Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الصين ترصد سلالة أوروبية من كورونا انتشرت في بكين

فرنسا تسجل تراجعا حادا في عدد الوفيات الجديدة والبرازيل تتخطى عتبة المليون إصابة بالفيروس

قالت الصين، الجمعة، إنها رصدت سلالة أوروبية من فيروس كورونا تسببت في التفشي الأخير في العاصمة بكين بينما اكتفت منظمة الصحة العالمية بالقول إن السلالة جاءت من خارج المدينة وإن الأمر يحتاج إلى مزيد من البحث. 

ووفق إحصاء لوكالة "رويترز"، فإن أكثر من 8.57 مليون شخص أصيبوا بالفيروس على مستوى العالم، كما أن 456209 أشخاص توفوا جراء الوباء.

وتصدرت الولايات المتحدة القائمة مسجلة 118396 حالة وفاة ومليونين و200395 حالة إصابة. وجاءت البرازيل في المركز الثاني مسجلة 47748 حالة وفاة و978142 حالة إصابة. وحلت روسيا في المركز الثالث مع 8002 حالة وفاة و576952 حالة إصابة، مسجّلةً في الساعات الـ24 الأخيرة 7889 إصابة و161 وفاة جديدة.  

الفيروس في الصين

ونشرت الصين بيانات تسلسل جيني من عينات أُخذت في بكين قال مسؤولون هناك إنها كشفت عن سلالة أوروبية وذلك بناء على دراسات أولية. وأصيب مئات الأشخاص في الانتشار الجديد للفيروس الذي بدأ قبل ثمانية أيام وارتبط بمركز شينفادي لبيع الأطعمة بالجملة في بكين.

وقال مايك ريان كبير خبراء الطوارئ في منظمة الصحة العالمية في مؤتمر صحافي في جنيف "السلالات والفيروسات تتنقل حول العالم". وأضاف "لذلك أعتقد بأن الأمر لا يشير إلى أن أوروبا هي مصدر المرض على الإطلاق. وأقول إن الأرجح أن المرض جاء من خارج بكين في مرحلة ما".

وقال ريان إن من المهم جداً معرفة وقت وصول الفيروس إلى بكين وعدد الأشخاص الذين أصيبوا به منذ وصوله والعوامل التي وسعت انتشاره. وقال المركز الصيني لمكافحة الأمراض والوقاية منها إن التسلسل الجيني نُشر مساء أمس الخميس وتمت مشاركته مع منظمة الصحة العالمية والمبادرة العالمية لبيانات الإنفلونزا.

وقال تشانغ يونغ المسؤول في المركز في مقال نشرته اللجنة المركزية لفحص الانضباط على موقعها الإلكتروني إن نتائج أولية لدراسات تتعلق بالجينوم والأوبئة تشير إلى أن "الفيروس جاء من أوروبا، لكنه يختلف عن الفيروس المنتشر حالياً في أوروبا". وأضاف "إنه أقدم من الفيروس المنتشر حالياً في أوروبا".

وأعلنت لجنة الصحة الوطنية في الصين اليوم السبت تسجيل 27 حالة إصابة جديدة في البر الرئيسي منها 22 حالة في العاصمة بكين. وسُجلت أيضاً سبع حالات أخرى حاملة للمرض من دون ظهور أعراض عليها مقابل خمس حالات في اليوم السابق. ولا تحصي الصين المرضى الحاملين للفيروس من دون ظهور أعراض عليهم ضمن حالات الإصابة المؤكدة. 

السعودية ترفع حظر التجول وتعيد فتح مساجد مكة الأحد

في السعودية، أعلنت وزارة الداخلية رفع حظر التجوّل في أنحاء المملكة كافةً اعتباراً من الساعة السادسة من صباح الأحد 21 يونيو (حزيران)، والسماح باستئناف كل الأنشطة الاقتصادية والتجارية، على أن يستمرّ تعليق العمرة والزيارة والرحلات الدولية والدخول والخروج عبر الحدود البرية والبحرية، حتى إشعار آخر.

وأكّدت الوزارة ضرورة الالتزام الكامل بتطبيق جميع البروتوكولات الوقائية المعتمدة لجميع الأنشطة، والالتزام بالتباعد الاجتماعي ولبس الكمامة أو تغطية الأنف والفم، مشيرةً إلى أن التجمّعات التي تضمّ أكثر من 50 شخصاً لا تزال محظورةً، وإلى أن العقوبات ستُفرض على الأفراد والمنشآت المخالفة للقرارات المتعلقة بإجراءات الحدّ من انتشار الفيروس.

