Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

أستراليا هدف لهجمات سيبرانية "مدعومة من دولة"

توترت علاقة كانبيرا مع بكين لضغطها من أجل إجراء تحقيق دولي يتعلق بمصدر كورونا

رئيس الوزراء الأسترالي ووزيرة الدفاع يتحدثان عن هجوم سيبراني يستهدف الحكومة والشركات (رويترز)

أستراليا تعلن تعرضها لهجوم إلكتروني شامل خلفه "دولة ما"، هذا ما أكده رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون اليوم الجمعة 19 يونيو (حزيران)، موضحاً أن "جهة متطورة مدعومة من دولة" تحاول منذ أشهر اختراق مجموعة واسعة من المؤسسات الأسترالية وأنها كثفت جهودها في الآونة الأخيرة. أضاف موريسون في إفادة صحافية في كانبيرا بأن الهجمات استهدفت الحكومة بكل مستوياتها، وكذلك منظمات سياسية وشركات لتقديم الخدمات الأساسية وجهات تعمل في البنية التحتية.

وقال "نعلم أنه هجوم متطور تنفذه جهة مدعومة من دولة نظراً لنطاق الاستهداف وطبيعته"، وأوضح أنه ليست هناك جهات كثيرة يمكنها شنّ مثل هذا الهجوم، لكن أستراليا لن تعلن عن الدولة المسؤولة.

لا اختراق واسعاً

وقالت وزيرة الدفاع الأسترالية ليندا رينولدز إنه لا يوجد ما يشير إلى اختراق واسع النطاق للبيانات الشخصية جراء الهجوم، وحثت الشركات والمنظمات على التأكد من تحديث خوادم الشبكة أو البريد الإلكتروني بأحدث برامج وعلى استخدام أدوات التحقق الكاملة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وذكر مصدر بالحكومة الأسترالية أن إعلان موريسون النبأ على الملأ محاولة لإثارة الأمر مع من يحتمل استهدافهم، ولفت موريسون إلى أنه أثار الأمر مع رئيس وزراء بريطانيا بوريس جونسون الخميس وأن الاتصالات جارية مع حلفاء آخرين.

الصين مسؤولة

ويأتي هذا بعد أن ذكرت "رويترز" أن كانبيرا توصلت في مارس (آذار) من العام الماضي إلى أن الصين مسؤولة عن هجوم إلكتروني استهدف البرلمان الأسترالي، ولم تعلن أستراليا قط عن مصدر الهجوم ونفت الصين مسؤوليتها عنه.

وتوترت علاقة أستراليا مع الصين، وهي أكبر شركائها التجاريين، لضغطها من أجل إجراء تحقيق دولي في ما يتعلق بمصدر فيروس كورونا المستجد والذي رُصد للمرة الأولى في مدينة ووهان الصينية في أواخر العام الماضي.

المزيد من دوليات