة كالفراولة والأناناس، والمانجو، والتوت، أو الخيار، وغيرها، (كما نحرص على ابتكار مذاقات متنوعة دائماً). نضعها في الخلاط مع بعضها، ولا نقوم بتجميدها فوراً، بل نتركها في الوعاء ما بين ست واثنتي عشرة ساعة تقريباً لكي تتشرب الطعم جيداً، وتصبح كريمة متماسكة أكثر، وهناك أيضاً وصفات أخرى نقوم فيها بخلط جوز الهند مع الحليب والقشدة، ثم نضعها في تصاميم مختلفة من القوالب كقالب مدور، وقالب مقطع إلى مكعبات، وآخر ملتف، ونثبت الأعواد، ونصب مزيج الفاكهة الطبيعي في القالب وقد نمزج مذاقين، ويبقى أخيراً وضعها في ثلاجة خاصة لدرجة حرارة أقل من 35، وبعد ساعة تكون جاهزة، كما يوجد  لدينا قوالب في آلة خاصة نضع فيها قطع الفاكهة قبل صب المزيج لتزيينها، وبعد تجمدها نغطسها في ماء فاتر لتذوب قليلا وبهذا تصبح جاهزة".

وتؤكد الطاهية السعودية أماني نوري "أنه يمكن للأهل تشجيع أطفالهم على تناول الفاكهة والخضروات المفيدة لصحتهم من خلال تقديمها في شكل قطع صغيرة بدلاً من تقديم الثمار كاملة، إذ عادة ما يفضل الأطفال الأطعمة الجاهزة التي يسهل عليهم تناولها" وتوصي نوري الأمهات "باختيار أنواع الثمار الملونة عند تقديم الفواكه والخضروات للطفل، إذ يحصل بذلك على مجموعة متنوعة وكبيرة من الفيتامينات والمعادن والمركبات النباتية الثانوية" لافتة إلى "أنه من الممكن أيضاً أن تقسّم الثمار بحسب ألوانها إلى أخضر وأصفر وبرتقالي وأحمر، على أن يتم السماح للطفل باختيار اللون الذي يفضله بنفسه".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وتستبدل الطاهية أماني صناعة الحلويات والكيك ببدائل من الفاكهة وتعتمد البطيخ الذي يرتبط في ذهن الناس بالأيام الصيفية باعتبارها فاكهة تعمل على ترطيب الجسم وتزوده بالماء للحماية من الجفاف، فنسبة الماء في البطيخ 92 في المئة كما يحتوي على العديد من العناصر الغذائية المهمة مثل فيتامين سي وإيه والبوتاسيوم والمغنيسيوم.

طريقة مبتكرة لصناعة مثلجات الفاكهة الصحية بكل قيمها الغذائية ومزاياها اللذيذة من دون محليات، أو إضافات صناعية انتهجتها صانعة المثلجات التي لم تكتف بهذه الأصناف من الفاكهة، بل أتاحت اختيار الإضافات التي يرغب مرتادو المحل فيها مثل مبشور جوز الهند، ودبس التمر، والأوراق النباتية الخضراء، وبعض البذور المستخلصة من الفواكه.

ويصنف الآيس كريم ضمن قائمة المنتجات الغذائية المرتفعة السعرات الحرارية فهو يصنع عادة من الحليب، والكريمة، والسكر، والفواكه، والمكسرات إضافة إلى منكهات أخرى، وكلها مواد تسبب البدانة. وبما أن أعداداً مرتفعة من البشر باتت تهتم بما تأكل وتشرب، وتقيسه بالسعرة الواحد بما يلائم جودة الحياة، فقد تحرك منتجو الآيس كريم في السعودية لتلبية هذا الطلب.

السعرات الحرارية

وتفسر مديرة إدارة التغذية العلاجية بمستشفى الملك خالد الجامعي حنين ملا "أن المثلجات الصحية هي المصنوعة من فواكه طبيعية، وتتكون من الفاكهة والماء من دون إضافة السكر، أو مشتقات الألبان والكريمة، والأصباغ، والمواد الحافظة"، وتقارن بين المنتجين "نصف كوب من المثلجات الصحية الخالية من السكر تحوي 60 سعرة حرارية، والدهون 0 جراماً، والكربوهيدرات 20 جراماً، والسكر 4 جرامات، والألياف 7 جرامات، والبروتينات 0 جراماً.

بينما الآيس كريم المصنع يتكون من ماء، وحليب، وسكر، أو كريمة، أو عصير فاكهة، أو مكسبات الطعم، مثل الفواكه، والشكولاتة، والبيض، والحليب المضاف إليه نكهات مختلفة. أما نصف كوب من الآيس كريم المصنع فيحوي 135 سعرة حرارية، والدهون 7 جرامات، والكربوهيدرات 16 جراماً، والبروتينات جرامين".

زيادة الوزن

وتركز في حديثها على مخاطر الإكثار من تناول الآيس كريم في فصل الصيف خصوصاً على الأطفال إذ "يتسبب الإفراط في تناوله في زيادة الوزن لما تحتويه من دهون وسكريات. وبإضافة بعض الصلصات، أو الشوكولاتة، أو المكسرات، أو رقائق البسكوت تزداد كمية السعرات الحرارية، وكثيرون يعانون من صداع الآيس كريم بعد تناوله مباشرة، حيث إن تناوله يؤدي إلى انخفاض درجة حرارة الجسم والإصابة بارتعاشات مؤقتة، كما أن البعض يعانون من حساسية اللاكتوز الموجود في الحليب، ويتعرضون لمشاكل عديدة والتهابات وحكة، وكذلك بسبب البرودة الشديدة للآيس كريم فإن الإكثار من تناوله قد يسبب التهاب الحلق"، وتحث الأمهات على "إشراك أطفالهن في تحضيره، واختيار الفاكهه المحببة لهم، وتقديمه في طبق جذاب، والتحدث معهم بطريقة بسيطة عن فائدته، والفرق بينه، والآيس كريم المصنع".

الاعتدال مطلوب

وتصف المتخصصة بالتغذية العلاجية أن "المثلجات الصحية هي تلك التي تحتوي على مواد طبيعية من دون إضافة السكر، أو المواد الحافظة، والملونة، والمنكهات  وتُصنَّف منتجات صحية وطبيعية، ودائما ننصح بالاعتدال وأخذ كمية بسيطة لا تزيد عن نصف كوب، ولا تزيد عن مرتين في الأسبوع. وننصح بعدم إضافة الخلاصات المركزة من شوكولاتة، وغيرها وذلك لتجنب زياده السعرات الحرارية، مما يؤدي إلى احتمالية زياده الوزن، وارتفاع مستوى السكر، وزيادة نسبة الكولسترول في الدم. والحرص على استبدالها بمثلجات مصنوعة في المنزل، أو في مصانع تحت اشتراطات صحية مشددة منعاً للتلوث ونقل العدوى. على أن تكون مصنعة من فواكه طبيعية وعصائرها للاستفادة من الفيتامينات، والمعادن، والألياف الموجودة فيها".

المزيد من تقارير