وجاءت قرارات الوزارة في وقت سجّلت البلاد 3941 إصابة جديدة و46 وفاة، مقابل 3153 حالة شفاء، لترتفع بذلك حصيلة الإصابات في المملكة إلى 154233، بما فيها 1230 وفاة و98917 حالة شفاء.

وتعتزم السعوديّة اعتباراً من يوم الأحد إعادة فتح مساجد مكّة، بعد إغلاق دام ثلاثة أشهر بسبب فيروس كورونا، وفق ما أفاد التلفزيون الرسمي. ونقلت قناة الإخباريّة عن وزارة الشؤون الإسلاميّة بأنّ "مساجد مكّة المكرّمة ستُباشر في فتح أبوابها الأحد المقبل لاستقبال المصلّين، بعد انقطاع دام 3 أشهر بسبب جائحة كورونا". وأضافت القناة أنّ الاستعدادات جارية في نحو 1500 مسجد لاستقبال المصلّين، وعرضت لقطات لعمّال يطهّرون الأرضيّات والسجاد.


 

 

ولاية أسترالية تعيد فرض القيود

أعلنت ولاية فيكتوريا الأسترالية، ثاني أكبر ولايات البلاد من حيث عدد السكان، اليوم السبت، أنها ستعيد فرض قيود أشدّ صرامة على التجمّعات العامة وفي المنازل، بعد تسجيل زيادة في الإصابات بفيروس كورونا تفوق العشرة لليوم الرابع على التوالي.

وانتقد رئيس وزراء ولاية فيكتوريا دانييل آندروز، السكان لتجاهلهم إرشادات التواصل الاجتماعي بالقيام بسلوكيات مثل العناق وتبادل القبلات، مؤكداً إعادة فرض قيود اعتباراً من الاثنين المقبل وحتى 12 يوليو (تموز)، تشمل حدّاً أقصى للتجمّع يقتصر على خمسة أشخاص للزيارات المنزلية، وعشرة في التجمّعات العامة.

وأعلن مسؤولو الولاية تسجيل 25 إصابة جديدة في الساعات الـ24 الماضية، بينها إصابات في أسر عقدت تجمّعات، وأخرى لعاملين في فندق يخضع فيه المسافرون لحجر صحي.

روحاني يدعو إلى إعداد الناس "ذهنياً" لمحاربة الفيروس طويلاً

في إيران، أعلنت وزارة الصحة تسجيل 115 وفاة و2332 إصابة جديدة بكورونا خلال 24 ساعة، لترتفع حصيلة الوفيات في البلاد إلى 9507، والإصابات إلى 202584.

وحذّر الرئيس الإيراني حسن روحاني من أن الضغط الناجم عن الوباء يمكن أن يجعل الناس "محبطين وقلقين"، داعياً الخبراء والفنانين إلى إعداد الناس لكي يكونوا ذهنياً "مستعدين لمحاربة الفيروس لفترة طويلة". وأضاف في اجتماع للجنة الوطنية لمكافحة الوباء، "من دون مثابرة واستمرارية، فإننا نخاطر بفقدان كل مكاسبنا".

كما أكّد روحاني قرار حكومته بمنح لجان المحافظات صلاحية فرض القيود اللازمة لمكافحة الفيروس "ليصار إلى تنفيذها" بموافقة الرئيس. وتُصنّف سبع من أصل 31 محافظة إيرانية الآن باللون الأحمر، وهو أعلى مستوى من التحذير على سلم خطر انتشار المرض الذي حدّدته السلطات. وعادت حصيلة الإصابات لترتفع في الأسابيع الأخيرة في إيران، ما يثير مخاوف من موجة وبائية ثانية، الأمر الذي تنفيه السلطات.

705 وفيات في أميركا

سجّلت الولايات المتّحدة مساء الجمعة 705 وفيات إضافيّة ناجمة عن الفيروس خلال 24 ساعة، وفق إحصاء أعدّته جامعة جونز هوبكنز. وهو اليوم التّاسع على التّوالي الذي تنخفض فيه حصيلة الوفيات إلى ما دون الألف حالة في البلاد، على الرّغم من أنّ الولايات المتّحدة تبقى وبفارق شاسع عن سائر دول العالم البلدَ الأكثر تضرّراً من جرّاء "كوفيد-19".

وفي حين نجحت نيويورك ونيوجيرسي في السيطرة على تفشّي المرض، فإنّ الفيروس ينتشر حالياً في 20 ولاية.

