Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

تأجيل محاكمة فتاتي الـ"تيك توك" في مصر

بطلتا الفيديوهات الساخنة تواجهان 9 اتهامات والعقوبة قد تصل إلى السجن لمدة 7 سنوات

مودة الأدهم (مواقع التواصل الاجتماعي)

قررت محكمة القاهرة الاقتصادية تأجيل أولى جلسات محاكمة فتاتي موقع "تيك توك" اللتين شغلتا الرأي العام المصري، حنين حسام ومودة الأدهم و3 آخرين، يواجهون جميعاً اتهامات بالتعدي على القيم والمبادئ الأسرية، ونشر الفسق والفجور، وذلك إلى جلسة 29 يونيو (حزيران) الحالي، من أجل المرافعة والاطلاع على المستندات.

بكاء في قاعة المحكمة

وعلى عكس الفيديوهات الساخنة التي كانت تظهر فيها الفتاتان بكامل أناقتهما وبملابس يراها البعض غير لائقة، ظهرت المتهمتان خلال جلسة المحاكمة، أمس الإثنين، التي استغرقت نحو 10 دقائق، بملابس الحبس الاحتياطي البيضاء، وارتدتا الكمامات الطبية للوقاية من فيروس كورونا، كما دخلتا في نوبة من البكاء، خصوصاً مودة الأدهم التي بادرت حنين حسام باحتضانها لتهدئتها مع قراءة آيات من القرآن، ورددت مودة أكثر من مرة أمام القاضي "أنا ماعملتش حاجة" (لم أفعل شيئاً).

وخلال الجلسة استمعت المحكمة إلى طلبات دفاع المتهمين، حيث دفع محامي مودة الأدهم بسرقة هاتفها المحمول منذ العام الماضي، كما طلب دفاع باقي المتهمين الاطلاع على أوراق القضية.

كما وجه القاضي ثلاثة أسئلة إلى مودة حول المنسوب إليها من اتهامات، ونشرها صوراً وفيديوهات خادشة للحياء على مواقع التواصل الاجتماعي، فأنكرت تلك التهم.

وكانت الفتاتان حازتا شهرة في أوساط متابعي مواقع التواصل الاجتماعي، خصوصاً تطبيق "تيك توك"، بسبب ظهورهما في فيديوهات بطريقة البث المباشر، والقيام بالرقص والدخول في نقاشات مع المتابعين تتناول أحياناً موضوعات وكلمات غير لائقة.

 

لائحة الاتهامات

وكانت الشرطة المصرية ألقت القبض على حنين حسام، 20 عاماً، التي تلقب نفسها بـ"هرم مصر الرابع" في أبريل (نيسان) الماضي، بعد نشرها مقاطع فيديو لمتابعيها الذين يتجاوز عددهم المليون شخص على تطبيق "تيك توك"، لدعوة الفتيات إلى تصوير فيديوهات لأنفسهن عبر إحدى تطبيقات البث المباشر. وفي مايو (أيار) الفائت جرى القبض على مودة الأدهم، 22 عاماً، بتهمة نشر فيديوهات فاضحة على حسابها على موقع "إنستغرام" الذي يتابعه أكثر من 1.6 مليون شخص بخلاف نحو مليون متابع على "تيك توك".

وتواجه الفتاتان 9 اتهامات هي الاعتداء على قيم ومبادئ الأسرة والمجتمع المصري، والاشتراك مع آخرين في استدراج الفتيات واستغلالهن عبر البث المباشر على الإنترنت، وجرائم الإتجار بالبشر، إلى جانب تلقي تحويلات بنكية من إدارة التطبيق الإلكتروني مقابل المشاهدات، ونشر فيديوهات تحرّض على الفسق لزيادة عدد المتابعين، والتحريض على الفسق، والاشتراك في مجموعة على تطبيق "واتساب" لتلقي تكليفات بشان استغلال الفتيات، وتشجيع المراهقات على بث فيديوهات مشابهة، بالإضافة إلى الهروب من العدالة ومحاولة التخفي وتشفير هواتفهما وحساباتهما.

عقوبات بالسجن

وتصل عقوبة نشر صور ومقاطع فيديو خادشة للحياء إلى الحبس لمدة عامين، وهي ذات مدة عقوبة إنشاء حساب على الإنترنت للتحريض على الفجور. أما تهمة الدعوة إلى الدعارة على مواقع التواصل الاجتماعي فتصل عقوبتها إلى الحبس 3 أعوام. وينص القانون في تهمة الاعتداء على قيم ومبادئ المجتمع بالحبس مدة لا تزيد على 6 أشهر.

وفي حال إدانة حنين حسام ومودة الأدهم بالتهم المنسوبة إليهما، قد تزيد مدة السجن على 7 سنوات بالإضافة إلى الغرامات.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

غزو تطبيقات التواصل

ووصف أحمد حمزة البحقيري، محامي المتهمة مودة الأدهم، القضية بالجديدة على المجتمع المصري، وأن التهم فضفاضة، مؤكداً في تصريحات صحافية أن المتهمين صغار السن وتم التلاعب باحتياجهم للمال والشهرة، مطالباً بتعامل المحكمة بالرعاية والاحتضان وليس العقاب لكافة المتهمين. وأضاف أن "تطبيقات التواصل الاجتماعي غزت المجتمع المصري بما لها من أضرار كبيرة".

وكانت جامعة القاهرة، حيث تدرس حنين حسام في كلية الآثار، أحالتها إلى التحقيق لقيامها بسلوكيات "تتنافى مع الآداب العامة والقيم والتقاليد الجامعية"، وذلك في أبريل الماضي عقب إلقاء القبض عليها.

وتقيم حنين في حي روض الفرج الشعبي في القاهرة، بينما تنتمي مودة إلى محافظة مطروح الحدودية مع ليبيا لكنها هجرت منزل الأسرة منذ سنوات واستقرت هي الأخرى في العاصمة المصرية، معتمدة على العائد المادي الذي تحصل عليه من فيديوهات تطبيق "تيك توك".

المزيد من متابعات