Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

راشفورد يظهر القوة الحقيقية للرياضي في وقت الانقسام

إن الطريقة التي أجبر بها راشفورد الحكومة على توزيع الطعام على الأطفال في الصيف هي لحظة تاريخية

ماركوس راشفورد مهاجم مانشستر يونايتد الإنجليزي (رويترز)

في الوقت الذي أدرك فيه العديد من نجوم الرياضة بشكل رائع قيمة أصواتهم في ما يتعلق بالقضايا الاجتماعية، تقدم ماركوس راشفورد إلى الأمام، حيث تسبّب في إحداث فارق.

إن الطريقة التي أجبر بها مهاجم مانشستر يونايتد الحكومة على تغيير نهج توزيع قسائم الطعام لأطفال المدارس خلال العطلة الصيفية هي لحظة تاريخية.

ومن الصعب حقاً التفكير في نجم رياضي حديث - في الأقل - بالمملكة المتحدة، له مثل هذا التأثير السياسي، ومن الواضح أن هذا لا يقلّل من أولئك الذين تحدّثوا ببراعة عن القضايا الاجتماعية في المقام الأول وفتحوا الطريق لراشفورد، مثل رحيم ستيرلنغ وجوردان هندرسون، لكن هذا مختلف حيث يمثل الخطوة التالية.

إن الأمر أكثر بكثير مما فعله العديد من السياسيين، ومن المأساوي أن يستغرق لاعب كرة قدم في القيام بذلك.

لكنه كان لاعباً يقدم حلاً استباقياً لمشكلة ملموسة للغاية، ويستخدم تجربته الحياتية الخاصة لذلك، وحتى الإستراتيجية التي تعامل بها كانت مميزة وخبيرة، وكذلك التوقيت، حيث لجأ لرفع الوعي تدريجياً، ثم إلى الضغط المتزايد حتى يتم الأمر.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وسيستفيد ملايين الأطفال بشكل مباشر الآن بأفضل طريقة ممكنة، من الطعام المتوّفر لهم، بفضل جهود راشفورد، الذي سعى لضمان ألا يجوع الأطفال، وهذه جملة لا تصدّق للكتابة وشهادة لهذا الرجل.

إنها قصة رائعة حقاً ومثال.

هذه هي القوة الإضافية لمبادرة راشفورد، سيلهم ويثير الرياضيين الآخرين للقيام بنفس الشيء، ومرة أخرى، هذا ليس لانتقاد أولئك الذين لم يحاولوا فعل شيء مماثل، بل هذا سيجعلهم يدركون إمكاناتهم.

هذا كل ما هو مطلوب في بعض الأحيان، القليل من الشرارة، القليل من الوعي، وقد قدّم راشفورد ذلك وأكثر من ذلك بكثير.

وبينما هناك تغيّرات هائلة تطرأ على حياة الناس، فإن جائزة مثل شخصية العام الرياضية لا تهمّ، ولكن هذه هي الحالة التي نتحدث عنها، حيث تجاوز راشفورد ذلك.

وبغضّ النظر عن هذه الجائزة، فهو الآن واحد من أكثر الرياضيين تأثيراً في العالم من حيث التأثير الملموس والإنجاز، وقليلون من يمكنهم مطابقة ذلك، وسيتم إلهام الكثير الآن أيضاً، ونأمل أن يتسبّب في حدوث موجات من التأثير وإجراءات مماثلة والمزيد من التغييرات.

لقد حقّق أيضاً وحدة حقيقية، في وقت يشهد هذا الانقسام.

وقد غرّد راشفورد بعد ظهر اليوم "أنا لا أعرف حتى ما أقول، فقط انظروا إلى ما يمكننا القيام به عندما نتحدّ، هذه هي إنجلترا في عام 2020".

هذا ما يمكن أن يفعله الرياضي في عام 2020، هذا ما أظهره راشفورد، والفضل يعود إليه.

© The Independent

المزيد من رياضة