وسجّلت ولاية فلوريدا رقماً قياسياً جديداً لحالات الإصابة بالفيروس يوم الجمعة، إذ أحصت إصابة زهاء 3.822 شخصاً في 24 ساعة، وهو رقم قلّل حاكم الولاية من شأنه، إذ شدّد على أنّ غالبيّة المصابين شباب لا يُظهرون أيّ أعراض.

فرنسا تسجل تراجعاً حاداً في عدد الوفيات

ارتفع عدد الوفيات بسبب عدوى فيروس كورونا في فرنسا بواقع 14 حالة اليوم الجمعة إلى 29617، في أقل زيادة خلال خمسة أيام.

غير أن عدد الإصابات الجديدة المؤكدة زاد 811 خلال الساعات الـ 24 الماضية إلى 159452، وهو ما يعد مثلَي المتوسط اليومي للإصابات الجديدة المسجل منذ بداية يونيو (حزيران) والبالغ 405 حالات.

وانخفض عدد الوفيات الجديدة إلى النصف مقارنة باليومين السابقين، وكان أقل بكثير من المتوسط اليومي خلال هذا الأسبوع البالغ 24. وسجلت فرنسا خامس أعلى عدد من الوفيات في العالم.

وفي إطار تخفيف إجراءات الإغلاق، أعلنت الحكومة الفرنسية أنها ستعيد فتح دور السينما والكازينوهات اعتباراً من الإثنين 22 يونيو، مضيفةً أن الملاعب ستستقبل الجماهير من جديد بدءاً من 11 يوليو (تموز)، بحضور خمسة آلاف متفرّج كحد أقصى.

وقالت الحكومة، في بيان ليل الجمعة السبت، إن "تحسّن الوضع الصحي" المرتبط بالوباء يجعل من الممكن "رفع بعض التدابير شرط أن يحافظ الجميع على يقظته". وفيما أشارت إلى أنه من الممكن مراجعة العدد الأقصى للحضور في الملاعب وحلبات السباق إذا تحسّن الوضع الصحي بعد منتصف أغسطس (آب)، أوضحت أن إعادة فتح الملاهي الليلية والمعارض واستئناف الرحلات البحرية الدولية قد تُبتّ "في سبتمبر (أيلول)"، إذا استمر الوباء في الانحسار.

في غضون ذلك، رشّ متظاهرون اليوم السبت، مبنى وزارة الصحة الفرنسية بطلاء أحمر، في إشارة رمزية لدماء من توفوا جراء الإصابة بكورونا، واحتجاجاً على تردي ظروف العمل بالنسبة إلى العاملين في مجال الصحة العامة.
 

 

البرازيل تتخطى عتبة المليون إصابة

وتخطّت البرازيل الجمعة عتبة المليون إصابة مؤكّدة بفيروس كورونا المستجدّ، وذلك بعد تسجيلها عدداً يوميّاً قياسيّاً من الإصابات، بحسب ما أعلنت وزارة الصحّة الجمعة.

وأحصت البلاد إجمالي 1032913 إصابة، بعد تسجيلها ارتفاعاً قياسيّاً في عدد الإصابات بلغ 54771 إصابة جديدة في يوم واحد. كما أحصت البرازيل في الإجمال 48954 وفاة جرّاء الفيروس، بعد تسجيلها 1.206 وفيّات إضافيّة خلال أربع وعشرين ساعة.

أكثر من 20 ألف وفاة في المكسيك

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

أعلنت الحكومة المكسيكيّة أنّ حصيلة الوفيات في البلاد تجاوزت الجمعة عتبة الـ 20 ألف حالة، مشيرة أيضاً إلى تسجيل أكثر من خمسة آلاف إصابة جديدة بالفيروس في يوم واحد.

وقال مدير علم الأوبئة في المكسيك خوسيه لويس ألوميا، في مؤتمر صحافي، إنّ الفيروس أودى بـ647 شخصاً خلال 24 ساعة، ما يرفع إجماليّ الوفيات في البلاد جرّاء كورونا إلى 20394.

كما سجّلت المكسيك خلال يوم واحد 5030 إصابة جديدة بالفيروس، ليرتفع بذلك الإجماليّ إلى 170485 إصابة في أنحاء البلاد.

المغرب يوسع إجراءات تخفيف الحجر

وأعلن المغرب ليل الجمعة توسيع إجراءات تخفيف الحجر الصحّي لتشمل معظم أرجاء البلاد، وذلك ابتداء من 24 يونيو، مع استثناء خمس مدن. وفُرض الحجر منذ مارس (آذار) في محاولة للتصدّي لجائحة كوفيد-19.

وقال بيان مشترك لوزارتي الداخلية والصحة إن "السلطات العمومية قررت إعادة تصنيف جميع العمالات والأقاليم ضمن منطقة التخفيف رقم 1، باستثناء عمالات وأقاليم طنجة وأصيلة ومراكش والعرائش والقنيطرة، ابتداء من 24 يونيو الجاري، عند منتصف الليل".

ويقضي المرور إلى منطقة التخفيف 1 بإلغاء القيود المفروضة على التنقل في مدن كبرى ومحيطها كالعاصمة الرباط والعاصمة الاقتصادية الدار البيضاء وفاس ومكناس (وسط)، وهي القيود التي كانت رفعت الأسبوع الماضي عن معظم المدن المتوسطة والصغرى والقرى.

وييتح هذا التخفيف أيضاً إمكانية التنزه في الحدائق والساحات العامة وممارسة الرياضات الفردية بالهواء الطلق، وكذلك الإفادة من خدمات الحلاقة والتجميل، من دون إقامة أعراس أو أي تجمعات عائلية أو عامة.

واستُثنيت مدن طنجة وأصيلة والعرائش (شمال) والقنيطرة (غرب) والعاصمة السياحية مراكش (جنوب) من إجراءات التخفيف، حيث يظل التنقل ممنوعاً إلا في حالات محددة أبرزها التوجه إلى العمل.

كما تظل حال الطوارئ الصحية مفروضة في كل أرجاء البلاد حتى 10 يوليو، مع إلزامية ارتداء الكمامات الواقية تحت طائلة عقوبات للمخالفين. ولم يُعلن بعد أي موعد لإعادة فتح الحدود المغلقة منذ منتصف مارس.

اعتقال وزير الصحة في زيمبابوي بسبب كورونا

واعتقلت شرطة زيمبابوي وزير الصحّة أوباديا مويو الجمعة على خلفيّة فضيحة صفقة مواد طبية متعلّقة بمكافحة وباء كوفيد-19، وفق ما ذكرت هيئة لمكافحة الفساد. وأوقِف الوزير في مركز للشرطة في هراري، ويُرجّح أن يمثل أمام المحكمة السبت.

وصرّح المتحدّث باسم مفوّضية مكافحة الفساد في زيمبابوي جون ماكامور إلى وكالة الصحافة الفرنسية "أستطيع تأكيد اعتقال وزير الصحة ورعاية الطفل، وهو موقوف في مركز شرطة رودسفيل". وأضاف "الأمر يتعلّق بشراء مواد خاصة بكوفيد-19".

ولم تُعلّق السلطات فوراً على عمليّة التوقيف التي تأتي غداة مهاجمة المعارضة الحكومة بسبب الفساد ووجود شكوك حول مسألة دفع أموال لشركة طبية تمّ التعاقد معها لتأمين مواد لمكافحة كورونا.

وتعرّضت حكومة هراري لانتقادات بسبب منحها شركة "دراكس كونسالت" التي تأسّست قبل شهرين، عقداً بقيمة 20 مليون دولار لاستيراد أدوية ومعدّات لإجراء فحوص كوفيد-19. وهناك مزاعم بأنّ الصفقة تمّ توقيعها من دون موافقة قانونيّة من هيئة تسجيل المشتريات في زيمبابوي.

الرئيس القبرصي يرجئ زيارته إلى إسرائيل

وأرجأ الرئيس القبرصي نيكوس أناستاسياديس زيارته المقررة إلى القدس الثلاثاء المقبل بسبب مخاوف متعلقة بأزمة فيروس كورونا التي تزداد سوءاً في إسرائيل، وفق ما أفاد الناطق باسم الحكومة القبرصية في بيان.

وتضمّن جدول الزيارة إجراء محادثات رفيعة المستوى حول شؤون الطاقة والسياحة والدفاع، لكن أناستاسياديس اتفق خلال محادثة هاتفية الخميس مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على إرجائها نظراً الى التطورات المتعلقة بوباء كوفيد-19 في إسرائيل، بحسب البيان.

وأضاف البيان "تم الاتفاق كذلك على تحديد موعد جديد لزيارة إسرائيل في أقرب وقت ممكن مجرد أن تسمح الظروف بذلك".

المزيد من صحة